آخر الأخبار
بعد خسارة "مدوية".. ماسك يفقد صدارة أغنياء العالم خبراء يكشفون دوافع "واتساب" لتبني سياسة خصوصية جديدة هجوم الكونغرس.. تضارب بين الشهود وتحذير FBI لم يصل للمعنيين الولايات المتحدة تزفُ "خبرا سارا" بشأن لقاح الجرعة الواحدة حملة مغربية إسرائيلية على الجزائر؟! ماذا يعني اطلاع القضاء الأميركي على سجلات ترامب الضريبية؟ توخيل يثني على مبابي "القرش".. ويقارنه بميسي ورونالدو إسبانيا تزيل آخر تماثيل الدكتاتور فرانكو رئيس دولة يستأجر طائرة ميسي الخاصة شركة تويتر تحذف مئات الحسابات المرتبطة بثلاث دول آسيا.. قصة حب صينية للعربية وحلم التمثيل مع عادل إمام بريطانيا تحظر دخول "بوينغ 777" مجالها الجوي مؤقتا سامباولي يستقيل من أتلتيكو مينيرو "فيسبوك" وأستراليا يحلان الخلافات ويتوصلان إلى اتفاق عقب مفاوضات "هواوي" تكشف النقاب عن هاتف ذكي متطور جديد قابل للطي بتصريح غاضب.. سواريز يفجر مفاجأة: برشلونة طردني زوجة "إمبراطور المخدرات" المكسيكي في قبضة أميركا انفراجة بعد توتر بين فيسبوك وأستراليا الموت يغيّب أحمد زكي يماني.. أول أمين عام لمنظمة أوبك تغريداته المقتضبة كفيلة برفع الأسهم وخفضها.. من هو؟
سلايدر

احذروا.. “البوحمرون” يزحف على 13 ولاية

أعلن، مدير الوقاية بوزارة الصحة والسكان واصلاح المستشفيات، جمال فورار اليوم الاثنين بالجزائر عن احصاء مجموع 2317 حالة حصبة (بوحمرون) عبر 13 ولاية من الوطن منها 1047 حالة بولاية الوادي و 797 حالة بولاية ورقلة، حسب آخر حصيلة أعدتها الوزارة أمس الاحد.

وصرح، الدكتور فورار، لوكالة الأنباء الجزائرية، أن “الوضع الوبائي للبوحمرون على المستوى الوطني تمثل الى غاية 11 مارس في تسجيل 2317 حالة على مستوى 13 ولاية منها 1047 حالة بولاية الوادي و 797 بولاية ورقلة” مضيفا أنه لم تسجل حالات وفاة أخرى ماعدا الـ5 المسجلة منذ ظهور هذا الوباء في 25 جانفي 2018 بولاية الوادي.

في هذا الصدد، أكد المتحدث أنه تم إرسال أربعة فرق من طرف وزارة الصحة منذ شهر يناير المنصرم الى هاتين الولايتين اضافة الى ولاية ايليزي موضحا أنه تم في اطار هذه البعثات تلقيح 112000 شخص بولاية الوادي و68000 أخرين في ورقلة.

وأضاف “نحن في حالة رصد صحي وأود التأكيد على سرعة تفاعل فرقنا التي تنقلت بسرعة الى الولايات المعنية لمواجهة الوضع” مشيرا الى أن “الحالات الخطيرة فقط تتطلب دخول المستشفى”.
وأوضح، أن “أغلبية الحالات المسجلة هي حلات متشابهة لا تستلزم دخول المستشفى” مشيرا الى أن حصيلة الحالات المتبعة في الوسط الاستشفائي سيتم نشرها لاحقا.

وأرجع، نفس المسؤول ظهور هذا الوباء الى الاضطرابات التي ميزت حملة التلقيح ضد حصبة (بوحمرون) في مارس 2017 بسبب “تردد” الأولياء في القيام بذلك مشيرا الى أن 45 بالمئة فقط من الأطفال تلقوا التلقيح مقابل نسبة 95 بالمئة التي كانت منتظرة. وعليه فان هذا التقصير يعتبر عاملا مناسبا لظهور الوباء”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 + اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى