آخر الأخبار
الشراكة الصناعية الجزائرية الصينية مبنية على نقل التكنولوجيا الحديثة الجزائر تدين الهجوم الإرهابي الدنيء الذي ارتكب بالعاصمة العمانية مسقط المعهد الوطني الجزائري للأدلة الجنائية وعلم الإجرام يتسلم رسميا شهادة التعيين من المنظمة الدولية لحظ... الألعاب الأولمبية 2024 : أمينة بلقاضي وياسر محمد الطاهر تريكي يحملان راية الوفد الجزائري حوادث الطرقات: وفاة 45 شخصا وإصابة 1778 آخرين خلال أسبوع رئاسيات 7 سبتمبر: انقضاء آجال إيداع التصريح بالترشح غدا الخميس محروقات: التوقيع على مذكرة تفاهم بين "ألنفط" وشركة "بتروفيتنام" مباحثات بين الرئيس المدير العام لمجمع سونلغاز والسفير المكسيكي بالجزائر وزير الشؤون الخارجية للجمهورية الصحراوية يُستقبل من طرف نظيره الجنوب أفريقي أعيان قبائل الأهقار بالجنوب الجزائري يدعمون ترشح رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون لعهدة ثانية برفقة بيريز.. مبابي يوقع عقود انضمامه لريال مدريد الظهور الأول لمبابي بقميص ريال مدريد وحفل أسطوري لصفقة تاريخية بايدن ينتقد مرشح ترامب لمنصب نائب الرئيس ويتهمه بالتملق للأثرياء! السلطات الأمريكية ستجري تحقيقا في تعامل الأجهزة الأمنية مع محاولة اغتيال ترامب الحزب الجمهوري يوافق على جيمس ديفيد فانس مرشحا لمنصب نائب رئيس الولايات المتحدة الخارجية الأمريكية: محاولة اغتيال ترامب لن تؤثر على السياسة الخارجية الحزب الجمهوري يرشح ترامب رسميا لخوض الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة سفارة الجزائر بالكويت تحتفل بالذكرى الـ62 لعيد الإستقلال الوطني ممثل البنك العالمي: بامكان الجزائر رفع ناتجها المحلي إلى 400 مليار دولار السفير الإثيوبي يؤكد متانة العلاقات الثنائية بين الجزائر وبلاده
حديث الأمس

المشاكل الخالدة 

مقالات من الأرشيف

بقلم الدكتور علي بن محمد

لكل أمة من الأمم مشكلات مختلفة لا يمكن أن تخلو منها أية فترة من فترات تاريخها، ذلك أمر بديهي وهو قاعدة طبيعية في الحياة تطرح المشكلة فتعالج فيكون حلّها على نحو معين فيفضي الحل إلى واقع جديد ما يلبث أن تظهر فيه مشكلة أو مشكلات جديدة وهكذا …

ومن هنا فإن تطور المجتمعات نفسها مدين – في بعض من جوانبه الأساسية – إلى الطرائق التي تطرح في ساحات النشاط. ولذلك كان من الممكن لدرّاس مجتمع ما أن يستخلص من أساليب معالجة المشاكل قدرا كبيرا من مميزات ذلك المجتمع ، وخصائصه الفكرية والنفسية.

ولعلّ أبرز مجال تصح فيه المقارنة بين المجتمعات ومستوى نضجها وتقدّمها بالنسبة الى الموضوع الذي نحن بصدده هو مبلغ القدرة على حسم المشكلات وإيجاد الحلول اللّازمة لها في وقت معقول ويبدو ان واحدا من مقاييس التخلّف او التقدم يكمن في الفروق التي تكون في قضية الحسم تلك .

انظر الى شريطين سينمائيين أحدهما نتاج عقلية متأخرة ، وبيئة متخلفة – وكل شيء نسبي – والثاني نتاج عقلية وبيئة متقدمين ثم لاحظ كيف تتطور الاوضاع في الشريط الاول ببطء ممل ، ورتابة قاتلة  فالكلام كثير والفعل قليل ، وإن كثرت التحرّكات في المكان الواحد ، واشتركت في التهريج كل الاعضاء : الايدي والأرجل والعيون والجباه … كلّ هذا الوضع الدّرامي جامد لا يكاد يتحرّك و’الحالة مستقرة’ بشكل عام.

أمّا في الشريط الثاني فالمخرج يعرض عليك قطعة من الحقيقة ، القول فيه يخدم الفعل والفعل يدفع بالحركة الدرامية إلى الأمام والتصرفات كلّها تفسّر لك طبيعة التأزم وتدفع بالأحداث نحو الحال الذي سكون في الغالب حاسما إيجابا أو سلبا.

ولو أنّك نظرت الى عقدة الفلمين لوجدت غالبا في الشريط الاول أزمة مفتعلة ، ومشكلة مصطنعة إما لأنّها ليست في الاساس مشكلة  وإما لأن طريقة عرضها لم توفق في بسط أبعادها الإنسانية، فهي تبدو تافهة حقيرة ولكنها مع ذلك قد حشدت لها طائفة من التهاويل الكلامية تزيد النفس بعدا عنها والقلب انغلاقا دونها، وإذا بالعمل السينمائي كله زوبعة في كأس ماء، لا فن ولا متعة.

هذه لوحة تمثل في رأيي جانبا هاما من أوضاعنا العامة في الوطن العربي، إننا مازلنا ندور منذ خمسين عاما على الأقل في نفس المشاكل وإن اختلفت تسمياتها وإن بدت لنا جديدة بفعل ما اكتسته من لبوس العصر ومصطلحاته في بعض الأحيان وإن كانت هذه الأحيان نفسها قليلة.

ما هي المشكلة الهامة التي طرحت في حياتنا الاجتماعية أو السياسية أو الثقافية والتي عالجناها علاجا جديا ودفعنا بها نحو الحلول الحاسمة ؟ أهي قضية الوحدة العربية أم فضية فلسطين أم مسألة ترقية المرأة أم مشكلة كتابة التاريخ وتطوير اللغة وتعريب التعليم و…

خذ أية صحيفة أو مجلة صدرت قبل ثلاثين أو أربعين  أو حتى خمسين سنة وأدخل عليها تعديلات طفيفة تغير أو تخفي بعض التواريخ والأسماء والتسميات التي كانت شائعة وقتئذ، ثم تأملها فسترى أنها تعالج أو تكاد، مواضيع اليوم وقضايا الساعة. إنها دائرة الجمود الرهيب وحلقة التحرك المجافي لأبسط قواعد الفعالية والنجاعة.

ولو أننا أخذنا قضية واحدة من مجموع القضايا التي لم تكد تتقدم فيها إلى الأمام لتجلى لنا من خلالهامقدار العقم الذي أصبنا به والضحالة التي أصبحنا ولنا منها أوفر نصيب، إنها قضية العربية والتعريب. لقائل أن يقول لقد حقّقنا فيها الشيء الكثير وأوصلناها إلى المحافل الدولية وعمّمنا بها التعليم الإبتدائي ونشرها بها كذا من المجالات والجرائد …وهو حرّ مطلق الحرية في أن يعد مثل هذه الأشياء “معجزات كبرى” و”منجزات ضخمة” ” وأعمالا جبّارة ” ولكنّني أرى أن مجرّد إبقائها معلّقة إلى اليوم بحيث نجعل منها نقطة بارزة في جدول أعمال وزراء التعليم العالي العرب ، في سنة 1981 يدل على أننا قوم بائسون ، لم نستطع حتى الاهتداء إلى طريقة تضمن لنا التعليم بلغتنا بعد ثلاثين سنة من الحوار والتشاور والمؤتمرات والندوات حول القضية إنه لوضع عقيم يدمي الفؤاد في مثل هذه المناسبات التي يزداد فيها ذوو الإحساس شعورا بفداحة   الخطب وعظمة المأساة .

ما عسى السادة المسؤولون أن يضيفوا إلى سيل الكلمات التي ألقيت والتوصيات التي أقرّت والاتفاقياتالتي أبرمت والبلاغات التي نشرت ؟… لن يضيفوا إلا قولا إلى قول ولفظ ، وكلاما ساخنا ولكنه الآن على بعض الرفوف في أحسن الحالات وقد غدا في برودة الثلج أو الصقيع يشهد على أن عصر النهضة لم يبدأ عندنا على الرغم من دخول “نابوليون” إلى مصر منذ عقود طويلة من السنين .

إيه عبد الملك بن مروان لو تبعث يوما أو بعض يوم لتقول لنا كيف إتّخذت قرارك الخطير بتعريب ديوان الخلافة بدون أن تعقد المؤتمرات “وتصادق” على اللوائح والمقرّرات…

إيه عبد الله المأمون لو تتفضل بالتفاتة منك إلينا أو تبعث فينا رسولا إن كنت في شغل شاغل عنّا يحدثنا عن دار الحكمة كيف أعليت صرحها ورفعت مناراتها وعمّرت أرجادها بكل من يدرس طب جالينوس ويشرح منطق أرسطو ويحاور أفلاطون ويناقش أرسطو طاليس …

آه لو أنكم تقولون جهرا ما يقوله كل واحد منكح فيما بينه وبين نفسه ! …

علي بن محمد

علي بن محمد هو سياسي وباحث جزائري، شغل منصب وزير التربية في حكومة حمروش الثانية وحكومة غزالي الأولى والثانية، وسفير للجزائر بالقاهرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 + ثلاثة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى