آخر الأخبار
خبير أميركي بارز: هذه هي "الفائدة الأهم" للقاحات كورونا في أقوى اقتصاد بالعالم.. عشرات الملايين "يتضورون جوعا" تسونامي وكورونا.. تفاصيل "رسالة أرعبت دولة" بيلوسي تلاحق ترامب بعد الخروج.. وتكشف "ماذا فعل" مع كورونا أول حروب بايدن.. الاشتباك مع كورونا بـ "استراتيجية شاملة" يصغرها بأعوام.. صور وتفاصيل عن خطيب تيفاني ترامب وعائلته لمن يعاني التوتر.. 8 أغذية "عليك بها" هل يتجسس "إنستغرام" علينا؟.. الإجابة بصورة "غرفة النوم" أول "اتفاق" خارجي.. الكرملين يرحب باقتراح بايدن القضاء العسكري الأميركي يوجه الاتهام لـ3 من معتقلي غوانتنامو بايدن يبدأ عهده باستهداف "الكلمة المهينة" بايدن والأيام المئة الأولى.. ملفاتٌ حارقة وهواجس في الكونغرس التغيير من أول لحظة.. ماذا فعل بايدن بديكور المكتب الرئاسي؟ خطة ريال مدريد "الانتهازية" لاستعادة حكيمي في انتظار "التطعيم".. شهادات أميركية من زمن الخوف عروض العمل تنهمر على شاعرة "تنصيب بايدن" بايدن يقرر إنهاء حظر السفر.. وهذه التفاصيل رونالدو يحفر اسمه بالذهب.. ويحقق أغلى الألقاب الخطاب الذي قتل صاحبه.. أسوأ 7 مراسم تنصيب رؤساء في تاريخ أميركا بوكيتينو يكشف كواليس اجتماعه مع بارتوميو وسرّا عن ميسي
العالم

شروط “كوهلر” للمغرب

تطرق، المبعوث الأممي إلى الصحراء الغربية، هورست كوهلر، أمس الأربعاء أمام مجلس الأمن إلى هدف وساطته المتمثل في إجراء مفاوضات مباشرة ودون شروط مسبقة بين جبهة البوليزاريو والمغرب خلال سنة 2018.

 

واستنادا إلى مصادر مقربة من الملف، فقد أطلع كوهلر مجلس الأمن حول هدفه المتمثل في تنظيم مفاوضات هذه السنة معترفا أن هذه المحادثات “ليست غاية في حد ذاتها” لأنها تقتضي “الإرادة الحسنة” لطرفي النزاع والتزامهما بالمشاركة فيها دون “شروط مسبقة”.

 

كما أعرب المبعوث الأممي عن إرادته في مواصلة مشاوراته الموسعة ويعتزم الالتقاء بأعضاء مجلس الأمن الأممي حسب العناصر الأولية المسربة من احاطته الأولى أمام هذا الجهاز الأممي.

 

من جهة أخرى، أكد كوهلر الذي تحصل أمس الأربعاء على دعم مجلس الأمن من أجل مواصلة مهمة الوساطة أنه “سيستمر على نفس المنحى” ويحتفظ بنفس  مقاربة عمله التي تكمن في توسيع دائرة الوساطة في هذا النزاع.

 

كما يعتزم الوسيط الألماني المضي قدما في مهمته بالرغم من محاولات المغرب لعرقلة جهوده مشيرا إلى أن تسوية هذا النزاع هي من صلاحيات مجلس الأمن وحده حيث يتمتع المغرب بدعم فرنسا اللامشروط.

 

وقد حاولت فرنسا أمس الأربعاء منع مجلس الأمن من تأكيد أهمية الأطراف الأخرى التي استشارها كوهلر في إطار استئناف المسار الأممي.

 

وفي الصيغة الأولى للبيان الذي كان من المفروض أن يتوج هذا الاجتماع الإعلامي حول الصحراء الغربية، أكد أعضاء مجلس الأمن “أهمية الأطراف التي اتصل بها المبعوث الشخصي” في إشارة إلى مختلف الأطراف التي استشارها كوهلر منذ جانفي الفارط والتي تضم طرفي النزاع والبلدان المجاورة و الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي.

 

غير أن هذه الأطراف اختفت من البيان الختامي الذي قرأه رئيس مجلس الأمن الأممي الهولندي جان غوستاف فان أوستيروم على الصحافة.

 

وقد أشار مجلس الأمن في البيان الذي صدر عقب هذا الاجتماع أن “مجلس الأمن تلقى بكل ارتياح عرض المبعوث الشخصي حول لقاءاته الثنائية الأخيرة مع  طرفي النزاع و البلدان المجاورة”.

 

واج

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

13 + 17 =

زر الذهاب إلى الأعلى