آخر الأخبار
أين يدفع السائقون أغلى رسوم الطريق؟.. تصنيف يكشف الدول أميركي قتل 3 أشخاص وطهى قلب أحدهم مع البطاطا سان جيرمان يطمئن بشأن "عقد نيمار": على الطريق الصحيح بعد اتهام محاولة الانقلاب.. رئيس وزراء أرمينيا يخاطب أنصاره النفط في أعلى مستوى له خلال 13 شهرا ثنائية ميسي تساعد برشلونة في التفوق على إلتشي نجل ترامب يدلي بشهادته أمام النيابة حول "فاتورة" حفل التنصيب مصر تجيز لقاحي سبوتنيك وأسترازينيكا من كوريا الجنوبية ليبيا.. أزمة المياه شبح يهدد مستقبل البلاد موديرنا: اللقاح المضاد لكورونا المتحور جاهز للاختبار بريطانيا: وضع الكمامات قد لا يكون ضروريا في الصيف بعد خسارة "مدوية".. ماسك يفقد صدارة أغنياء العالم خبراء يكشفون دوافع "واتساب" لتبني سياسة خصوصية جديدة هجوم الكونغرس.. تضارب بين الشهود وتحذير FBI لم يصل للمعنيين الولايات المتحدة تزفُ "خبرا سارا" بشأن لقاح الجرعة الواحدة حملة مغربية إسرائيلية على الجزائر؟! ماذا يعني اطلاع القضاء الأميركي على سجلات ترامب الضريبية؟ توخيل يثني على مبابي "القرش".. ويقارنه بميسي ورونالدو إسبانيا تزيل آخر تماثيل الدكتاتور فرانكو رئيس دولة يستأجر طائرة ميسي الخاصة
الافتتاحية

انجازات رجل ومكاسب دولة..

السيد الطيب لوح أو الطيب الوطني، مثلما يحلو للمواطنين مناداته بسبب إخلاصه للوطن، رجل كسب محبة الناس واحترامهم بتفانيه في العمل ومصداقيته السياسية، التي جعلته يفوز بالانتخابات التشريعية بالأغلبية الساحقة، في ولاية تلمسان، لأربع عهدات متتالية رغم كيد الإدارة والكواليس.

انتصارات حققها بفضل حب الناس، ونزاهته المعروف بها..، رجل أحدث ثورة لا زال صيتها إلى غاية اليوم وما بطاقة الشفاء والعصرنة في قطاع العمل والضمان الاجتماعي إلا دليل على إستراتيجية الرجل.

اليوم لا حديث في الصحافة الوطنية والدولية سوى عن الثورة الثانية، التي قام بها الرجل في وزارة العدل بعد وزارة العمل، عصرنة قطاع العدالة أصبح نموذجا لا تضاهيه سوى الدولة المتقدمة وأصبحت خبرة الرجل وعبقريته مطلبا للعديد من الدول الصديقة والشقيقة، التي تريد استنساخ ما قام به وزير العدل حافظ الأختام في الجزائر، على غرار السوار الالكتروني، شهادة السوابق العدلية لمخالفات المرور، وشهادة السوابق العدلية للشركات الاقتصادية وشهادة السوابق العدلية وكشوفات الكحول والمخدرات وغيرها من الإصلاحات، التي صفّق لها المواطن قبل مديح النواب، جعلت الجزائر في مصاف الكبار وفي مستوى الدول المتقدمة في هذا المجال الحساس..

الرجل كسب محبة وثقة الناس بعدله وخطابه المقنع الخالي من الشعبوية والسياسوية، خطاب جعل نواب البرلمان وكان على رؤوسهم الطير، ولذلك ومهما قلنا في الرجل لا نعطيه حقه، رجل جعل انجازاته وفق برنامج رئيس الجمهورية مكاسب دولة، لأن الرئيس جعل من إصلاح العدالة أولوية أولوياته، إصلاحات فشل فيها سابقيه فكان السيد لوح الرجل المناسب للمكان المناسب فعمل في صمت ونجح في صمت.

وما قاله عنه الدبلوماسي الكبير، الأخضر الإبراهيمي ورئيس المخابرات الفرنسية سوى شهادة الكبار في الكبير بعمله وإخلاصه لوطنه ولرئيس كانت له النظرة البعيدة في اختياره، فلم يخيبه، رجل فكك قضية رهبان تيبحيرين بذكائه وحكمته ووقف الند للند مع القضاء الفرنسي فكسب احترام الجميع وصنع الاستثناء في زمن القحط السياسي، الذي تعرفه الساحة السياسية، فأصبح مادة إعلامية داخل وخارج الوطن بفضل إصلاحاته التي أصبحت مكسبا للوطن والمواطن وجعلتنا نؤمن فعلا بأن الأمل موجود وبأن المستحيل ليس جزائريا، وبان هذا الرجل عالي الهمة والمهمة.     

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى