آخر الأخبار
الوزارة الأولى : تمديد الحجر الجزئي المنزلي لمدة 15 يوما على مستوى 19 ولاية بداية من يوم غد الثلاثاء... رئيس الجمهورية: الجيش الوطني الشعبي بلغ أقصى درجات الاحترافية والمهنية وهو بعيد عن السياسة رئيس الجمهورية: أغلب مطالب الحراك الأصلي تحققت ودعاة تمدين الحكم تلقوا تربصات في مخابر أجنبية رئيس الجمهورية: التغيير الحكومي الأخير حمل طابعًا استعجاليًا ولم أُُُقبِِِِِِِِِِِِل على تغيير شامل ... رئيس الجمهورية: التزمت مع الشعب بقول الحقيقة ومساعي كل من حاول العبث بمقدسات هذا الوطن خابت التشيك: قد نستخدم لقاح "سبوتنيك V" الروسي قبل موافقة الاتحاد الأوروبي عليه بيان اجتماع مجلس الوزراء وفاة الفنان المصري يوسف شعبان إثيوبيا.. إدانة أميركية "للفظائع" في إقليم تيغراي كلوب يتحدث عن وجود صلاح مع ليفربول: بقاؤه مهم للغاية الركوع خلال النشيد.. عودة التضامن للملاعب الأميركية للمرة الثانية.. اتهام حاكم نيويورك بـ"التحرش الجنسي" كلوب: إن حدث هذا فسيكون إنجازا لليفربول جميس يرد على إبراهيموفيتش: أنا الشخص الخطأ للعبث معه رغم توفر لقاحات كورونا.. فاوتشي يطلق "تحذيرا خطيرا" ترامب يوجه "صفعة" لنائب جمهوري صوّت لعزله "رد صادم" من الصحة العالمية بشأن "جوازات سفر كورونا" إطلاق سراح 42 شخصا اختطفوا من مدرسة نيجيرية بـ1.9 تريليون دولار.. مجلس النواب يقر خطة بايدن بشأن كورونا من قلب غرف العمليات.. طبيب يجيب القاضي ويذهله
الحدث

وزير الشؤون الدينية يرد على “فركوس”

أكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى  اليوم الاثنين بغليزان أن “الدولة ستتولى مواجهة الأفكار النحلية و الطائفية التي تحاول تقسيم المجتمع بعيدا عن انتمائه للسنة و الجماعة”.

وذكر الوزير لدى إشرافه على افتتاح اشغال الملتقى الدولي السادس حول التصوف  الموسوم ب “التربية الروحية ودورها في تعزيز السلم” أن “مدرسة كان يعتقد أنها  تريد أن تنتمي لأسلاف الأمة أعلنت منذ أيام عن فكر إقصائي تختزل من خلاله  الانتماء للسنة والجماعة في مجموعتها فقط مخرجة أغلب الأمة من دائرة الانتماء  للسنة والجماعة”.

وأضاف محمد عيسى أن “الدولة ستتولى مواجهة هذه الأفكار المنحرفة وسيتم تطبيق  القانون على أصحابها ولن يتم التغافل عن هذه الممارسات مثلما كان يجري في  السابق حتى لا تتغلغل في عقول أبنائنا وفي مدارسهم ومساجدهم وجامعاتهم وحتى لا  تكون سببا من جديد في إراقة دماء الجزائريين”.

وقال الوزير أنه “مطلوب من المساجد والزوايا والمدارس القرآنية العمل على  تعزيز السلم الذي استقر في الجزائر بعد سنوات من العنف والإرهاب بفضل تضحيات  قوات الأمن والمواطنين وبفضل سياسة المصالحة الوطنية التي اعتمدها رئيس  الجمهورية عبر ميثاق السلم والمصالحة الوطنية من خلال زرع المحبة والألفة بين  أفراد المجتمع ورفض التصنيف والإقصاء كمنهج دخيل على المجتمع الجزائري”.

وأبرز عيسى أن “دور التربية الروحية في تعزيز السلم ومحاربة العنف  والتطرف متواصل منذ فجر الإسلام من خلال رفض الدعوات الأولى للتكفير والإقصاء  عند ظهور المعتزلة و ظهور منطق تكفير مرتكب صغائر الذنوب وتواصل مع ظهور ظاهرة التشيع وتكفير بقية المجتمع والإساءة إليهم وبينهم صحابة رسول الله وزوجاته”.

و اضاف الوزير أن “الجزائريين يفتخرون بالانتماء إلى أهل السنة والجماعة  باعتبارهم يتبعون سنة الرسول صلى الله عليه و سلم ويحافظون على وحدة الأمة  الإسلامية بعيدا عن الطائفية والإقصاء منذ 14 قرنا ولا يمكن أن يتحولوا إلى  التشيع مثلما يريد البعض”.

وأشار إلى أن “الخطر القادم الذي يواجه المسلمين بعد تلاشي جماعة  ” داعش”  كمجموعة صنعتها مخابر أجنبية لتحقيق مآرب سياسية والتموقع ضمن خطط عالمية هو  انتشار المادية و ثقافة الاستهلاك التي بدأت تلوي رقاب أمم و تدفعها إلى تقديم 

تنازلات أساسية والردة عن مواقف جوهرية رغبة في عدم التقهقر نحو مستوى معيشي  أدنى” وينبغي على الأسرة المسجدية والزوايا ومؤسسات التصوف ،حسب الوزير ، التأهب بقوة لمواجهة هذه النزعة”.

وينتظم الملتقى الدولي السادس حول التصوف بدار الثقافة الجديدة لغليزان على  مدى يومين من طرف وزارة الشؤون الدينية والأوقاف بالتعاون مع الولاية بحضور  رئيس المجلس الإسلامي الأعلى أبوعبد الله غلام الله ورئيس المجلس الأعلى للغة العربية صالح بلعيد وأساتذة من داخل وخارج الوطن.

وبرمجت بالمناسبة مداخلات علمية لأساتذة وباحثين من 11 دولة عربية حيث تتناول  5 محاور هي “التعريف بالتربية الروحية وأثرها في بناء الفرد والمجتمع” و”مقاصد  التربية الروحية في القرآن والسنة” و”قيمة السلم في حياة المسلم” إضافة  إلى”أثر التربية الروحية في تعزيز السلم والأمن” و”تعزيز ثقافة السلم في  الحياة العامة”.

واج

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

15 + ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى