آخر الأخبار
إيطاليا تسجل 253 وفاة وأكثر من 20 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا "رويترز": الخارجية الأمريكية ستراجع "كامل" العلاقة مع السعودية تقرير حول محمد صلاح يقتحم مجال الاستثمار العقاري في بريطانيا البيت الأبيض: الضربات الجوية في سوريا تهدف لإرسال رسالة مفادها بأن بايدن يعمل على حماية الأمريكيين إدارة بادين تصدر تقرير مقتل خاشقجي الجمعة..خروج العشرات إلى الشارع في أول جمعة.. مسلحون مجهولون يخطفون أكثر من 300 تلميذة في نيجيريا الأكثر دقة على الإطلاق.. ابتكار خريطة جديدة للكرة الأرضية الكونغرس يصوت على خطة "منقوصة" لإنعاش الاقتصاد انتخاب رئيس من أصل عربي يشعل دولة إفريقية ليفربول يتعرض لـ"ضربة موجعة".. "القائد" خضع لعملية جراحية لهذا السبب.. فايزر تدرس منح "جرعة ثالثة" من لقاح كورونا ولد قدور ولعنة "أوغيستا" أين يدفع السائقون أغلى رسوم الطريق؟.. تصنيف يكشف الدول أميركي قتل 3 أشخاص وطهى قلب أحدهم مع البطاطا سان جيرمان يطمئن بشأن "عقد نيمار": على الطريق الصحيح بعد اتهام محاولة الانقلاب.. رئيس وزراء أرمينيا يخاطب أنصاره النفط في أعلى مستوى له خلال 13 شهرا ثنائية ميسي تساعد برشلونة في التفوق على إلتشي نجل ترامب يدلي بشهادته أمام النيابة حول "فاتورة" حفل التنصيب
الافتتاحية

عنف الملاعب والحسابات السياسية !

الأحداث الأخيرة، التي شهدتها ملاعب قسنطينة ووهران، جاءت لتؤكد أن هناك مخابر تخطط لنشر العنف في الملاعب وإخراجه إلى الشارع ليحتضنه الشعب من أجل حسابات سياسية لها علاقة بالرئاسيات القادمة، إذ كيف نفسر برمجة مباراة مولودية الجزائر وشبيبة القبائل بقسنطينة والكل يعلم أن المولودية تنافس شباب قسنطينة على اللقب وأن هناك حساسية بين أنصار الفريقين.

من المسؤول؟ ومن برمج هذه المباراة؟ ومن أمر بإجراء المباراة في عز الحداد على شهداء الطائرة، فمن برمج المباراة لم يحترم أرواح الجنود الذين ماتوا؟ ولم يحترم الحداد؟

وهو يعرف أن هذه المباراة ستخرج عن نطاقها الرياضي وتتجه إلى العنف والكل يعرف سلوك بعض مناصري شباب قسنطينة ومن سمح لأنصار القبائل بإدخال الحجارة، التي القيت في الملعب على لاعبي المولودية؟ ولماذا لم يوقف الحكم المباراة لما خرجت عن نطاقها؟ أسئلة تنتظر الإجابة عنها لأن بعض الأخبار تقول أن هناك جهات تريد نقل العنف إلى الشارع لحسابات سياسية.

وهنا الأمر خطير، من يريد التلاعب بأرواح المواطنين من أجل حسابات ضيقة تدخل في خانة تصفية الحسابات بين الزمر والأجنحة.       

على المسؤول عن برمجة مباراة وهران وقسنطينة في يوم حداد وطني أن يحاسب ومن اختار عاصمة الغرب الجزائري وعاصمة الشرق الجزائري لإشعال الفتنة والعنف عليه أن يُسأل ويحاسب، وهذا ما يطالب به المواطن الشريف البعيد عن السياسة الملوثة والبعيد عن دعاة الفتنة والمتعطشين للسلطة.   

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى