آخر الأخبار
إثيوبيا.. إدانة أميركية "للفظائع" في إقليم تيغراي كلوب يتحدث عن وجود صلاح مع ليفربول: بقاؤه مهم للغاية الركوع خلال النشيد.. عودة التضامن للملاعب الأميركية للمرة الثانية.. اتهام حاكم نيويورك بـ"التحرش الجنسي" كلوب: إن حدث هذا فسيكون إنجازا لليفربول جميس يرد على إبراهيموفيتش: أنا الشخص الخطأ للعبث معه رغم توفر لقاحات كورونا.. فاوتشي يطلق "تحذيرا خطيرا" ترامب يوجه "صفعة" لنائب جمهوري صوّت لعزله "رد صادم" من الصحة العالمية بشأن "جوازات سفر كورونا" إطلاق سراح 42 شخصا اختطفوا من مدرسة نيجيرية بـ1.9 تريليون دولار.. مجلس النواب يقر خطة بايدن بشأن كورونا من قلب غرف العمليات.. طبيب يجيب القاضي ويذهله تأييد خليجي وعربي للسعودية.. ورفض للمساس بسيادتها إيطاليا تسجل 253 وفاة وأكثر من 20 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا "رويترز": الخارجية الأمريكية ستراجع "كامل" العلاقة مع السعودية تقرير حول محمد صلاح يقتحم مجال الاستثمار العقاري في بريطانيا البيت الأبيض: الضربات الجوية في سوريا تهدف لإرسال رسالة مفادها بأن بايدن يعمل على حماية الأمريكيين إدارة بادين تصدر تقرير مقتل خاشقجي الجمعة..خروج العشرات إلى الشارع في أول جمعة.. مسلحون مجهولون يخطفون أكثر من 300 تلميذة في نيجيريا
آراء وتحاليل

ما يجب أن يقال: سوريا وحرب الصواريخ

الضربات العسكرية التي قامت بها بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا على سوريا هي عملية عسكرية بدون إستراتيجية سياسية هدفها تدمير الترسانة الكيمياوية لسوريا وتوجيه رسالة شديدة اللهجة لروسيا تدخل في خانة الحرب الباردة، وبأن الثلاثي قادر على ضرب روسيا في العمق بحجة تدمير الأسلحة الكيماوية وقضية العميل “سكريبال” لازالت قائمة، والرسالة الثانية موجهة إلى تركيا كي تغادر “عفرين” وتترك الأكراد يقيمون دولتهم بما معناه تقسيم سوريا إلى دويلات.

 

الولايات المتحد الأمريكية، بريطانيا وفرنسا يعتقدون أنهم قادرون على خلق وقائع جديدة في سوريا بالقوة والهيمنة وإن كانت مخالفة للعدل والمنطق، وهذا بإمكانه سياقة العالم إلى عدم الاستقرار وإلى العودة إلى زمن الحرب الباردة مع روسيا ولذلك نقول: “تحتاج أمريكا إلى أن تسأل نفسها بالفعل هل تريد الصراع مع روسيا أم السلام وهل تريد الاستقرار أم الأزمات والحروب؟”.

 

لقد كان يبدو منطقيا حتى زمن قريب أنها بحاجة لعدو والصراع معه وأن حربا سهلة مع هذا العدو تحقق نصرا مدويا مصحوبا بالإغراق الإعلامي سيجعل المواطن الأمريكي سعيدا بهذا النصر في عهد “دونالد ترمب” ويعم الخير على شركات وكارتيلات صناعة السلاح والعلاقات العامة بقيادة صهره “جاريت كوشنر” ومجموعة من المستشارين المحسوبين على الصقور. وهكذا يصبح شبح الإرهاب مسلطا على مشاعر وأفكار المواطن الأمريكي، لكي يقبل بسياسة الضرائب المفروضة عليه، لكن السؤال هذه الحرب أو المغامرة هل ستكون سهلة وكيف ستكون نتائجها إعلاميا، سياسيا وأخلاقيا، إن جاءت بالعكس تماما لأنه كل الأدلة تؤكد العكس والدلائل موجودة في العراق وأفغانستان والآن سوريا التي أصبحت الولايات المتحدة لا تعلم هل هي قادرة على البقاء أم الانسحاب رغم أموال السعودية والإمارات.

 

فالواقع يقول أنه لا شيء في جعبة “ترامب”، فهي خالية الوفاض سوى من أجندة لخريطة جديدة في الشرق الأوسط الذي بات أمام حرب تلد أخرى، فعن أي ديمقراطية وسلام نتحدث؟

 

إن ترمب يبذل جهودا خارقة في البحث عن الحقيقة رغم أنها واضحة وضوح الشمس ولا تحتاج إلى بحث وتساؤل.   

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرة − 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى