آخر الأخبار
زيدان يرد على كومان.. ويؤكد: "نحن على حافة الهاوية" الادعاء الإيطالي يرفض محاكمة سالفيني على سياسة الهجرة رئيس وزراء اليونان يطالب بالتحقيق في اغتيال صحفي قتل بـ17 رصاصة (صور) "كلاسيكو الأرض".. التشكيلة الأساسية لمواجهة الغريمين ريال مدريد وبرشلونة أزمة سد النهضة.. السودان: لا مجال للحديث عن الخيار العسكري عودة الدبلوماسية المهاجرة.. دعم دولي وتعزيز للاستقرار بليبيا توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب حداد "خاص" من الملكة إليزابيث على زوجها الأمير فيليب "أيام الجور".. سنوات الظلم والحرب الليبية في دراما رمضان رمضان اللبنانيين مع أزمة الدولار.. ارتفاع "جنوني" للأسعار واشنطن تعلن الموازنة العسكرية وتكشف عن أولوياتها الدفاعية جونسون ينعى الأمير فيليب النرويج ترفض أن يضم صندوق الثروة السيادية للبلاد شركات سعودية السفير الروسي في النمسا: هناك ألاعيب قذرة حول "سبوتنيك V" وفاة الأمير فيليب زوج الملكة البريطانية إليزابيث الثانية عن عمر يناهز 100 عام شركات إعادة التأمين تتحمل معظم تكاليف أزمة سفينة قناة السويس محادثات "مليارية" لاستحواذ "تويتر" على "كلوب هاوس" فيسبوك: لن نخطر المستخدمين الذين تسربت بياناتهم قبل قرار بايدن المرتقب.. قتلى في إطلاق نار بساوث كارولينا
العالم

لأول مرة.. رئيس كوبا من خارج عائلة كاسترو

انتخبت الجمعية الوطنية (مجلس الشعب) في كوبا زعيماً جديداً للبلاد خلفا للرئيس الحالي راؤول كاسترو الذي تنحى طوعا بعد عقد من الزمن في قيادة البلاد.

ويعني انتخاب ميغيل دياز كانيل، البالغ من العمر 58 عاما لهذا المنصب، انتهاء حقبة الأخوين فيديل وراؤول كاسترو اللذين لم تعرف الجزيرة غيرهما رئيسا منذ انتصار الثورة الكوبية عام 1959.

درس دياز كانيل الهندسة الإلكترونية في كوبا وأمضى ثلاثين عاما في صفوف الحزب الشيوعي وتولى منصب وزير التعليم العالي قبل انتخابه نائباً للرئيس عام 2013.

ورغم أنه يصنف في عداد التيار المعتدل في القيادة إلا أن مواقفه الأخيرة تعكس توجها أكثر تشدداً وخاصة في ما يتعلق بالموقف من العلاقة مع الولايات المتحدة وتحرير الاقتصاد الكوبي.

وتسرب شريط مصور عام 2015 ظهر فيه دياز متحدثاً خلال اجتماع حزبي منتقداً خلال حديثه “الإعلام المستقل” وقال إن السفارات الغربية في كوبا تدعم الأنشطة “الهدامة” في البلاد، ووصف خطوة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما بإعادة العلاقات الدبلوماسية مع بلاده بأنها “طريقة أخرى لتحقيق الهدف النهائي وهو تدمير الثورة الكوبية”.

ولا يرى كثيرون أنه من المنطقي الحديث في كوبا عن ما يمكن تسميته بمرحلة ما بعد كاسترو عند تولي دياز كانيل منصب الرئاسة، لأن راؤول سيظل زعيما للحزب الشيوعي بينما ابنه أليخاندرو البالغ من العمر 52 عاما ضابط برتبة عميد في وزارة الداخلية وينظر إليه باعتباره الوصي على أرث أسرة كاسترو.

عمل دياز كانيل بعد تخرجه من الجامعة مدرساً جامعياً وبعدها عمل في صفوف الحزب وخلال فترة قصيرة تولى منصبا حزبيا رفيعا في فيلا كلارا حيث عاش حياة بسيطة ومتواضعة ونال إعجاب أبناء المنطقة حيث كان يقود دراجته الهوائية بعكس الصورة المعروفة عن القيادات الحزبية.

عام 2003 انتخب دياز عضواً في المكتب السياسي للحزب الشيوعي الذي يتألف من 15 شخصا، وهو ما مثل قفزة كبيرة في مسيرة صعوده في سلم قيادة الحزب. ومع تولي راؤول كاسترو زعامة البلاد عام 2009 خلفا لشقيقه فيديل الذي تنحى طوعا، تم تعيينه في منصب وزير التعليم العالي. وخطا خطوة أخرى عندما عين نائباً للرئيس عام 2012 إلى جانب سبعة آخرين في مجلس الوزراء وبعدها بعام ارتقى إلى منصب العضو في مجلس الدولة والنائب الأول للرئيس.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى