آخر الأخبار
بعد خسارة "مدوية".. ماسك يفقد صدارة أغنياء العالم خبراء يكشفون دوافع "واتساب" لتبني سياسة خصوصية جديدة هجوم الكونغرس.. تضارب بين الشهود وتحذير FBI لم يصل للمعنيين الولايات المتحدة تزفُ "خبرا سارا" بشأن لقاح الجرعة الواحدة حملة مغربية إسرائيلية على الجزائر؟! ماذا يعني اطلاع القضاء الأميركي على سجلات ترامب الضريبية؟ توخيل يثني على مبابي "القرش".. ويقارنه بميسي ورونالدو إسبانيا تزيل آخر تماثيل الدكتاتور فرانكو رئيس دولة يستأجر طائرة ميسي الخاصة شركة تويتر تحذف مئات الحسابات المرتبطة بثلاث دول آسيا.. قصة حب صينية للعربية وحلم التمثيل مع عادل إمام بريطانيا تحظر دخول "بوينغ 777" مجالها الجوي مؤقتا سامباولي يستقيل من أتلتيكو مينيرو "فيسبوك" وأستراليا يحلان الخلافات ويتوصلان إلى اتفاق عقب مفاوضات "هواوي" تكشف النقاب عن هاتف ذكي متطور جديد قابل للطي بتصريح غاضب.. سواريز يفجر مفاجأة: برشلونة طردني زوجة "إمبراطور المخدرات" المكسيكي في قبضة أميركا انفراجة بعد توتر بين فيسبوك وأستراليا الموت يغيّب أحمد زكي يماني.. أول أمين عام لمنظمة أوبك تغريداته المقتضبة كفيلة برفع الأسهم وخفضها.. من هو؟
الحدث

الجزائر سابعة.. استقلالية القضاء وحرية التعبير وجهان لعملة واحدة

عبارة ” استقلالية القضاء وحرية التعبير وجهان لعملة واحدة”، قالها وزير العدل حافظ الأختام، طيب لوح، خلال فترة التسعينيات لما كان يناضل من أجل استقلالية العدالة وحرية الصحافة، مقولة تذكرنا بتصنيف منظمة “قالوب” الأمريكية للتحليل وسبر الآراء الجزائر في المرتبة السابعة عالميا من حيث الأمن والاستقرار واستقلالية القضاء وتطبيق القانون.

 

يجب أن نقف عند هذا القطاع الحساس لنعرف أن وزير العدل طيب لوح قام بعمل جبّار منذ توليته مسؤولية القطاع، وأصبحت العدالة في عهده قائمة والقضاء مستقل وحرية التعبير مضمونة، الرجل كان يناضل من أجل هذا منذ كان على رأس نقابة القضاة وكان يتعرض للمضايقات من وزير العدل آنذاك ،السيد “آدمي” ومن معه وكانت الجزائر تعيش ويلات الإرهاب وكان النضال يومها عملة نادرة.

 

اليوم هاهي منظمة أمريكية شهيرة لمؤسسها الصحفي “جورج قالوب” عالم الإحصاء والاجتماع الذي أعطت مؤسسته 90 نقطة من أصل 100 للجزائر في عملية إحصاء شملت 136000 من 135 دولة حول الأمن والاستقرار وحرية الرأي واستقلالية القضاء وتطبيق القانون في الجزائر، فهذه النتيجة لم تأت مجاملة وإنما نتيجة عمل قام به الرجل على رأس العدالة إيمانا منه بأن لا أمن ولا استقرار إلا بقضاء مستقل وحرية الرأي وعصرنة العدالة والقطاع. 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 + اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى