آخر الأخبار
إصابة بطل فورمولا 1 بفيروس كورونا وغيابه عن سباق الصخير روسيا تدعو منظمة شنغهاي للتعاون لاستبدال الدولار بعملات وطنية في التجارة جدل حاد بين كانبيرا وبكين حول صورة جندي أسترالي يضع سكينا على رقبة طفل أفغاني نائب رئيس الوزراء الروسي: الهيدروكربونات ستظل المصدر الرئيسي للطاقة لعقود الكشف عن رسالة مارادونا الأخيرة قبل وفاته بساعات "موديرنا" تطلب تفويضا طارئا من هيئة الغذاء والدواء الأمريكية لتوزيع لقاح كورونا أسعار النفط تنخفض مع بحث "أوبك+" سياسة الإنتاج في 2021 طبيب مارادونا يرد على اتهامات التسبب بوفاة الأسطورة بيسكوف يعلق على قرار بايدن تعيين جين بساكي متحدثة باسم البيت الأبيض بايدن يواصل تشكيل إدارته.. أبرز المرشحين للعدل والدفاع ترامب يكرر اتهامات التزوير.. ويقول: موقفي لن يتغير حكومة إثيوبيا: المعارك انتهت وملاحقة زعماء تيغراي بدأت ريال مدريد وركلات الجزاء.. إحصاء ينسف ما يعتقده كثيرون القصة الحقيقية لـ"كرة القدم النووية" التي لا تفارق الرئيس الأمريكي! بيكيه يتخذ "أخطر" قرار في مسيرته الصليب الأحمر تعلن اختطاف أحد موظفيها على يد مجهولين في أفغانستان السودان يعلن زيارة وفد إسرائيلي إلى الخرطوم الغرفة 2806: قضية دومينيك ستراوس خان"..وثائقي عن انهيار الأوفر حظا لرئاسة فرنسا في 2012 وزارة الدفاع الروسية تعلن إطلاق حملة تطعيم شاملة للجيش ضد فيروس كورونا ماكرون غاضب بعد اعتداء فاحش على موسيقي من طرف الشرطة (فيديو)
الافتتاحية

“السيناتورة”.. الأيادي الخفية والقضية الشخصية

لا حديث في الأوساط السياسية والإعلامية هذه الأيام سوى عن خرجة “السيناتورة” عن الثلث الرئاسي، التي استغلت نزول وزير العدل حافظ الأختام إلى مجلس الأمة لمناقشة مسائل الأمة وراحت تستغل الفرصة لتحول النقاش إلى قضيتها الشخصية وخلافها مع جارتها الذي هو أمام المحاكم وأحدثت فوضى لا يحدثها سوى “بلطجية” الشارع ولم تحترم لا الوزير ولا رئيس مجلس الأمة ولا زملائها الأعضاء ولا الشعب الجزائري الذي من المفروض أن تتحدث عن مشاكله وتدافع عن مصالحه.

والأكثر من هذا، “السيناتورة” لم تحترم رئيس الجمهورية الذي عينها في الثلث الرئاسي، وراحت تشكك في استقلالية القضاء لأنه لم ينحاز إليها لأنها “سيناتورة”، وتضن نفسها فوق القانون، فوزير العدل أثبت للرأي العام أن العدالة فعلا مستقلة ولا تخضع للضغوطات وأن الناس سواسية أمام القانون.

هذه “السيناتورة” بحديثها عن قضيتها الشخصية في جلسة رسمية انتهكت القانون الداخلي لمجلس الأمة وشوّهت سمعة أعضاء مجلس الأمة الذين أصبحوا مادة دسمة لوسائل الإعلام ومادة للتندر لشبكات التواصل الاجتماعي وحادثة أرجعت هيبة مجلس الأمة إلى الوراء وأكدت أن هناك البعض ممن يستغل مجلس الأمة لقضاء مصالحه الشخصية على حساب مصالح الوطن والمواطن.

فالوزير بخرجته أثبت أن العدالة غير قابلة للضغوط وأن المحسوبية والنفوذ قد ولّى زمنهما رغم خفافيش الظلام والمال الفاسد والحسابات السياسية.. ويبقى القانون فوق الجميع والمال والنفوذ لا يؤثرا في قراراته. 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى