آخر الأخبار
وكالة الأنباء السورية تتحدث عن الجسر الجوي بين الجزائر و حلب العاهل الأردني يجري اتصالا هاتفيا بالرئيس السوري 3 أخطاء للاستراتيجية الأمريكية ترتكبها في الأزمة الأوكرانية كوبر يوقع رسميا عقد تدريبه منتخب سوريا هزة أرضية جديدة شعر بها سكان فلسطين الولايات المتحدة تبيع راجمات صواريخ هيمارس لبولندا بقيمة 10 مليارات دولار الوليد بن طلال يقدم مكافأة سخية لكل لاعب في الهلال لبلوغهم نهائي مونديال الأندية لعمامرة يشارك اليوم عبر تقنية التحاضر عن بعد في اجتماع رفيع المستوى حول الحوكمة في إفريقيا الهلال السعودي يهزم فلامينغو ويصعد لنهائي مونديال الأندية الوزير الأول بقصر الحكومة، السيد محمد طارق، سفير جمهورية باكستان الإسلامية لدى الجزائر رئيس الجمهورية يجري مكالمة هاتفية مع أخيه السيّد طيب رجب أردوغان رئيس الجمهورية التركية الوزير الأول يستقبل السيد زياد محمود محمد هب الريح، وزير الداخلية لدولة فلسطين رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يجري مكالمة هاتفية مع أخيه بشار الأسد رئيس الجمهورية العربية ال... رسالة تعزية رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون إلى عائلـة المرحوم عبد القادر ظريف الرئيس التاريخي... الصحة العالمية: عدد المتضررين بالزلزال في تركيا وفي سوريا قد يكون 23 مليونا وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية يرافق نظيره الفلسطيني السيد زياد محمود محمد هب ال... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، يعزي نظيره التركي السيد الرئيس رجب طيب أردوغان، إثر الزلزال ال... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يعزّي الرئيس السوري السيد بشار الأسد، إثر الزلزال الذي ضرب الجم... رئيس الجمهورية يستقبل زويليفليل مانديلا وزير الداخلية الفلسطيني يزور المدرسة العليا للشرطة بشاطوناف
العالمسلايدر

البرهان ردا على حميدتي: إجراءات 25 أكتوبر كانت ضرورة ولم تكن خطأ

قال رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، عبد الفتاح البرهان، إن الإجراءات التي اتخذها في 25 أكتوبر 2021 ووصفت على نطاق واسع بأنها انقلاب لم تكن خطأ، بل ضرورة.

وأكد البرهان أن تلك الإجراءات ساهمت في تعزيز المشاركة السياسية خلال الفترة الانتقالية.

وصرح البرهان ردا على نائبه محمد حمدان دقلو “حميدتي” الذي قال “إن ما حدث في 25 أكتوبر كان خطأ”: “ربما هذه وجهة نظره لكن عندما أقبلنا على هذه الخطوة كنا مقتنعين تماما بضرورتها وأهميتها وثمارها الآن اتفاق دستوري جديد”.

وكان حميدتي قال في كلمته خلال مراسم التوقيع على الاتفاق السياسي “إن ما حدث في 25 أكتوبر “خطأ سياسي” فتح الباب لعودة قوى الثورة المضادة”، وأوضح أن الاتفاق الإطاري الذي تم توقيعه يمثل خطوة أولية لمعالجة أخطاء السياسة ومعالجة اختلالات الدولة، وبناء دولة العدالة الاجتماعية والحكم الراشد والسلام المستدام والديمقراطية.

وأكد البرهان على أن الحكومة المرتقب تكوينها بموجب هذا الاتفاق ستكون مدنية بالكامل بما في ذلك القائد الأعلى للأجهزة النظامية الذي قال إنه سيكون شخصية مدنية يتم تعيينه بتوصية من القوات المسلحة على أن يتم إقرار قوانين لتحديد العلاقة بين القائد الأعلى والقوات النظامية.

وأفاد بعدم وجود مبرر لمشاركة القوى السياسية في حكومة الفترة الانتقالية طالما لا تملك تفويضا شعبيا باعتباره المعيار الوحيد الضامن لمشاركتها في السلطة.

وذكر أنه لا يوجد الآن تفويض لأي حزب ولا لأي جهة لذلك من الأفضل أن تكون الحكومة من مستقلين بلا انتماءات حزبية، لافتا إلى أن التجربة السابقة شهدت تجاوزات وتمكين لبعض الأحزاب.

ومع ذلك، أكد البرهان انه لا يمانع تولي شخصية حزبية لرئاسة الوزراء حال اتفقت القوى السياسية على ذلك، لكنه استدرك بالقول “إن مفاوضيهم من الأحزاب التزموا خلال المناقشات بعدم المشاركة في الحكومة الجديدة”.

وأوضح أن رافضي التوقيع لديهم أسباب أخرى تتعلق بالتنافس والغيرة.

وشدد على ضرورة الترفع عن المصالح الحزبية والسمو لمصلحة الوطن حتى يتم تنفيذ المرحلة الانتقالية بنجاح وتحقيق التحول الديمقراطي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

12 + 18 =

زر الذهاب إلى الأعلى