آخر الأخبار
مفاجأة كبرى بحادث قطاري أسيوط.. حشيش وترامادول "وتوقيع مزور" "الكوكب المهاجر".. تساؤلات الحياة بدون الشمس مسؤول نووي إيراني: انقطاع الكهرباء بمنشأة نطنز "إرهاب نووي" ترامب يقول إنه سيساعد حزبه الجمهوري على استعادة الكونغرس زيدان يرد على كومان.. ويؤكد: "نحن على حافة الهاوية" الادعاء الإيطالي يرفض محاكمة سالفيني على سياسة الهجرة رئيس وزراء اليونان يطالب بالتحقيق في اغتيال صحفي قتل بـ17 رصاصة (صور) "كلاسيكو الأرض".. التشكيلة الأساسية لمواجهة الغريمين ريال مدريد وبرشلونة أزمة سد النهضة.. السودان: لا مجال للحديث عن الخيار العسكري عودة الدبلوماسية المهاجرة.. دعم دولي وتعزيز للاستقرار بليبيا توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب حداد "خاص" من الملكة إليزابيث على زوجها الأمير فيليب "أيام الجور".. سنوات الظلم والحرب الليبية في دراما رمضان رمضان اللبنانيين مع أزمة الدولار.. ارتفاع "جنوني" للأسعار واشنطن تعلن الموازنة العسكرية وتكشف عن أولوياتها الدفاعية جونسون ينعى الأمير فيليب النرويج ترفض أن يضم صندوق الثروة السيادية للبلاد شركات سعودية السفير الروسي في النمسا: هناك ألاعيب قذرة حول "سبوتنيك V" وفاة الأمير فيليب زوج الملكة البريطانية إليزابيث الثانية عن عمر يناهز 100 عام
العالمسلايدر

لا وساطة للغنوشي بين الجزائر والرباط

نفت حركة “النهضة” التونسية، ما نقله موقع إخباري بريطاني، قبل يومين، بشأن قيام زعيمها راشد الغنوشي، بدور الوساطة لاحتواء التوتر بين المغرب والجزائر خلال الفترة الأخيرة.

 

وقال فوزي كمون، مدير مكتب الغنوشي، في رسالة وجهها، اليوم الخميس، إلى موقع ميدل إيست الذي نشر الخبر، إن “حركة النهضة لا تتدخل في مشاكل وقضايا تخص دولا أخرى، والمقال يتسبب في تشويش على القراء دون أي مبرر”، قبل أن يضيف، إن هكذا تقارير”تضر بشكل خطير بسمعة الغنوشي والحركة في وقت حساس للغاية في الحياة السياسية التونسية وعلى الساحة السياسية الدولية”.

 

كما طالب مكتب الغنوشي، إدارة الموقع البريطاني، “ميدل إيست”، بإلغاء التقرير الذي يتحدث عن الوساطة ومن وسائل التواصل الاجتماعي.

 

وكان الموقع البريطاني “ميدل إيست آي”، قد نشر تقرير الثلاثاء الماضي، قال فيه إن الغنوشي أجرى اتصالا هاتفيا برئيس الحكومة المغربي سعد الدين العثماني، والوزير الأول الجزائري أحمد أويحيى، مقترحا وساطة تونسية للجلوس إلى طاولة الحوار والتخفيف من حدة التوتر الحاصل بين الجارتين، والذي ارتفع أكثر عقب تطورات قطع العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وإيران، حيث اتهمت الرباط  سفارة إيران في الجزائر بتسهيل مهام حزب الله اللبناني في تسليح وتدريب عناصر من جبهة البوليساريو، وهو الأمر الذي ردت عليه الجزائر باستدعاء السفير المغربي والاحتجاج عليه بصفة رسمية.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى