آخر الأخبار
وزارة الدفاع النمساوية: نلتزم الحياد عسكريا وزير العدل، حافظ الأختام يستقبل الـمُنسّق الـمُقيم لـمــنظمة الأمم المتحدة بالجزائر الصين تعلن سبب ظهور منطاد لها في سماء الولايات المتحدة "بوليتيكو": ضباط أمريكيون سابقون يقودون حملة لإرسال متعاقدين عسكريين إلى أوكرانيا صحيفة: السعودية تستعد لاستيراد البيض بيل غيتس: لماذا يفضّل الملياردير الأمريكي الإنفاق على اللقاحات أكثر من السفر إلى المرّيخ؟ الفيلم الأعلى إيرادا في السينما الروسية على شاشات الشرق الأوسط قريبا تونس.. إعفاء المدير العام لحرس الحدود وعدد من الإطارات الأمنية بجرجيس Xiaomi تنافس سامسونغ بحواسب لوحية مميزة آل الشيخ يكرم عائلة الراحل طلال مداح في “ليلة صوت الأرض” تسلا خسرت 140 مليون دولار من استثماراتها في بيتكوين خلال 2022 لقاء بين الملكة رانيا وجيل بايدن “ساندويتش برغر”.. يجتذب أكثر من 3 ملايين مشجع لفريق “مغمور” الملكة الراحلة إليزابيث الثانية تودع ورقة نقدية أسترالية رسائل شخصية للأميرة ديانا للبيع في مزاد علني عقار لعلاج السكري يظهر قدرة على تقليل الأحداث القلبية الوعائية لدى الرجال أكثر من النساء تحليل لـ”المعيار الذهبي” يزعم أن أقنعة الوجه أحدثت “تأثيرا طفيفا أو معدوما” بالنسبة لعدوى “كوفيد”! رجل الأعمال الهندي أداني يتعرض لمزيد من الخسائر هل تسمح ولاية أمريكية بالتبرع بالأعضاء مقابل تخفيف عقوبة السجن؟ كيف تستعد الولايات المتحدة لمواجهة عسكرية محتملة مع الصين؟
سلايدرصحة

المماطلة قد تكون علامة على مشاكل صحية خطيرة!

يتمتع طلاب الجامعات بالكثير من الحرية ولكن ليس لديهم الكثير من التنظيم. ويمكن أن يكون هذا ضارا للمماطلين المعتادين.

فقد أظهرت الدراسات أن ما لا يقل عن نصف طلاب الجامعات يماطلون إلى مستوى يحتمل أن يكون ضارا بتحصيلهم.

لكن قد لا تكون هذه هي النتيجة السلبية الوحيدة لتأجيل الأمور إلى وقت لاحق. ووجدت الدراسات صلة بين المماطلة وضعف الصحة. ويرتبط بمستويات أعلى من التوتر وأنماط الحياة غير الصحية والتأخر في رؤية الطبيب بشأن المشاكل الصحية.

ومع ذلك، فإن هذه الدراسات – بحكم طبيعة تصميمها – لا يمكنها أن تخبرنا عن اتجاه العلاقة. هل يؤدي التسويف إلى ضعف الصحة الجسدية والعقلية لأن الناس، على سبيل المثال، يؤجلون بدء نظام تمارين رياضية جديد أو زيارة طبيب بشأن مشكلة صحية، أم العكس؟ هل الصحة الجسدية السيئة، على سبيل المثال، تؤدي بالناس إلى المماطلة لأنهم لا يملكون الطاقة للقيام بهذه المهمة الآن؟

لمحاولة حل هذا اللغز، أجرى الباحثون دراسة طولية – أي دراسة تابعت الأشخاص لفترة من الوقت، وأخذت قياسات في نقاط مختلفة من الدراسة. وقاموا بتوظيف 3525 طالبا من ثماني جامعات في ستوكهولم وحولها وطلب منهم إكمال الاستبيانات كل ثلاثة أشهر لمدة عام واحد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة عشر + اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى