آخر الأخبار
أين يدفع السائقون أغلى رسوم الطريق؟.. تصنيف يكشف الدول أميركي قتل 3 أشخاص وطهى قلب أحدهم مع البطاطا سان جيرمان يطمئن بشأن "عقد نيمار": على الطريق الصحيح بعد اتهام محاولة الانقلاب.. رئيس وزراء أرمينيا يخاطب أنصاره النفط في أعلى مستوى له خلال 13 شهرا ثنائية ميسي تساعد برشلونة في التفوق على إلتشي نجل ترامب يدلي بشهادته أمام النيابة حول "فاتورة" حفل التنصيب مصر تجيز لقاحي سبوتنيك وأسترازينيكا من كوريا الجنوبية ليبيا.. أزمة المياه شبح يهدد مستقبل البلاد موديرنا: اللقاح المضاد لكورونا المتحور جاهز للاختبار بريطانيا: وضع الكمامات قد لا يكون ضروريا في الصيف بعد خسارة "مدوية".. ماسك يفقد صدارة أغنياء العالم خبراء يكشفون دوافع "واتساب" لتبني سياسة خصوصية جديدة هجوم الكونغرس.. تضارب بين الشهود وتحذير FBI لم يصل للمعنيين الولايات المتحدة تزفُ "خبرا سارا" بشأن لقاح الجرعة الواحدة حملة مغربية إسرائيلية على الجزائر؟! ماذا يعني اطلاع القضاء الأميركي على سجلات ترامب الضريبية؟ توخيل يثني على مبابي "القرش".. ويقارنه بميسي ورونالدو إسبانيا تزيل آخر تماثيل الدكتاتور فرانكو رئيس دولة يستأجر طائرة ميسي الخاصة
الافتتاحية

برلمان سنة أولى حضانة !

المتتبع لنقاشات نواب برلمانهم الموقر حول الغيابات وجوازات السفر الدبلوماسية وجوازات سفر الحج، يعرف أن أغلب هؤلاء جاؤوا إلى البرلمان لقضاء حوائجهم ومصالحهم لا غير.

لا حديث ولا نقاش عن مشاكل المواطن ولا عن مستقبل الوطن..، وإنما الحديث عن مزيد من الامتيازات لنواب “الفساد” ومزيد من الصفقات العمومية لكي يزدادوا غنى وثراء على حساب المواطن المغلوب على أمره، ولإرسال أبنائهم للدراسة في الخارج فكيف نطلب منهم مناقشة قرارات بن غبريت وأولادهم يدرسون خارج الوطن؟ فليسوا معنيين بمجازر “بن غبريت” في المنظومة التربوية.

نواب “الشكارة” همهم الوحيد الاقتراب من الوزراء لقضاء مصالحهم ومصالح ما ملكت أيمانهم والحصول على القروض البنكية وشراء الذمم، أما نواب “سنة أولى حضانة” فهمهم جوازات سفر الحج وتحسين وجبات المطعم وزيادة في الأجور، أما جوازات السفر الدبلوماسية فهي مطلب نواب المال الفاسد لتهريب العملة والتباهي أمام الخلق لأنهم يسافرون كثيرا لتفقد عائلاتهم بالخارج لأنهم هنا كمتعاونين اقتصاديين فقط، أما أسرهم فتقيم بباريس ولندن واسبانيا…

هذا هو حال برلمان التعيينات والتجوال السياسي وأثرياء القروض البنكية وتجار “الشنطة”، الذين أصبحوا بين عشية وضحاها من وجهاء القوم وهم في الأصل من حثالة القوم والفضلات السياسية وبقايا التهريب.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى