آخر الأخبار
المقابلة التاريخية.. هكذا ترجم خبير لغة جسد ميغان ماركل بوعاتي رئيسا للتحرير في يومية الخبر الرئيس المدير العام لسوناطراك خامس أفضل رئيس تنفيذي في الشرق الأوسط وشمال افريقيا حاكم نيويورك على خطى "ذئب هوليوود".. تفاصيل مشينة لأفعاله ترامب يعود إلى ولايته المحببة.. والخلاف يشتعل مع كوشنر حجبته في "واتساب".. فأنهى حياتها عرضت 1500 دولار لقتل حماتها.. وامرأة فضحتها ترامب "غاضب" من الحزب الجمهوري.. ويوجه رسالة "تحذيرية" رسالة للبابا من الموصل: "الأخوة أقوى من صوت الكراهية" 90 دقيقة فقط.. طائرة مذهلة تستعد لعبور الأطلنطي "تهديد فعلي".. البيت الأبيض يحذر من خرق تطبيق بريد ميكروسوفت لأول مرة.. مركبة الفضاء "برسفيرانس" تتجول على المريخ من يوليو.. قانون "ثوري" جديد في ملاعب كرة القدم بوكيتينو يكشف مستقبل مبابي مع سان جرمان..وتطورات إصابة نيمار كلوب: إنهاء الموسم خارج المربع الذهبي لن يؤدي إلى رحيل جماعي ولاية أريزونا تعلن إنهاء الإغلاق المفروض بسبب كورونا 16 قتيلا بأيدي مسلحين في شمال غربي نيجيريا أميركا تعتقل 100 ألف مهاجر على الحدود المكسيكية في شهر كيم كارداشيان تكشف تعرضها للتنمر: شبهوني بحوت قاتل مواجهات وأعمال تخريب في السنغال بعد اعتقال مرشح رئاسي سابق
آراء وتحاليل

ما يجب أن يقال: إيطاليا للإيطاليين وسوناطراك للجزائريين

الحكومة الجديدة لإيطاليا والتي رفعت شعار إيطاليا للإيطاليين وشددت على مكافحة الهجرة وطرد المهاجرين، هذا شأنها رغم أنها ستمس بقيم الإيطاليين السمحاء، لكن نحن في الجزائر أصبحنا بعد قضية شكيب خليل نعطي الأفضلية للشركات الإيطالية في الصفقات وكأننا نريد إخفاء شيء ما أو التهرب من فضيحة تطاردنا بحكم أن محكمة ميلانو مازالت تشتغل على قضية شكيب خليل.

وما شراء، الرئيس المدير العام لسوناطراك، عبد المومن ولد قدور، مؤخرا لمصفاة “أوقيستا” بصقلية الايطالية، سوى دليل على أننا نداهن الإيطاليين سياسيا واقتصاديا بصفقة فاشلة ومشبوهة بـ 800 مليون دولار؟! فيجب التعامل بالمثل مع إيطاليا وغيرها والسياسة تتغير وفق تغير الحكام فقيمة المهاجر أو السائح الجزائري فوق كل اعتبار ولا يجب للجزائر أن تلعب دور الدركي لوقف آلاف المهاجرين نحو “لامبيدوزا” ونقوم بطرد هؤلاء المهاجرين المحتملين نحو إيطاليا ونخسر صورتنا الإنسانية في إفريقيا والعالم فكل دولة وسياستها.

إيطاليا عضو في الاتحاد الأوربي لكن أوربا لم تتورط في مطاردة المهاجرين الأفارقة نحو إيطاليا فكيف للجزائر أن تقوم بذلك خشية من ماض قريب يطاردنا اسمه شكيب خليل، فإيطاليا لا تتعامل مع الجزائر بصيغة “رابح – رابح” فالحكومة الجديدة تشدد على المهاجرين خاصة الجزائريين فيجب على الدولة الجزائرية أن تغير من مفهوم التعاون الخارجي وفق أجندة الحكومة الإيطالية الجديدة وفي ذلك لا نخشى لومة لائم.

ولتبقى سوناطراك للجزائريين وإيطاليا للإيطاليين.    

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

6 + 9 =

زر الذهاب إلى الأعلى