آخر الأخبار
برشلونة يتكبد خسائر كبيرة بسبب فضيحة "بارساجيت" إصدار تحذير من تسونامي بعد وقوع زلزال قوي قبالة نيوزيلندا محكمة تركية ترفض ضم التقرير الاستخباراتي الأمريكي إلى ملف قضية خاشقجي ريال مدريد يخصص مبلغا ضخما لضم "الفتى الذهبي" هالاند سائق القنصلية السعودية في اسطنبول يكشف ما قام به مسؤول أمني سعودي يوم مقتل خاشقجي قراءة في وثيقة الأمن القومي الأميركية.. الصين التحدي الأكبر ميغان ماركل "غاضبة" من قصر بكنغهام.. وتشكو "الافتراءات" الأمير فيليب يجري عملية في القلب.. وكشف حالته الصحية جريمة تهز تركيا.. رفضت إبلاغه بمكان والدتها فتلقّت 20 رصاصة "اللعب بالنار".. ما سيناريوهات العلاقة بين روسيا وأميركا؟ شاهد.. برشلونة يضع حجر الأساس لـ"ريمونتادا" بهدف عالمي مشروع قانون بمجلس الشيوخ يقيد سلطة بايدن لشن حرب بعد ضربات سوريا دراسة: كافة البالغين في بريطانيا سيكونون ملقحين بحلول يونيو الخارجية الروسية تعلق على تصريح بلينكن حول عدم إسقاط الأنظمة بالقوة زوجته السابقة.. مارادونا تم اختطافه قبل إعلان وفاته إثيوبيا: اتفاقيات السودان ومصر لا تقلقنا ما لم توجّه ضدنا برباعية.. مانشستر سيتي يواصل زحفه نحو اللقب السابع يوفنتوس ينتفض.. ورونالدو يسرق الأضواء كالعادة كوريا الشمالية.. صور تكشف عن "مفاجأة نووية" زلزال قوي يهز وسط اليونان.. ويشعر به سكان البلقان
آراء وتحاليل

مشاهد: المواطن بين الزيادات والمزايدات

إفلاس الإدارة دليل على إفلاس الدولة، الزيادات الأخيرة للطابع الجبائي لاستخراج جواز السفر وبطاقة التعريف ورخصة السياقة مؤشر على أن الإدارة أفلست وأن الوظيف العمومي في خطر، زيادات اعتبرها الرأي العام استفزازية وبأنها عود كبريت لإشعال ثورة غضب مجهولة العواقب وبأنها طريقة اشتم منها الشعب مدى احتقار السلطة له.

 

الإفلاس الذي تعيشه البلاد سببه النهب العام لثروات الأمة من طرف العصابات وأصحاب الحصانة، الذين رفضوا تمرير مشروع الضريبة على الثروة واحتجوا على مشروع القانون الداخلي للمجلس الشعبي الوطني للخصم من الرواتب بسبب الغياب وتركوا الشعب الذي عُيِّنوا عنوة عليه يتخبط في مشاكله اليومية ويقاوم الزيادات بالديون والتقشف، هذا هو حالنا وجواز السفر الجزائري الغالي الثمن غير مرغوب فيه في 178 دولة تفرض علينا التأشيرة والإدارة تفرض علينا الزيادة…

 

السلطة والأحزاب السياسية تزايد علينا في الوطنية وفي الديمقراطية وتمارس علينا الوصاية وتقرر في مكاننا لأننا شعب قاصر لا يعرف مصلحته ولا دور له في هذا الوطن الجريح سوى الدفع بدل عصابات المال الفاسد وقطاع الطرق السياسويين، الذين أوصلوا الجزائر إلى هذا المستوى الرديء بسبب فشلهم المعدي والقاتل رغم وجود وزير أو وزيرين في الحكومة لا نشك في نزاهتهم ولا وطنيتهم، أما الأغلبية فنستحي من الكتابة عنهم لأن رائحة فسادهم تزكم الأنوف.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى