آخر الأخبار
شاهد.. برشلونة يضع حجر الأساس لـ"ريمونتادا" بهدف عالمي مشروع قانون بمجلس الشيوخ يقيد سلطة بايدن لشن حرب بعد ضربات سوريا دراسة: كافة البالغين في بريطانيا سيكونون ملقحين بحلول يونيو الخارجية الروسية تعلق على تصريح بلينكن حول عدم إسقاط الأنظمة بالقوة زوجته السابقة.. مارادونا تم اختطافه قبل إعلان وفاته إثيوبيا: اتفاقيات السودان ومصر لا تقلقنا ما لم توجّه ضدنا برباعية.. مانشستر سيتي يواصل زحفه نحو اللقب السابع يوفنتوس ينتفض.. ورونالدو يسرق الأضواء كالعادة كوريا الشمالية.. صور تكشف عن "مفاجأة نووية" زلزال قوي يهز وسط اليونان.. ويشعر به سكان البلقان بين الأجمل بالبيت الأبيض.. تحفة فنية أهدتها مصر لزوجة ترامب انفجار بمركز لفحوص كورونا في هولندا "يوتيوب شورت" تنطلق في أميركا.. هل تسحب البساط من تيك توك؟ السعودية توجه اتهامات بالفساد لضباط بالحرس الملكي ورجال أعمال مدير "إف بي آي" يدافع عن تدابير وكالته قبل اقتحام الكونغرس عمارات بألوان الحلويات.. تعرف على شوارع "قوس قزح" في لندن فضيحة "بارسا غيت".. إطلاق سراح مشروط لرئيس برشلونة السابق بالفيديو.. اليابان تتسلم أميركيين متهمين بقضية غصن السعودية: "شرط صحي" للراغبين في أداء فريضة الحج رغدة تكشف كواليس "بودي غارد" مع الزعيم عادل إمام
آراء وتحاليل

ما يجب أن يقال: المعارضة والرئيس !

الرسالة الأخيرة لبعض الشخصيات السياسية والتي تطالب الرئيس بعدم الترشح لولاية خامسة والتي سبقتها من قبل رسالة موقّعة من طرف علي يحيى عبد النور والدكتور طالب الإبراهيمي والجنرال المتقاعد رشيد بن يلس، الملاحظ والمتتبع لهذه الخرجات يلاحظ أن المعارضة ومن يتبعها تعيش انقساما واختلافا ظاهرا للعيان، إذ كيف نفسّر عدم الانسجام في الأفكار والأهداف والرؤى بين من يعارضون الرئيس لعدم الترشح باسم الديمقراطية رغم حصيلته الايجابية لدى البعض والسلبية لدى البعض الآخر.

 

للأسف مع احترامنا لكل هذه الشخصيات وبعيدا عن التشكيك في وطنيتها أو تخوينها أو المزايدة عليها، من حقنا أن نسأل ماذا تمثل هذه المعارضة مجتمعة وباسم من تتحدث؟ ومن حركها؟ ومن المستفيد من حراكها؟ أسئلة تطرح نفسها بحكم معرفتنا بماضي بعض الموقعين والتابعين..

 

لماذا هذه المعارضة لم تُشكَّل في هيكل واحد؟ وتنظيم واحد؟ لأن “نحسبهم جميعا وقلوبهم شتى..”، صحيح الرئيس تحيط به “بِطانة” السوء وصحيح باسمه انتفع الكثير وظُلم الكثير وهُمّش الكثير بالوشايات والدسائس واستغنى باسمه الكثير وهرّبوا أموال الشعب إلى الملاذات الآمنة وصحيح في عهده بارونات التهريب أصبحوا نوّابا في البرلمان لكن بالمقابل لا يوجد من يمثل الأغلبية الصامتة.

 

وهذا ربما سيساعد على بروز حركة شعبوية تأتي على الأخضر واليابس ولا نستغرب إذا وجدنا على رأسها الإعلامي الشهير حفيظ دراجي صاحب الـ 05 ملايين متابع على الفايسبوك والأكثر تأثيرا من السياسيين ولو اجتمعوا جميعا.. المعارضة السياسية عندنا قارئة سيئة للتاريخ، لأن العمل السياسي الجاد ليس بالبيانات ولا التجمعات القابلة للاختراق والمرشحة لكل الاحتمالات وإنما بالمصداقية وبالنزاهة والنفس الطويل لأن مثل هذه المبادرات تزيد الهوة بين الشعب والسياسيين وإذا نزلنا للشارع وسألنا أول مواطن عن اسم أو أسماء هؤلاء لتفاجأنا بحجم التجاهل واللامبالاة لدى المواطن المغلوب على أمره والتائه في الزيادات وغلاء الأسعار، همه الوحيد البحث عن وطن جديد لا توجد فيه شبه معارضة تمنع الناس من الترشح وتتكلم باسم الشعب والشعب بريء منها، معارضة مشكلة من المغضوب عليهم ومن الانتهازيين ومن هواة السياسة ومن البارونات، رغم نزاهة البعض أصحاب النوايا الصادقة والذين لا جمل لهم ولا ناقة في هذه الصراعات سوى حب الوطن أما الفضلات الوزارية وبقايا العهد البائد فهمهم الانتقام والمصلحة الشخصية لا غير.   

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى