آخر الأخبار
السيد عطاف يستقبل بنيويورك المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا السيد عطاف يجري بنيويورك محادثات مع المبعوث الشخصي للأمين العام إلى الصحراء الغربية دي ميستورا لوناس مقرمان الأمين العام لوزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج يستقبل السيد غوران الكسيش،... بتكليف رئيس من الجمهورية، وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج أحمد عطاف يقوم بزيارة عمل إل... رئيس الجمهورية يستقبل رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية تنظيم الجزائر لمعرض التجارة البينية الإفريقية في 2025 يؤكد مكانتها كقاطرة للتنمية في القارة أحمد عبد الله الصباح رئيسا جديدا للحكومة في الكويت بوريل: أوروبا ستدفع ثمنا باهضا في علاقاتها مع الدول العربية رئيس الجمهورية يستقبل نائب وزير الخارجية الروسي انعقاد الدورة الثانية للمشاورات السياسية الجزائرية الروسية بالجزائر العاصمة السيد عطاف يستقبل نظيره البيلاروسي وزارة الاتصال: وزير الاتصال يشرف على حفل استقبال لمدراء المؤسسات الإعلامية العامة والخاصة رئاسة الجمهورية: منحة البطالة إنجاز لا رجعة فيه الوزير الأول يجري محادثات مع رئيس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني رئيس الجمهورية يستقبل رئيس وزراء و وزير خارجية دولة فلسطين رئيس الجمهورية يستقبل وزير خارجية جمهورية بيلاروسيا حرس الثورة الايراني يطلق على عملية الرد على هجوم القنصلية الايرانية بدمشق اسم عملية " الوعد الصادق" الحرس الثوري الإيراني: العملية نفذت بعشرات الصواريخ والطائرات المسيرة لضرب أهداف محددة في الأراضي ال... التلفزيون الإيراني يعلن بدء هجوم واسع بالمسيرات يشنه الحرس الثوري على أهداف إسرائيلية في فلسطين الم... أحمد عطاف يتلقى مكالمة هاتفية من قبل وزير الشؤون الخارجية والتعاون بجمهورية رواندا، السيد فانسنت بير...
العالمسلايدر

“بوليتيكو”: نقص الذخيرة وضعف الإنتاجية بسبب أوكرانيا يهددان بتقسيم “الناتو”

خطط “الناتو” لتجهيز قوات مستعدة للقتال تصل إلى 300 ألف شخص بالقرب من الحدود مع روسيا، يمكن أن تقوض وحدة الحلف بسبب التكاليف الباهظة لتنفيذها، ونقص الأموال والذخائر يعقد الوضع.

ووفقا لصحيفة “بوليتيكو”، فإن وزراء دفاع الناتو “سيقدمون هذا الربيع (في اجتماع في بروكسل في 3-4 أبريل) خططا معدلة للدفاع الإقليمي للحلف، والتي ينبغي أن تعيد تحديد بالضبط كيف يعتزم الحلف حماية مليار من سكانه المواطنين، وستكون أعداد [القوات] كبيرة، حيث يتحدث بعض المسؤولين عن 300 ألف جندي من الناتو للسماح لهذا النموذج بالعمل. وهذا يعني قدرا هائلا من التنسيق والتشاور”.

وأشارت الصحيفة، إلى أن “آلاف العسكريين سيكونون مستعدين للمضي قدما في أقصر وقت ممكن لمساعدة دول الناتو”، ويجب الانتهاء من هذه الخطط والموافقة عليها من قبل قمة الحلف في فيلنيوس يومي 11 و12 يوليو.

وتواصل “بوليتيكو”، مع ذلك من أجل إعداد مثل هذا العدد من الجنود، لا يحتاجون فقط إلى التجهيز والتسليح، ولكن أيضا لتوفير التدريب المناسب، الذي يتطلب مئات الآلاف من أنواع الذخيرة المختلفة.

وحاليا، تعاني دول “الناتو” بالفعل من نقص في هذه المعدات إثر إرسال معظم مخزوناتها إلى أوكرانيا، وفي الوقت نفسه، تعتزم دول الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي في نفس الوقت زيادة إمدادات القذائف إلى أوكرانيا وتجديد مخزوناتها على المستوى الوطني.

ونقلت الصحيفة عن الأمين العام لحلف “الناتو” ينس ستولتنبرغ قوله: “المستوى الحالي لاستهلاك الذخيرة [في أوكرانيا] لا يمكن تحمله مقارنة بمستوى إنتاجها”.

وبالتالي، تواجه دول الحلف الحاجة إلى زيادة جديدة حادة وكبيرة في الإنفاق العسكري والإنتاج العسكري، ولا يتضح في الوقت الحالي ما إذا كانت هناك قدرة صناعية كافية لذلك.

وأشارت الصحيفة، إلى أنه “بمجرد أن تصبح الخطط [العسكرية] للحلف جاهزة، سيتعين على دول الناتو المشاركة وتوفير الجنود والطائرات والسفن والدبابات لملء جميع أعمدة هذه الخطة. وسيجري اختبار وحدة الناتو في هذا الصيف، عندما يجتمع زعماء دول الحلف الثلاثين في فيلنيوس”.

وفي الوقت نفسه، تؤكد “بوليتيكو” أنه في حالة تشعر فيها دول “الناتو” بالقلق بالفعل بشأن مستوى مخزونات أسلحتها، وأوكرانيا في حاجة ماسة إلى ذخيرة وأسلحة جديدة من دول الحلف، “هناك خطر من أن لن يتمكن جميع أعضاء الحلف من الوفاء بوعودهم بالمساهمة في خطط الدفاع للناتو”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة عشر − ثلاثة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى