آخر الأخبار
90 دقيقة فقط.. طائرة مذهلة تستعد لعبور الأطلنطي "تهديد فعلي".. البيت الأبيض يحذر من خرق تطبيق بريد ميكروسوفت لأول مرة.. مركبة الفضاء "برسفيرانس" تتجول على المريخ من يوليو.. قانون "ثوري" جديد في ملاعب كرة القدم بوكيتينو يكشف مستقبل مبابي مع سان جرمان..وتطورات إصابة نيمار كلوب: إنهاء الموسم خارج المربع الذهبي لن يؤدي إلى رحيل جماعي ولاية أريزونا تعلن إنهاء الإغلاق المفروض بسبب كورونا 16 قتيلا بأيدي مسلحين في شمال غربي نيجيريا أميركا تعتقل 100 ألف مهاجر على الحدود المكسيكية في شهر كيم كارداشيان تكشف تعرضها للتنمر: شبهوني بحوت قاتل مواجهات وأعمال تخريب في السنغال بعد اعتقال مرشح رئاسي سابق بعد نصف قرن من الجدل.. هدف المونديال "اللغز" يقترب من الحل رئيس البرازيل لمواطنيه: توقفوا عن "النحيب" بشأن كورونا غوغل تقدم تعهدا جديدا قد يكلفها الكثير.. فتش عن "الكوكيز" "واتساب" يكشف عن ميزة جديدة طال انتظارها ثنائية سانشيز "المنسي" تعزز صدارة إنتر ميلان للدوري الإيطالي تغريدة "غامضة" تثير التكهنات حول مستقبل صلاح مع ليفربول بالصور: بابا الفاتيكان يغادر روما متجها إلى العراق خدعة بصرية "عجيبة".. فيديو لسفينة تطفو في الهواء الصين تنافس "كلوب هاوس" بتطوير تطبيقات مبتكرة
الحدث

المستورد “البوش”.. وراء قضية الكوكايين بميناء وهران

مدد، وكيل الجمهورية لدى محكمة وهران، اختصاص مصالح الدرك الوطني لتوقيف 4 أشخاص في العاصمة، بعد الإفطار، يشتبه في ضلوعهم في قضية حجز 701 كيلوغرام من الكوكايين على متن باخرة “فيغا ميركوري” الراسية في ميناء وهران.

وأوقفت، مصالح الدرك الوطني بوهران بالتنسيق مع عناصر الأمن العسكري للناحية العسكرية الثانية، 14 شخصا، بينهم 3 أفراد من طاقم الباخرة إضافة إلى 10 أشخاص آخرين من بينهم مستورد اللحوم، هذا الأخير المسمى “ش.كمال”، صاحب مؤسسة “دنيا ميت” التي تمتلك ترخيصا باستيراد مواد غذائية منها اللحوم.

وكرت، “الخبر” أن وكيل الجمهورية لدى محكمة وهران، وقع أمس الأول، تمديدا للاختصاص لمحققي الدرك الوطني، وتم بموجبه توقيف 4 أشخاص في الجزائر العاصمة، وتفيد المعطيات الأولية أنه يشتبه ضلعوهم في العملية وفي كونهم “شركاء مع صاحب الشركة التي استوردت اللحوم المجمدة من البرازيل”.

وتضاربت الأخبار حول القبض على صاحب الشركة، الذي يستورد في العادة بضائعه من لحوم مجمدة من البرازيل عن طريق ميناء الجزائر العاصمة.

وتابعات ذات الجريدة، أنها أول مرة يمرر شحنة مستوردة عن طريق ميناء وهران، وكلف وكيل عبور من وهران بإجراءات إخراجها من الميناء. إلا أن “المعلومات التي توفرت لدى مصالح الاستخبارات العسكرية أفشلت العملية”. وكانت الشكوك تحوم حول باخرة “فيغا ميركوري” التي وصلت ميناء وهران يوم 26 ماي الماضي، وبقي قبطانها تؤجل موعد دخول الميناء لتفريغ حاويات اللحوم المجمدة فقط، ليكمل مساره نحو موانئ أخرى. وفي الأيام الثلاثة التي بقيت فيها الباخرة في عرض البحر “انكشف أمرها لدى المصالح الأمنية الجزائرية.

وتمت معالجة القضية في خلية ضيقة جدا لضمان نجاحها”. ففي منتصف نهار أمس الثلاثاء، حاصرت زوارق لحرس السواحل الباخرة “الليبيرية” في عرض البحر وأمرت قبطانها بإدخالها إلى الميناء، حيث رست في مرفأ السلام، وصعد محققو الدرك الوطني مصحوبين بكلاب مدربة على اكتشاف المخدرات.

 وتوجهوا مباشرة إلى الحاويات العشرة التي من المفروض أن يتم تفريغها في ميناء وهران، وهي التي استوردها متعامل متخصص في استيراد اللحوم والأسماك المجمدة من الجزائر العاصمة. واكتشفوا بسهولة المخدرات التي كانت بداخل إحدى الحاويات. حيث لم يتم إخفاؤها في مواقع يصعب العثور عليها”. ما يعني حسب مصادر قريبة من التحقيق أن “الحاويات كانت ستلقى معاملة مميزة عندما يتم إنزالها من الباخرة في الميناء ثم عند تحويلها إلى الميناء الجاف التابع لأحد الوكلاء الخواص في المنطقة الصناعية بالسانية”. 

وتباينت التفاسير حول كيفية اكتشاف القضية من طرف المصالح الأمنية، منها أن تكون “جهة كانت مستفيدة من مثل هذه العمليات وشت بها كون المستورد غير مكان إدخال سلعته ما يحرمها من مداخيلها”. ويقول تفسير آخر أن “يكون أحد الشركاء في القضية تحدث عنها دون أن ينتبه ما جعل خبرها يصل المصالح الأمنية”، في حين يقول تفسير آخر أن حجز الكوكائين والقبض على الضالعين فيها في عدة ولايات وبسرعة دون أن يتمكنوا من الإفلات جاء ثمرة “عمل استخباراتي طويل ودقيق”. ويدور حديث أن “المخدرات لم يتم شحنها في البرازيل مع اللحوم المجمدة، وإنما في الميناء الاسباني الذي توقفت فيه باخرة “فيغا ميركوري”، التي يخضع قبطانها وعدد من أعضاء طاقمها للتحقيق عند مصالح الدرك الوطني لوهران. كما أصدر وكيل الجمهورية لدى محكمة وهران أمرا بوضع هذه الباخرة تحت الحجز إلى غاية استكمال التحقيق القضائي. 

كما توالت التوقيفات في الـ24 ساعة الماضية، في وهران والجزائر العاصمة، دون أن يتأكد أحد من هويات الموقوفين، بساتثناء وكيل العبور، والذين يكون عددهم قد فاق العشرين.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى