آخر الأخبار
لوناس مقرمان يستقبل الدكتورخالد العناني، وزير السياحة والآثار السابق لجمهورية مصر العربية، بصفته مُر... ولاية كنتاكي تحذر من طقس أكثر قسوة بعد العواصف التي قتلت 14 شخصا رسالة السيد أحمد عطاف حول يوم افريقيا 2024 التي تلاها نيابة عنه السيد لوناس مقرمان رئيس الجمهورية يهنئ الطلبة الجزائريين المتوجين في مسابقة هواوي العالمية بالصين بتكليف من رئيس الجمهورية, السيد عطاف يشارك ببروكسل في اجتماع وزاري عربي-أوروبي حول القضية الفلسطينية رئيس البنك المركزي الإيطالي يحذر من المخاطر المحتملة جراء استخدام الأصول الروسية الأهلي يفوز بدوري أبطال إفريقيا ويواصل كتابة التاريخ باير ليفركوزن يرفع كأس ألمانيا محكمة العدل الدولية: الجزائر تسجل بارتياح القرار القاضي بالزام الاحتلال الصهيوني بالوقف الفوري لعدوا... الجزائر توقع على البيان الختامي للمؤتمر الدبلوماسي والمعاهدة الدولية بشأن الملكية الفكرية والموارد ا... المنتدى العالمي العاشر للماء: وفد رسمي سعودي يزور الجناح الجزائري غزة: محكمة العدل الدولية تأمر الكيان الصهيوني بوقف عدوانه على رفح "فورا" المنتدى الثاني للكتاب: تكريم خمسة عشر مخترعا ومبدعا جزائريا سرقت بعد مونديال 1986.. تحرك عاجل لوقف بيع "الكرة الذهبية" للأسطورة ماردونا لفك "النحس والحسد" بعد صيام رونالدو عن التهديف.. طلب مثير من نجم النصر قبل مواجهة الهلال برشلونة يقيل مدربه تشافي هرنانديز محكمة العدل الدولية تلزم إسرائيل بوقف عمليتها في رفح ومهلة شهر لتقديم تقرير عن إجراءات التنفيذ بوريل: قضاة المحكمة الجنائية الدولية يتلقون تهديدات من بعض الدول الأوروبية عطاف يُستقبل من قبل رئيس جمهورية السنغال، السيد باسيرو ديومايي فايي طبي يشارك بنجامينا في مراسم تنصيب الرئيس التشادي المنتخب
العالمسلايدر

بعد اتهامات أممية.. الاتحاد الأوروبي يدافع عن تعامله مع المهاجرين في ليبيا

دافع الاتحاد الأوروبي عن سجله المتعلق بالمهاجرين في ليبيا، بعد اتهامات حقوقيين أمميين له بالتحريض على انتهاكات حقوق الإنسان وجرائم أخرى ضد المهاجرين في ليبيا.

وفي تقرير صدر يوم الاثنين من بعثة تقصي حقائق مفوضة من الأمم المتحدة إلى ليبيا، قال المحقق شالوكا بياني، إن مساعدة الاتحاد الأوروبي للسلطات الليبية وقسم الهجرة وخفر السواحل ساعدت وحرضت على ارتكاب الجرائم التي تضمنت جرائم ضد الإنسانية.

كما ورد في التقرير أن المهاجرين وبعضهم ربما كان مؤهلا للحصول على صفة لاجئ، تعرضوا للاعتقال والاحتجاز وتم إنزالهم في ليبيا فقط لمنع دخولهم أوروبا كنتيجة مباشرة لسياسة الهجرة الأوروبية والأجندة الاقتصادية للهجرة في ليبيا من خلال اعتقالهم واستغلالهم في النهاية.

وردا على ذلك، قالت المفوضية الأوروبية إنها تأخذ الاتهامات بجدية شديدة، لكنها أشارت إلى أن عملها في ليبيا مهم وعادة ما يتم بالتنسيق مع وكالات الأمم المتحدة مثل المنظمة الدولية للهجرة والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين.

وقال المتحدث باسم المفوضية بيتر ستانو، إن “عدم القيام بأي شيء ليس الحل.. وهدفنا المشترك هو المساعدة في تحسين وضع الناس العالقين في ليبيا”.

وأضاف للصحفيين في بروكسل “بالطبع هناك حوادث.. هناك مشكلات تشكل مصدرا للقلق.. نحاول التعامل معها مع الشركاء في ليبيا، مع شركاء دوليين”.

وأكد أن البعثة الأوروبية في ليبيا تعاونت أيضا مع المحققين.

كما أوضح التقرير أيضا أن المحققين يعتقدون أن الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء بشكل مباشر أو غير مباشر قدموا الدعم المالي والتقني والمعدات مثل الزوارق لقوات خفر السواحل الليبية ومديرية مكافحة الهجرة غير الشرعية، وكلها استخدمت لاعتراض واعتقال المهاجرين، لكن ستانو نفى الإشارات إلى أن الاتحاد الأوروبي يدفع أموالا لإبقاء المهاجرين في ليبيا.

وقال المتحدث باسم المفوضية “لا نمول أي كيان ليبي.. لا نقدم أموالا حرفية للشركاء في ليبيا.. ما نفعله هو تخصيص الكثير من المال، والذي يستخدمه عادة بعدها شركاؤنا.. والكثير منه يمر عبر الأمم المتحدة”.

وتعد ليبيا نقطة عبور رئيسية بالنسبة للأشخاص من شمال إفريقيا وأماكن أخرى المستعدين لخوض رحلة خطرة لعبور البحر المتوسط على متن زوارق متهالكة بحثا عن ملاذ أو حياة أفضل في أوروبا.

وسجل مصرع 529 مهاجرا وفقد 848 آخرين قبالة ليبيا العام الماضي، وفقا للمنظمة الدولية للهجرة.

واعترضت قوات خفر السواحل الليبية 24680 شخصا فيما حاولوا المغادرة، وتمت إعادتهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة عشر − أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى