آخر الأخبار
إيطاليا تسجل 253 وفاة وأكثر من 20 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا "رويترز": الخارجية الأمريكية ستراجع "كامل" العلاقة مع السعودية تقرير حول محمد صلاح يقتحم مجال الاستثمار العقاري في بريطانيا البيت الأبيض: الضربات الجوية في سوريا تهدف لإرسال رسالة مفادها بأن بايدن يعمل على حماية الأمريكيين إدارة بادين تصدر تقرير مقتل خاشقجي الجمعة..خروج العشرات إلى الشارع في أول جمعة.. مسلحون مجهولون يخطفون أكثر من 300 تلميذة في نيجيريا الأكثر دقة على الإطلاق.. ابتكار خريطة جديدة للكرة الأرضية الكونغرس يصوت على خطة "منقوصة" لإنعاش الاقتصاد انتخاب رئيس من أصل عربي يشعل دولة إفريقية ليفربول يتعرض لـ"ضربة موجعة".. "القائد" خضع لعملية جراحية لهذا السبب.. فايزر تدرس منح "جرعة ثالثة" من لقاح كورونا ولد قدور ولعنة "أوغيستا" أين يدفع السائقون أغلى رسوم الطريق؟.. تصنيف يكشف الدول أميركي قتل 3 أشخاص وطهى قلب أحدهم مع البطاطا سان جيرمان يطمئن بشأن "عقد نيمار": على الطريق الصحيح بعد اتهام محاولة الانقلاب.. رئيس وزراء أرمينيا يخاطب أنصاره النفط في أعلى مستوى له خلال 13 شهرا ثنائية ميسي تساعد برشلونة في التفوق على إلتشي نجل ترامب يدلي بشهادته أمام النيابة حول "فاتورة" حفل التنصيب
ثقافة وفن

50 شخصية تراسل ماكرون للاعتراف باغتيال أودان

طلبت أكثر من 50 شخصية من مؤرخين وسياسيين وصحفيين وسينمائيين من الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بالاعتراف بمسؤولية الدولة الفرنسية في اغتيال الجيش الفرنسي لموريس اودان في جوان 1957.

وذكر الموقعون على رسالة مفتوحة موجهة للرئيس ماكرون بانه “في 11 جوان 1957 خلال معركة الجزائر تعرض موريس اودان الرياضي و الشيوعي البالغ من العمر 25 سنة للاعتقال على يد المظليين التابعين للجنرال ماسو أمام عائلته قبل أن يخضع للتعذيب حيث أن المساعد الشاب في جامعة الجزائر لم يعد من يومها وقام الجيش الفرنسي بالتخلص من جثته”.

كما أشاروا إلى أن جميع الذين عملوا على هذه “القضية” قد أكدوا أن موريس اودان قد تم تعذيبه واغتياله على يد الجيش الفرنسي وذلك في إطار السلطات الخاصة التي اتخذتها السلطات العمومية.

وأضافوا في الرسالة المفتوحة أن الوقت قد حان “لاتخاذ مبادرات ملموسة حول هذه الحقبة التاريخية” كما وعد بذلك ايمانويل ماكرون.

واعتبروا أن الاعتراف بالتعذيب الذي تعرض له موريس اودان ثم الاغتيال على يد الجيش الفرنسي “سيكون تلك المبادرة الملموسة لعائلته أولا التي تنتظر منذ أكثر من 60 سنة وكذلك لآلاف الجزائريين المختفين مثل موريس اودان من الجانب الآخر من المتوسط”.

و جاء في نص الرسالة ان “ذاكرة الجزائريين و الفرنسيين على ضفتي المتوسط ستبقى مسكونة بالفظاعات التي ميزت تلك الحرب ما لم يتم إظهار الحقيقة والاعتراف بها” مع التأكيد على أن “الوقت قد حان اليوم لتهدءة هذه الذاكرة من اجل المضي نحو المستقبل”.

و كانت القضية قد اثيرت مجددا إعلاميا في شهر فيفري الأخير بعد الشهادة التي أدلى بها احد المجندين الفرنسيين السابقين و نشرتها يومية لومانيتي والذي يعتقد بأنه قام بدفن جثمان موريس اودان.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة عشر − 13 =

زر الذهاب إلى الأعلى