آخر الأخبار
أزمة سد النهضة.. السودان: لا مجال للحديث عن الخيار العسكري عودة الدبلوماسية المهاجرة.. دعم دولي وتعزيز للاستقرار بليبيا توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب حداد "خاص" من الملكة إليزابيث على زوجها الأمير فيليب "أيام الجور".. سنوات الظلم والحرب الليبية في دراما رمضان رمضان اللبنانيين مع أزمة الدولار.. ارتفاع "جنوني" للأسعار واشنطن تعلن الموازنة العسكرية وتكشف عن أولوياتها الدفاعية جونسون ينعى الأمير فيليب النرويج ترفض أن يضم صندوق الثروة السيادية للبلاد شركات سعودية السفير الروسي في النمسا: هناك ألاعيب قذرة حول "سبوتنيك V" وفاة الأمير فيليب زوج الملكة البريطانية إليزابيث الثانية عن عمر يناهز 100 عام شركات إعادة التأمين تتحمل معظم تكاليف أزمة سفينة قناة السويس محادثات "مليارية" لاستحواذ "تويتر" على "كلوب هاوس" فيسبوك: لن نخطر المستخدمين الذين تسربت بياناتهم قبل قرار بايدن المرتقب.. قتلى في إطلاق نار بساوث كارولينا إطلاق نار بولاية تكساس.. قتيل ومصابون في حالة حرجة وباء وإحراج دولي.. بايدن يعلن إجراءات تنفيذية ضد فوضى السلاح ليبيا.. أزمة تلوح في الأفق بسبب "الإطار الدستوري للانتخابات" النووي الإيراني.. واشنطن تتوقع استئنافا "وشيكا" للمحادثات
روبورتاج

مسجد سيدي الحَلْوي في تلمسان.. تحفة الزيانيين الخالدة

تتميز تلمسان بطابعها العمراني الفريد الذي نجده في كثير من البنايات القديمة الموروثة عن الحضارة الإسلامية في الجزائر، كما بقيت عديد من الشواهد الدينية الشامخة، من أبرزها “مسجد سيدي الحَلْوي” الذي يعود تاريخه إلى آلاف السنين، وبقي شاهداً حياً على دولة الزيانيين في الجزائر التي كانت تلمسان عاصمتها، وحكمت الجزائر من 1235 ميلادي حتى 1554.

 

 

تاريخ الجامع..

مسجد سيدي الحَلْوي في تلمسان الجزائرية يعد البصمة المترسخة للزيانيين، ويقع في شمال وسط المدينة بسفح جبل المدينة، ويعود تاريخ تشييده إلى عام 754 هجريا الموافق لـ 1353 ميلاديا من قبل السلطان المريني أبي عفان فارس، ويشبه في هندسته المعمارية مسجد قرطبة بإسبانيا ومسجد حسان في العاصمة المغربية الرباط.

 

 

تسميته..

ولتسمية المسجد قصة ككثير من مساجد الجزائر العتيقة، حيث قرر السلطان المريني أبي عفان فارس تشييده “تكريماً لشيخ القضاء الأندلسي أبي عبد الله الشوذي الإشبيلي” الذي تولى القضاء في الأندلس، ويسميه أهل تلمسان منذ القدم “سيدي الحلوي”.

 

من هو سيدي الحلوي؟

شيخ القضاء والعالم الكبير أبو عبدالله الشوذي الإشبيلي، تولى القضاء في إشبيلية، وبعد سقوطها على يد قشتالة المسيحية سنة 1248 م وتعرضِ أهل المدينة للقتل والتهجير. لم يجد شيخ القضاء إلا مدينة تلمسان “منفى له” مع عدد كبير من سكان الأندلس الذين فروا إلى مختلف المدن الجزائرية، واستقر العالم بتلمسان عام 737 هجريا الموافق لـ 1266 م، لتكون فرصة له للتفرغ للعلم والفقه.

لم يكن أبو عبدالله الشوذي الإشبيلي عالماً فقط، بل كان من أشهر صانعي الحلوى في مدينة تلمسان الجزائرية التي كانت مصدراً لزرقة، ومن مهنته الجديدة لقبه أهل المدينة “بالحلوي”، إذ كان يصنع الحلوى ويبيعها لسكان المدينة في الصباح.

غير أنه كان يفضل أن يخصص وقتاً في المساء ليوزع الحلوى بالمجان على أطفال المدينة، الذين كانوا ينتظرونه كل مساء ويلتفون حوله، وأصبح من أشهر وأكثر الأشخاص الذين كسبوا حب سكان مدينة تلمسان.

استدعاه سلطان الدولة الزيانية إلى قصره، وطلب منه تعليم أبنائه الأمراء، وأصبح مع مرور الوقت من أكثر الرجال الموثوقين عند السلطان، وذكرت دراسات تاريخية أن أحد وزراء السلطان نصب له فخاً لإبعاده عن حاشية السلطان.

وذكرت الدراسات التاريخية أن الوزير اتهم العالم الأندلسي بممارسة السحر والشعوذة، وأعطى أوامر بقتله وتعليق رأسه، ورمي جثته للكلاب، ووجد سكان المدينة رأس العالم “سيدي الحلوي” وقرروا دفنه في تلة مرتفعة.

وبعد مدة، اكتشف السلطان خداع وزيره له بحسب الدراسات التاريخية، وبأنه مات ظلماً، فقرر دفن وزيره حياً، والتكفير عن ذنبه بتكريم العالم وشيخ القضاء الأندلسي ببناء مسجد بالقرب من قبره، وسماه مسجد “سيدي الحلوي”، ويقع ضريح “سيدي الحلوي” وسط جرف بالجهة الجنوبية الشرقية للمسجد.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

6 − 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى