آخر الأخبار
فيديو لعملية إنقاذ بطولية.. يحرر جروا من فكّي تمساح "سعار السرقة".. خبراء يحذرون من اختراق أسرار اللقاح أفضل 5 أطعمة ينصح بتناولها قبل النوم لأول مرة منذ السبعينيات..الصين تستهدف منطقة القمر "المجهولة" استعمل في علاج ترامب.. ضوء أخضر لاستخدام أول علاج لكورونا في زيمبابوي.. قطيع ضباع يجر رجلا من منزله ويأكل نصفه سباق الهدافين المخضرمين بين رونالدو وإبراهيموفيتش مستمر كلوب يرفض الكشف عن عقوبة صلاح "السرية" رسميا.. هالاند يحصد جائزة الفتى الذهبي لعام 2020 مستشار بايدن: ترامب خسر حتى الآن 28 دعوى قضائية عيد الشكر بأميركا.. مخاوف من كورونا و"خطط بديلة" للاحتفال فريق بايدن يكشف موعد تشكيل الحكومة الجديدة المغرب سيدرس التاريخ اليهودي في المدارس العامة - والملك يوافق على ذلك ترامب: لقاحات كورونا "ستأتي بسرعة" أخيرا.. علماء الفلك يفكون لغز "السديم الأزرق" 4 أسباب تجعلك تتريث قبل شراء "بلاي ستيشن 5" رسميا.. مانشستر سيتي يحسم "مستقبل غوارديولا" هجوم "كاسح" من الجيش الإثيوبي على مدير "الصحة العالمية" بعد فايزر وموديرنا.. لقاح أكسفورد يحقق النتيجة "الأهم" وفاة "الرجل الطائر" خلال طلعة تدريبية
الافتتاحية

حكومة القفة و”الصاشيات”

لا حديث في الجزائر سوى عن قفة رمضان، التي يبدأ التحضير لها للموسم المقبل بمجرد انتهاء الشهر الفضيل الحالي، قفة كانت بالماضي تمنح لشريحة قليلة من الفقراء وضعت كحل مؤقت..، أصبحت اليوم برنامج سياسي واجتماعي للحكومة وانجاز من انجازات الوزير الأول، حتى وزيرة البيئة والطاقات المتجددة جعلت من القفة مشروعا وزاريا وبرنامجا للتسوق تتباهى به في خرجاتها الميدانية فلا حديث عندها سوى عن توزيع  10000 قفة للتسوق في العاصمة وتشرف عليها هي شخصيا، توزع في أسواق باب الواد والحراش.

 

وزيرة بعيدة كل البعد عن تخصص وزارتها تتكلم عن دعم الخبز، عن الأكياس البلاستيكية في تزيين الحدائق ولم نسمعها مرة واحدة تتحدث عن الطاقات المتجددة، عن الاقتصاد الأخضر، عن الطاقة الشمسية، عن التلوث البيئي…،  وإنما حديثها كله عن “الصاشيات”.. عن القفة !

 

فعلا لا شيء يصلح في هذه البلاد سوى القفة رمزا للأكل و”الصاشيات” رمزا للشكارة التي فعلت أفعالها في الطريق السيار شرق غرب وفي ولوج أصحاب المال الفاسد إلى قبة البرلمان واستعملت في شراء الذمم، فبدلا من تقديم برامج تساهم في تطوير البلاد أدخلتنا حكومتنا الموقرة في معادلة القفة و”الصاشي”…

 

في الدول المتقدمة أهم وزارة هي وزارة البيئة والطاقات المتجددة لأنها هي سلاح المستقبل التي تتنافس عليها الأمم، أما عندنا فهي وزارة “الكوطة” تُوَزعُ أو تُمنحُ كوزارة مجاملة لا غير…

 

فشتان إذا بين ترامب ومشروعه للطاقات المتجددة وبين زرواطي ومشروعها “قفة لكل جزائري” على طريقة ميهوبي علم لكل بيت…    

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة عشر + تسعة =

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى