آخر الأخبار
رئيس الجمهورية يستقبل قائد القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا بوغالي يستقبل رئيس مجلس الدوما لفيدرالية روسيا الاتحادية رئيس الجمهورية يستقبل رئيس مجلس الدوما الروسي كامالا هاريس: يشرفني الحصول على دعم الرئيس وسأبذل ما بوسعي لهزيمة ترامب وأجندته المتطرفة عطاف يجري بأكرا لقاء ثنائيا مع الأمين العام لإتحاد المغرب العربي رئيس الجمهورية يستعرض جهود الجزائر في تعزيز الجاهزية العملياتية لقدرة إقليم شمال إفريقيا رئيس الجمهورية يؤكد عزم الجزائر على الدفاع عن مصالح القارة الإفريقية في مجلس الأمن الوزير الأول يلتقي بأكرا بالرئيس الموريتاني والرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي الجزائر تدين العدوان على اليمن السيد العرباوي يجري محادثات مع رئيس مجلس الوزراء المصري السيد عطاف يتحادث بأكرا مع نظيره من غينيا الاستوائية الإتحاد الإفريقي يبدي موافقته على توصيات رئيس الجمهورية بشأن تفعيل قدرة إقليم شمال إفريقيا بايدن يدعم ترشيح كامالا هاريس للانتخابات الأمريكية عن الحزب الديمقراطي بعد انسحابه من سباق الانتخابات الرئاسية الأمريكية.. من المرشح الديمقراطي الأوفر حظا ليخلف بايدن؟ بايدن يعلن رسميا انسحابه من سباق الانتخابات الرئاسية الأمريكية رئيس مجلس الدوما الروسي يشرع يوم الاثنين في زيارة رسمية إلى الجزائر إعلان تشكيلة الحكومة الموريتانية الجديدة تتألف من 23 وزيراً أغلبهم من الفريق الحكومي المستقيل عطاف يجتمع بأكرا مع رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي رئيس الجمهورية يهنئ دراش شمس الدين عبد العالي لحصوله على ميدالية ذهبية في أولمبياد الرياضيات ببريطان... الحوثيون: إسرائيل ستدفع ثمن استهداف منشأة مدنية وسنقابل التصعيد بالتصعيد والعاقبة للمتقين
العالمسلايدر

مادورو يتهم بايدن بأكبر عملية نهب بالعالم

اتهم الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو حكومة الرئيس الأمريكي جو بايدن بـ”النهب” على خلفية صفقة البيع المقترحة لأهم أصول كراكاس في الخارج، وهي شركة “سيتغو” لتكرير النفط.
وقضت محكمة في ولاية ديلاوير الأمريكية بأنه يمكن بيع أسهم “سيتغو”، وهي شركة فرعية لمجموعة النفط الفنزويلية الحكومية PDVSA لسداد ديونها، مع موافقة مكتب مراقبة الأصول الأجنبية في وزارة الخزانة الأمريكية على هذه الخطوة الاثنين الماضي.

وقال مادورو خلال حدث في كراكاس إن “ما تفعله حكومة بايدن هو سرقة، وهو واحدة من كبرى عمليات النهب التي ارتكبت في حق أي دولة في العالم ونحن نرفضها”.

وكانت نائبة الرئيس الفنزويلي ديلسي رودريغيز قالت الأربعاء إن هذه الإجراءات “باطلة ولاغية تماما”، متهمة واشنطن بإعطاء الضوء الأخضر “للمزاد القضائي لسيتغو”.

ولم تعترف دول بينها فرنسا والولايات المتحدة بإعادة انتخاب مادورو ودعمت زعيم المعارضة خوان غوايدو عندما أعلن نفسه رئيسا موقتا في يناير 2019.

وفي العام التالي، فرضت واشنطن عقوبات على كراكاس التي كانت ترزح تحت عقوبات أولى منذ العام 2015 بسبب الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

كما وجه مادورو الاتهام أيضا إلى غوايدو الذي وصل الشهر الماضي إلى الولايات المتحدة، قائلا إنه دعم عملية بيع “سيتغو”.

وبعد قمة في كولومبيا، قالت وفود من 20 بلدا بما فيها الولايات المتحدة، إنها مع تخفيف العقوبات المفروضة على فنزويلا إذا التزمت حكومتها إجراء انتخابات مع ضمانات للمعارضة في العام 2024.

ويعود تاريخ قضية “سيتغو” إلى العام 2011 عندما وضعت الحكومة الفنزويلية يدها على منجم منح لشركة “كريستاليكس” الكندية، لكنها لم تتمكن بعد ذلك من سداد 1,2 مليار دولار للشركة، وهو ما تم الاتفاق عليه بموجب تحكيم دولي.

وحاول دائنون آخرون ملاحقة “سيتغو” التي تتخذ في هيوستن مقرا لتسوية ديون حكومة كراكاس التي تعاني ضائقة مالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى