آخر الأخبار
أزمة سد النهضة.. السودان: لا مجال للحديث عن الخيار العسكري عودة الدبلوماسية المهاجرة.. دعم دولي وتعزيز للاستقرار بليبيا توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب حداد "خاص" من الملكة إليزابيث على زوجها الأمير فيليب "أيام الجور".. سنوات الظلم والحرب الليبية في دراما رمضان رمضان اللبنانيين مع أزمة الدولار.. ارتفاع "جنوني" للأسعار واشنطن تعلن الموازنة العسكرية وتكشف عن أولوياتها الدفاعية جونسون ينعى الأمير فيليب النرويج ترفض أن يضم صندوق الثروة السيادية للبلاد شركات سعودية السفير الروسي في النمسا: هناك ألاعيب قذرة حول "سبوتنيك V" وفاة الأمير فيليب زوج الملكة البريطانية إليزابيث الثانية عن عمر يناهز 100 عام شركات إعادة التأمين تتحمل معظم تكاليف أزمة سفينة قناة السويس محادثات "مليارية" لاستحواذ "تويتر" على "كلوب هاوس" فيسبوك: لن نخطر المستخدمين الذين تسربت بياناتهم قبل قرار بايدن المرتقب.. قتلى في إطلاق نار بساوث كارولينا إطلاق نار بولاية تكساس.. قتيل ومصابون في حالة حرجة وباء وإحراج دولي.. بايدن يعلن إجراءات تنفيذية ضد فوضى السلاح ليبيا.. أزمة تلوح في الأفق بسبب "الإطار الدستوري للانتخابات" النووي الإيراني.. واشنطن تتوقع استئنافا "وشيكا" للمحادثات
الافتتاحية

القانون فوق الجميع

قضية وهران الأخيرة جاءت لتؤكد أن لا أحد فوق القانون وأن القانون فوق الجميع بحكم أن صاحب الكوكايين ورغم نفوذه المالي وقوة اسم شركته إلا أن هذا لم يمنعه من الوقوف أمام طائلة القانون وإن الشعب الجزائري متأكد بأنه مادام على رأس وزارة العدل طيب لوح وزير العدل حافظ الأختام فإن التحقيقات ستذهب بعيدا ولا تستثني أحدا مهما كان، لأن سيادة الوزير عوّدنا على فتح التحقيقات على أي مخالف للقانون مهما كان وزنه وأنه بالمرصاد للمافيا السياسية المالية، التي تغولت وأنه لا يخشى لومة لائم فكيف لا وهو القاضي المتمرس ونقيب القضاة السابق الذي كان شعاره دوما استقلالية القضاء وحرية التعبير وجهان لعملة واحدة.

ومنذ تسلمه زمام العدالة وعدالتنا تسير نحو الأفضل، سواء في العصرنة أو في تحسين وضعية حقوق الإنسان أو في محاسبة ومتابعة الذين أصبحوا يبيضون الأموال في العقارات وغيرها، فالأكيد أن النتائج ستظهر عاجلا أم آجلا ولا أحد سينفذ من العدالة مهما كان وزنه السياسي أو المالي..، والكل يعلم أن الفساد انتشر وتغلغل لكن حسن نية الوزير في القضاء عليه ظاهرة ومؤكدة فالعدالة بين أيدي السيد لوح في أمان لأن الرجل معروف بنزاهته وإخلاصه للرئيس وللوطن ولمبادئه التي ناضل من أجلها، فالرجال مبادئ والمبادئ أخلاق وقيم، فقوة شخصيته أعطت حصانة للقضاة للعمل بعيدا عن الضغوطات وهو الذي ما فتئ يردد لا أحد يضغط على القضاء مهما كان وزنه.

الرجل أبعد جهاز القضاء من الضغوطات وعن المزايدات السياسية وأعطاه قوة ومناعة للقيام بعمله على أكمل وجه، صحيح تحقيق عدالة نزيهة مائة بالمائة صعب لكننا نسير في الطريق الصحيح وإذا كانت هناك تجاوزات فهي أعمال فردية وليست سياسة وزارة.       

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى