آخر الأخبار
السيد عطاف يستقبل بنيويورك المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا السيد عطاف يجري بنيويورك محادثات مع المبعوث الشخصي للأمين العام إلى الصحراء الغربية دي ميستورا لوناس مقرمان الأمين العام لوزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج يستقبل السيد غوران الكسيش،... بتكليف رئيس من الجمهورية، وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج أحمد عطاف يقوم بزيارة عمل إل... رئيس الجمهورية يستقبل رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية تنظيم الجزائر لمعرض التجارة البينية الإفريقية في 2025 يؤكد مكانتها كقاطرة للتنمية في القارة أحمد عبد الله الصباح رئيسا جديدا للحكومة في الكويت بوريل: أوروبا ستدفع ثمنا باهضا في علاقاتها مع الدول العربية رئيس الجمهورية يستقبل نائب وزير الخارجية الروسي انعقاد الدورة الثانية للمشاورات السياسية الجزائرية الروسية بالجزائر العاصمة السيد عطاف يستقبل نظيره البيلاروسي وزارة الاتصال: وزير الاتصال يشرف على حفل استقبال لمدراء المؤسسات الإعلامية العامة والخاصة رئاسة الجمهورية: منحة البطالة إنجاز لا رجعة فيه الوزير الأول يجري محادثات مع رئيس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني رئيس الجمهورية يستقبل رئيس وزراء و وزير خارجية دولة فلسطين رئيس الجمهورية يستقبل وزير خارجية جمهورية بيلاروسيا حرس الثورة الايراني يطلق على عملية الرد على هجوم القنصلية الايرانية بدمشق اسم عملية " الوعد الصادق" الحرس الثوري الإيراني: العملية نفذت بعشرات الصواريخ والطائرات المسيرة لضرب أهداف محددة في الأراضي ال... التلفزيون الإيراني يعلن بدء هجوم واسع بالمسيرات يشنه الحرس الثوري على أهداف إسرائيلية في فلسطين الم... أحمد عطاف يتلقى مكالمة هاتفية من قبل وزير الشؤون الخارجية والتعاون بجمهورية رواندا، السيد فانسنت بير...
الحدثسلايدر

مجلة الجيش: الجزائر ستبقى وفية لمبادئها الراسخة ونضالها من أجل عالم يسوده السلم والأمن

أكدت مجلة الجيش في افتتاحيتها لعدد شهر أكتوبر أن الجزائر ستبقى على الدوام وفية لمبادئها الراسخة ونضالها من أجل عالم يسوده السلم والأمن وتكريس حق الشعوب في التمتع بالحرية والاستقلال والسيادة على أراضيها.

ولفتت, في هذا السياق, إلى أنه وعلى مدى أكثر من ستين سنة، “برزت الجزائر على الساحة الدولية بموافقها الثابتة والمبدئية الرامية لإحلال السلم والأمن في عالم متعدد الأقطاب، قائم على التعاون وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول وحق الشعوب الواقعة تحت الاحتلال في تقرير مصيرها ورفض استعمال القوة أو التهديد بها لحل الأزمات والنزاعات الدولية”.

وعادت المجلة الى التذكير بانتخاب الجزائر عضوا غير دائم بمجلس الأمن الدولي, معتبرة أن هذا الإنجاز يعد “فرصة تاريخية لحشد الدعم، نصرة للقضايا العادلة والدفاع عن حقوق الشعوب المكافحة في سبيل التحرر, وعلى رأسها الشعبين الفلسطيني والصحراوي”.

ويمر هذا المسعى -مثلما اشارت إليه الافتتاحية– عبر “العمل باتجاه إصدار قرار يعزز حل الدولتين والوصول الى تصفية نهائية للاستعمار من آخر مستعمرة إفريقية، فضلا عن السعي لإيجاد حلول سلمية وتغليب لغة الحوار فيما يتعلق بالأزمات في ليبيا ومالي والنيجر والسودان وفي غيرها من دول القارة الإفريقية”.

وذكر نفس المصدر بأن العضوية غير الدائمة للجزائر بمجلس الأمن جاءت “نتيجة لتوجهها الدبلوماسي, حيث تمر هذا الشهر 61 سنة عن انضمامها لهيئة الأمم المتحدة, أشهرا قليلة بعد استعادة سيادتها”.

وقد جاء ترسيم هذا التاريخ يوما وطنيا للدبلوماسية –تضيف الافتتاحية– “عرفانا بالجهود المضنية التي بذلتها دبلوماسيتنا منذ ثورتنا التحريرية المظفرة وتثمينا لرصيدها النضالي وتجربتها الثرية وكذا بالنظر إلى مواقف بلادنا المشرفة إزاء مختلف القضايا الإقليمية والدولية”.

وتوقفت المجلة في هذا الصدد عند الخطاب الذي ألقاه رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, أمام الدورة الـ 78 للجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 19 سبتمبر 2023.

وأوضحت في هذا الصدد أنه “على نهج الرئيس الراحل هواري بومدين الذي كان قد ألقى خطابا تاريخيا أمام الدورة الاستثنائية للجمعية العامة للأمم المتحدة في أبريل 1974, رافع رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون، في خطاب شامل تضمن رسائل قوية من أجل إرساء نظام دولي جديد من شأنه ضمان المساواة والتعاون بين الأمم لبلوغ عالم يسوده الأمن والازدهار والرفاهية”.

وأمام هذه الصراعات الجيوسياسية والأزمات المتعددة –تتابع الافتتاحية—كان الرئيس تبون قد سلط الضوء على “ضعف مجلس الأمن في السنوات الأخيرة في دوره المحوري الذي قامت عليه الأمم المتحدة والذي لخص ميثاق الأمم المتحدة أهم مقاصده في تحميله مسؤولية حفظ السلم والأمن الدوليين, لاسيما من خلال منع اللجوء إلى القوة وإزالة الأسباب التي تهدد السلم، بالإضافة إلى التسوية السلمية للنزاعات”.

ووفق المنظور ذاته, ذكرت الافتتاحية بأن رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي, الفريق أول السعيد شنقريحة، كان قد “عبر عن هذا التوجه السليم, المتوافق مع حرص القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي على مواصلة مسار اكتساب موجبات القوة دفاعا عن السيادة الوطنية، مثمنا ما حققته دبلوماسيتنا النشطة على أكثر من صعيد”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى