آخر الأخبار
منتدى الدول المصدرة للغاز: منح جائزة المنتدى لمجمع سوناطراك منتدى الدول المصدرة للغاز: الإجتماع الوزاري يقبل طلب السنغال للإنضمام إلى المنتدى رئيس الجمهورية يجري محادثات مع نظيره العراقي رئيس الجمهورية يستقبل نظيره الموريتاني بمطار هواري بومدين الدولي مشروع الفوسفات المدمج : توقيع صفقة متعلقة بمشروع توسعة ميناء عنابة منتدى الدول المصدرة للغاز: إعلان قمة الجزائر سيكون "مهما للغاية" منتدى الدول المصدرة للغاز: الجزائر لن تدخر أي جهد لإنجاح القمة السابعة منتدى الدول المصدرة للغاز: أهمية القمة وتدشين مقر معهد أبحاث الغاز في صلب اهتمام الصحافة الدولية أهم تصريحات وزير الداخلية خلال إشرافه على إحياء اليوم العالمي للحماية المدنية القمة السابعة لمنتدى الدول المصدرة للغاز: انطلاق إجتماع فريق العمل المتخصص رفيع المستوى كرة القدم/الفريق الوطني: تعيين البوسني فلاديمير بتكوفيتش ناخبا وطنيا جديدا رئيس الجمهورية يخص نظيره الموزمبيقي باستقبال رسمي رئيس جمهورية موزمبيق يضع إكليلا من الزهور أمام النصب التذكاري المخلد لشهداء الثورة التحريرية المجيدة إجتماع الحكومة: دراسة عروض ومشاريع مراسيم تنفيذية تخص عدة قطاعات إجراءات إستباقية لتفادي وقوع حرائق الغابات تقلبات جوية: مصالح الحماية المدنية تدعو المواطنين إلى توخي الحيطة والحذر قيمة "البيتكوين" تقفز مجددا! فون دير لاين: حان الوقت لطرح نقاش استخدام أرباح الأصول الروسية المجمدة الجزائر ترفع مساهمتها في رأسمال البنك الإفريقي للتنمية انعقاد الدورة الـ11 للمشاورات السياسية الجزائرية-الفرنسية
العالمسلايدر

إيداع شكوى ضد الكيان الصهيوني: “التحقيق يسير في الإتجاه الصحيح”

أكد المحامي الفرنسي جيل ديفير يوم الأحد أن تحقيق المحكمة الجنائية الدولية حول الجرائم التي يرتكبها الكيان الصهيوني في غزة “يسير في الإتجاه الصحيح”.

و في تصريح ل “وأج”، أوضح المحامي أن الفريق المكلف من قبل المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية يواصل عمله ب ” نشاط” و قد اجتمع مرتين مع ممثلي هيئة الدفاع التي أودعت الشكوى ضد الكيان الصهيوني في 9 نوفمبر الماضي.

كما أضاف المحامي الفرنسي أنه “بعد انتهاء كافة الخلافات المتعلقة باختصاص المحكمة الجنائية الدولية بالتحقيق واستحالة الذهاب إلى عين المكان، يعمل حاليا الفريق المكلف من طرف المدعي بهدوء” مشيرا إلى أنه ” لأول مرة في تاريخ المحكمة الجنائية الدولية، تتم متابعة شكوى أياما قليلة بعد إنشاء فريق التحقيق”.

و في هذا الصدد, أوضح المحامي أن “المدعين السابقين لم يقوموا بأي شيء منتظرين مجلس حقوق الإنسان لتعيين بعثة تضم 34 شخصا (رجال قانون) للشروع في العمل” مؤكدا أن ” قبول النقاش حول الإبادة الجماعية و فتح التحقيق هما في حد ذاتهما انتصاران للشعب الفلسطيني”.

و ردا على سؤال حول بطء الإجراءات بينما يواصل الكيان الصهيوني مجازره, أجاب المحامي ديفير أن المحكمة الجنائية الدولية ” تقوم بتحقيقات على المدى الطويل خصوصا في أوقات الحرب” مذكرا بأن ” مذكرة الاعتقال الأخيرة التي أصدرتها المحكمة الجنائية الدولية تطلبت عاما كاملا من العمل”.

و تأسف المحامي في نقابة المحامين بليون: “نحن لا نريد انتظار عام لنرى المحكمة الجنائية الدولية تتحرك في قضية غزة، ولكن يجب أن نقول أنه حتى الآن لم يكن هناك دعم كاف للشكوى المقدمة (ضد الكيان الصهيوني) فالدول الغربية ترفض دعم هذه الشكوى بينما يقتصر قادة العالم العربي والإسلامي على الحد الأدنى حتى الآن”.

و أوضح أن هذه الشكوى “ستنتهي على الرغم من ذلك بتحقيق نتيجة عاجلا أو آجلا” وأن القادة الصهاينة سيمثلون أمام المحكمة الجنائية الدولية “يوما ما لأن جميع المؤشرات والأدلة تؤكد جريمة الإبادة الجماعية ضد شعب غزة”.

و قال المحامي المدافع عن القضايا العادلة : “تمكنا من الحصول على مذكرات التوقيف التي أصدرتها المحكمة الجنائية الدولية (فيما يتعلق بجرائم سابقة) حيث تمثل هذه المذكرات سابقة بالنسبة لنا” مؤكدا أن “الشروط في حالة غزة متوفرة كفاية وهناك عناصر خطورة استثنائية”.

و في هذا الإطار، أكد أن هيئة الدفاع التي تقف وراء الشكوى ضد الكيان الصهيوني “تبذل قصارى جهدها وبشكل مكثف لجمع أقصى قدر من الأدلة والشهادات المتعلقة بجرائم الإبادة الجماعية ضد المدنيين الفلسطينيين”، داعيا “جميع المحامين والمواطنين إلى التعبئة من جانبهم لنقل المزيد من الأدلة إلى المحكمة الجنائية الدولية”.

و أشاد بهذا الصدد, بالمؤتمر الدولي الأخير الذي نظمته الجزائر وجمع وفودا من المحامين من عدة دول، مؤكدا أن “مثل هذه المبادرات جديرة بالثناء لأنها تساهم في تعبئة الجماهير الكبيرة وإشراكها”.

و شدد في الختام: “ما يحدث في غزة هو نكران للشعب وهذا النكران له جذور عميقة في رفض حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير ومن المهم جدا أن نبدأ هذه الحملة من الجزائر العاصمة التي عرفت كيف تنصر حق الشعوب في تقرير مصيرها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إحدى عشر + ثمانية عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى