آخر الأخبار
رئيس الجمهورية يستقبل نظيره الموريتاني بمطار هواري بومدين الدولي مشروع الفوسفات المدمج : توقيع صفقة متعلقة بمشروع توسعة ميناء عنابة منتدى الدول المصدرة للغاز: إعلان قمة الجزائر سيكون "مهما للغاية" منتدى الدول المصدرة للغاز: الجزائر لن تدخر أي جهد لإنجاح القمة السابعة منتدى الدول المصدرة للغاز: أهمية القمة وتدشين مقر معهد أبحاث الغاز في صلب اهتمام الصحافة الدولية أهم تصريحات وزير الداخلية خلال إشرافه على إحياء اليوم العالمي للحماية المدنية القمة السابعة لمنتدى الدول المصدرة للغاز: انطلاق إجتماع فريق العمل المتخصص رفيع المستوى كرة القدم/الفريق الوطني: تعيين البوسني فلاديمير بتكوفيتش ناخبا وطنيا جديدا رئيس الجمهورية يخص نظيره الموزمبيقي باستقبال رسمي رئيس جمهورية موزمبيق يضع إكليلا من الزهور أمام النصب التذكاري المخلد لشهداء الثورة التحريرية المجيدة إجتماع الحكومة: دراسة عروض ومشاريع مراسيم تنفيذية تخص عدة قطاعات إجراءات إستباقية لتفادي وقوع حرائق الغابات تقلبات جوية: مصالح الحماية المدنية تدعو المواطنين إلى توخي الحيطة والحذر قيمة "البيتكوين" تقفز مجددا! فون دير لاين: حان الوقت لطرح نقاش استخدام أرباح الأصول الروسية المجمدة الجزائر ترفع مساهمتها في رأسمال البنك الإفريقي للتنمية انعقاد الدورة الـ11 للمشاورات السياسية الجزائرية-الفرنسية مقرر أممي: إسرائيل تقوم بتجويع الفلسطينيين عمدا كشف نقطة ضعف "ليوبارد" الألمانية وخسارة كييف أكثر من 20 منها وفرار طواقهما الصفدي يدعو لمحاسبة مرتكبي جرائم الحرب في غزة
الحدثسلايدر

المجلس الإسلامي الأعلى يرد عل مزاعم بلينكن

عجيب أمر السيد بلينكن وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية الذي أصدر بيانه يوم الخميس 04 جانفي 2024 في إطار القانون الذي أقره الكونغرس 1998 يحدد فيه السياسة الخارجية الأمريكية في موضوع حرية الدين والمعتقد.
وبناء على هذا الالتزام قام السيد بلينكن بتصنيف دول العالم في ثلاث مستويات متشددة ومتوسطة ومنتهكة انتهاكا جسيما لحرية ممارسة المعتقد الديني. ولا يبدو أن السيد بلينكن وجد مجالا أشد قساوة على المتدينين ومنعهم حتى من دخول معابدهم مثلما تفعل اسرائيل بالمسلمين في فلسطين
ومنعهم من دخول المسجد الأقصى وحرمانهم من الصلاة في رحابه. ولعل السيد بلينكن ينتظر من الكونغرس أن يصدر قانونا لحماية الحياة البشرية وتجريم قتل الاطفال والنساء وتهديم المنازل ليصدر بيانا يجرم فيه الكيان الصهيوني الذي يدك منازل الفلسطينين في غزة والضفة الغربية بالصواريخ التي تسلمها له أمريكا بمعرفة السيد بلينكنن و عندما نفذت شحنات القنابل والصواريخ التي زودت بها بلاده الكيان الصهيوني لم ينتظر السيد بلينكن موافقة الكونغرس الأمريكي على تزويد الكيان الصهيوني بذخائر جديدة بل تحمل هو نفسه مسؤولية إرسال هذه الذخائر بصفة مستعجلة لأن موافقة الكونغرس قد تتطلب بعض الوقت يتنفس فيه الفلسطينيون ويتوقف خلاله قصف المنازل وقتل الأطفال وأمهاتهم وتهديم بيوتهم.
عجيب أمر السيد بلينكن الذي تشجع وأعلن صراحة يهوديته التي سبقت أمريكيته وتفوقت عليها.
إنها الخصلة التي تمنعه من تصنيف الكيان الصهيوني الى جانب داعش، وكلاهما من منجزات أمريكا بلده الذي بأسمه يصنف الدول والمجتمعات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى