آخر الأخبار
ممثلة روسيا في مجلس الأمن ترحب بمقترح الجزائر لوقف الحرب في قطاع غزة وزير العدل يستقبل الممثلة الدائمة للجنة الدولية للصليب الأحمر رئيس الجمهورية: فتح التسجيل في برنامج عدل 3 بداية من 5 يوليو القادم رئيس الجمهورية ينوه بتنفيذ البرنامج التكميلي للتنمية بخنشلة في ظرف قياسي خنشلة: قطاع النقل يتعزز بخط للسكة الحديدية خنشلة-عين البيضاء عطاف يرافع من بكين من أجل أن تضع الشراكة العربية-الصينية نصب أولوياتها نصرة القضية الفلسطينية الوزير الأول يستقبل وزير الاقتصاد والمالية لجمهورية موزمبيق رئيس الجمهورية يخص باستقبال شعبي وترحيب حار من قبل أعيان ومواطني ولاية خنشلة تصفيات مونديال 2026 (الجولة الثالثة/ المجموعة السابعة) الجزائر : "غينيا منتخب متماسك و منظم جيدا" السيد بيبي تريكي يستعرض بجنيف مع نظيره الصربي سبل تعزيز التعاون في مجال الاتصالات وتكنولوجيات الإعلا... منتدى التعاون العربي- الصيني يشيد بدور الجزائر في مجلس الأمن نصرة للقضية الفلسطينية "أكاذيب" الصحافة المغربية، هوس مزمن سفارة النرويح بالجزائر تحتفل باعتراف مملكة النرويج بدولة فلسطين الجزائر تطلب عقد جلسة مشاورات مغلقة طارئة لمجلس الامن الدولي حول الوضع في رفح محادثات موسعة بين رئيس الجمهورية والوزير الأول السلوفيني لوناس مقرمان يستقبل الدكتورخالد العناني، وزير السياحة والآثار السابق لجمهورية مصر العربية، بصفته مُر... ولاية كنتاكي تحذر من طقس أكثر قسوة بعد العواصف التي قتلت 14 شخصا رسالة السيد أحمد عطاف حول يوم افريقيا 2024 التي تلاها نيابة عنه السيد لوناس مقرمان رئيس الجمهورية يهنئ الطلبة الجزائريين المتوجين في مسابقة هواوي العالمية بالصين بتكليف من رئيس الجمهورية, السيد عطاف يشارك ببروكسل في اجتماع وزاري عربي-أوروبي حول القضية الفلسطينية
العالمسلايدر

ابراهيم غالي يجدد استعداد الطرف الصحراوي للتعاون مع الجهود الأممية لتصفية الاستعمار المغربي

جدد الرئيس الصحراوي, السيد إبراهيم غالي, اليوم الثلاثاء, استعداد الطرف الصحراوي للتعاون مع الجهود الأممية لتصفية الاستعمار المغربي, مؤكدا أن جبهة البوليساريو, الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي, لا يمكن أن تنخرط في أي مقاربة لا تحترم بشكل صارم حق الصحراويين غير القابل للتصرف ولا للتقادم ولا للمساومة في تقرير المصير والاستقلال.

و أكد السيد غالي, في كلمة له خلال إشرافه على اختتام أشغال الندوة السنوية للعلاقات الخارجية, نقلتها وكالة الانباء الصحراوية (واص), على ان الشعب الصحراوي “متشبث كامل التشبث بهذا الحق المقدس, ومستعد للدفاع عنه بكل السبل المشروعة التي تكفلها الشرعية الدولية, بما فيها الكفاح المسلح”.

وفي هذا السياق, شدد الرئيس الصحراوي, الأمين العام لجبهة البوليساريو, على أن الاتفاق “الوحيد, العملي والواقعي”, الذي حظي بموافقة وتوقيع طرفي النزاع, الصحراوي والمغربي, ومصادقة مجلس الأمن الدولي, هو خطة التسوية الأممية-الإفريقية لسنة 1991.

وتطرق السيد غالي في كلمته الى الدور الهام الذي يجب أن تقوم به الدبلوماسية الصحراوية في هذه المرحلة, كمحطة أساسية في ميدان يشكل واحدة من ركائز الكفاح التحرري الوطني الذي يخوضه الشعب الصحراوي من أجل الحرية والاستقلال, مذكرا ببعض العناوين البارزة, على غرار تعزيز مكانة الجمهورية الصحراوية كعضو مؤسس في الاتحاد الإفريقي, وإفشال مناورات دولة الاحتلال المغربي, خاصة في ملف شراكات المنظمة القارية.

وبالمناسبة, طالب الرئيس الصحراوي, الأمم المتحدة بحماية المدنيين الصحراويين العزل في منطقة نزاع دولي, واقعة تحت مسؤوليتها, وهي ممثلة فيها ببعثتها للاستفاء في الصحراء الغربية (المينورسو), معبرا عن شديد الإدانة للانتهاكات الجسيمة المرتكبة من طرف دولة الاحتلال المغربي في حق أبناء الشعب الصحراوي في الأرض المحتلة وجنوب المغرب, في ظل القمع والحصار والتضييق.

كما طالب بالإطلاق “العاجل” لسراح جميع الأسرى المدنيين الصحراويين في السجون المغربية, والوقف “الفوري” للنهب المغربي للثروات الطبيعية الصحراوية, مجددا مطالبة الاتحاد الأوروبي بالتقيد بالقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني والقانون الأوروبي, وبالتالي الامتناع عن توقيع أي اتفاق مع المملكة المغربية يمس الأراضي أو الأجواء أو المياه الإقليمية للصحراء الغربية.

وفي هذا الاطار, قال السيد غالي أن النظام التوسعي المغربي يوجد اليوم “في حالة هيستيرية نتيجة الإخفاقات المتلاحقة والضربات الموجعة والمتتالية التي تلقاها ويتلقاها على مختلف الجبهات والمستويات, عسكريا ودبلوماسيا وقانونيا وغيرها”, مشيرا الى انه “مثلما هو معروف عن هذا النظام و أمثاله, فإنه, و أمام هذه الوضعية قد يلجأ, في أي وقت, إلى ارتكاب سلوك متهور وخطوة غير محسوبة العواقب, مما يستدعي أخذ جانب الحيطة والحذر والاستعداد الدائم لمواجهة كل الاحتمالات”.

و اختتم الرئيس غالي كلمته بالتطرق الى المكاسب المهمة التي حققتها الجبهة الدبلوماسية الصحراوية خلال السنة المنصرمة, “مما يشكل أرضية مناسبة لجهاز العلاقات الخارجية للانطلاق في مرحلة جديدة, بقوة وعزم وتصميم, لجعل 2024 سنة محورية في العمل الدبلوماسي, في سياق الكفاح الوطني التحرري على كل الواجهات, على درب النصر النهائي, باستكمال سيادة الدولة الصحراوية على كامل ترابها الوطني”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 − 9 =

زر الذهاب إلى الأعلى