آخر الأخبار
انعقاد الدورة الثانية للمشاورات السياسية الجزائرية الروسية بالجزائر العاصمة السيد عطاف يستقبل نظيره البيلاروسي وزارة الاتصال: وزير الاتصال يشرف على حفل استقبال لمدراء المؤسسات الإعلامية العامة والخاصة رئاسة الجمهورية: منحة البطالة إنجاز لا رجعة فيه الوزير الأول يجري محادثات مع رئيس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني رئيس الجمهورية يستقبل رئيس وزراء و وزير خارجية دولة فلسطين رئيس الجمهورية يستقبل وزير خارجية جمهورية بيلاروسيا حرس الثورة الايراني يطلق على عملية الرد على هجوم القنصلية الايرانية بدمشق اسم عملية " الوعد الصادق" الحرس الثوري الإيراني: العملية نفذت بعشرات الصواريخ والطائرات المسيرة لضرب أهداف محددة في الأراضي ال... التلفزيون الإيراني يعلن بدء هجوم واسع بالمسيرات يشنه الحرس الثوري على أهداف إسرائيلية في فلسطين الم... أحمد عطاف يتلقى مكالمة هاتفية من قبل وزير الشؤون الخارجية والتعاون بجمهورية رواندا، السيد فانسنت بير... أحمد عطاف يتلقى مكالمة هاتفية من قبل وزير السلطة الشعبية للعلاقات الخارجية بجمهورية فنزويلا البوليفا... أحمد عطاف يستقبل نائب وزير الخارجية الروسي والمبعوث الخاص للرئيس الروسي المكلف بالشرق الأوسط وإفريقي... الشرطة الألمانية تقتحم مكان انعقاد "مؤتمر فلسطين" وتقطع بثه المباشر "نيويورك بوست": مراكز احتجاز المهاجرين بالقرب من الحدود مع المكسيك ممتلئة بنسبة 245% ميقاتي يكشف عن اتصالات دولية للعمل على ترحيل النازحين السوريين من لبنان الصين وفيتنام وإيطاليا تشغل المراكز الأولى عالميا بين مصدري الأحذية وزيرة الصحة النرويجية تستقيل بعد اتهامها بالسرقة العلمية جمعية الصيادلة الأمريكية تعلن عن نقص قياسي بجميع أنواع الأدوية في الولايات المتحدة ناد إنجليزي يقدم لمشجعيه الصم تجربة صخب الملاعب
الحدثالعالمسلايدر

قمة مجموعة 77+الصين: إلتزام كامل بروح ومبادئ “ميثاق الجزائر”

أكد رؤساء دول وحكومات البلدان الأعضاء في مجموعة 77+الصين المشاركين في قمة الجنوب الثالثة بأوغندا، إلتزامهم بروح “ميثاق الجزائر” الذي أرسى قبل ستين عاما، مبادئ الوحدة والتكامل والتعاون والتضامن بين بلدان الجنوب.

و جاء في البيان الختامي لهذه القمة المنعقدة بالعاصمة كمبالا يومي 21 و22 يناير الجاري تحت شعار “عدم ترك أحد يتخلف عن الركب”, بمشاركة الوزير الأول, السيد نذير العرباوي, ممثلا لرئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, التأكيد على “الالتزام الكامل” لأعضاء مجموعة 77+الصين بروح ومبادئ هذا التحالف والدفاع عن مصالحهم الجماعية وتعزيزها في إطار التعاون الدولي الحقيقي من أجل التنمية.

و نظرا لتزامن انعقاد قمة الجنوب الثالثة مع الذكرى ال60 لتأسيس مجموعة الـ 77 والصين، ذكرت الوثيقة النهائية بالاجتماع الوزاري الأول للمجموعة والذي عقد بالجزائر العاصمة في أكتوبر 1964 وتم خلاله اعتماد “ميثاق الجزائر”.

و أوضح البيان الختامي أن هذا الميثاق “أرسى مبادئ الوحدة والتكامل والتعاون والتضامن بين بلدان الجنوب, وعزمها على السعي لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية فرديا أو جماعيا”.

و بهذه المناسبة أعرب القادة المجتمعون, عن قناعتهم بضرورة “رسم مسار جديد” للمجموعة سيما في سياق دولي يتسم بالأزمات المتعددة الأبعاد وبتحديات جديدة.

و في هذا الصدد, تم التشديد على ضرورة احترام مبادئ “المساواة بين الدول، والسيادة الوطنية، والسلامة الإقليمية، والاستقلال السياسي وعدم التدخل في الشؤون الداخلية”.

و تبنت مجموعة 77+ الصين عدة مقترحات وآراء أعلن عنها رئيس الجمهورية في الكلمة التي وجهها إلى المشاركين في اجتماع كمبالا, من بينها الدعوة إلى “تعزيز مصالح دول الجنوب وقدراتها التفاوضية المشتركة داخل منظومة الأمم المتحدة”.

كما نوهت المجموعة من جهة أخرى, ب”إعلان الجزائر” بخصوص تطوير الشركات الناشئة الذي اعتمده المؤتمر الإفريقي للشركات الناشئة الذي عقد بالجزائر العاصمة في ديسمبر 2023, سيما وأن الجزائر اقترحت خلال أشغال قمة كمبالا، إنشاء مركز امتياز في مجال رصد وتثمين التجارب الناجحة للمؤسسات الناشئة المبتكرة في دول الجنوب.

و في سياق ذي صلة, وجهت مجموعة 77+الصين رسائل مباشرة وقوية للدول المتقدمة, مطالبة إياها ب “تحمل المسؤولية الرئيسية بتمويل التنمية”، مؤكدة أنه “أمر ضروري لمعالجة الاختلالات الإنمائية الحالية ومواجهة تحديات القرن الحادي والعشرين”, مبرزة أن التعاون بين بلدان الجنوب “ليس بديلا عن التعاون بين الشمال والجنوب، بل هو مكمل له”.

كما أكدت الوثيقة الختامية لقمة الجنوب الثالثة على أهمية “توفير الوسائل الكافية لتنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030″، داعية البلدان المتقدمة إلى “الاتفاق والالتزام بمرحلة جديدة من التعاون الدولي من خلال شراكة عالمية معززة وموسعة من أجل التنمية”.

و نوهت بأهمية التعاون بين بلدان الجنوب باعتباره مظهرا من مظاهر “التضامن بين الشعوب والدول”، مشيرة إلى أن هذا التعاون وجدول أعماله “يجب أن تحددهما بلدان الجنوب”.

و لدى تطرقه, إلى الآثار الاقتصادية والاجتماعية والبيئية لتغير المناخ والتصحر وتدهور الأراضي في إفريقيا، سلط البيان الختامي الضوء على أهمية دعم تنفيذ المبادرات الرامية إلى تعزيز قدرة الزراعة على التكيف في إفريقيا.

كما تناول البيان الختامي مسألة التجارة العالمية, حيث دعت المجموعة إلى “نظام تجاري عالمي متعدد الأطراف، منفتح، شفاف، شامل وغير تمييزي ومنصف، تكون التنمية من أولوياته المركزية، فضلا عن تحرير التجارة”, مؤكدة على أهمية “تسهيل” انضمام البلدان النامية إلى منظمة التجارة العالمية, داعية أعضاء هذه المنظمة إلى العمل على إجراء “الإصلاح الضروري” لها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى