آخر الأخبار
الوزير الأول يتلقى مكالمة هاتفية من رئيس الوزراء الفلسطيني بتكليف من رئيس الجمهورية, السيد عطاف يشرع في زيارة رسمية للنمسا كلمة وزير الاتصال البروفيسور محمد لعقاب بمناسبة توزيع جائزة أحسن عمل إعلامي في مجال السياحة بمناسبة ... رئيس الجمهورية يستقبل نائب رئيس الجمهورية التركية عطاف يستقبل المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية رئيس الجمهورية يشرف بقصر المعارض على افتتاح الطبعة الـ55 لمعرض الجزائر الدولي رئاسيات 7 سبتمبر: 26 راغبا في الترشح قاموا بسحب استمارات اكتتاب التوقيعات نائب رئيس جمهورية تركيا يشرع في زيارة عمل الى الجزائر الدبلوماسية الاقتصادية: التأكيد على أهمية تعزيز تواجد المنتوج الجزائري في الخارج النص الكامل لبيان اجتماع مجلس الوزراء رئيس الجمهورية يستقبل المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية الجــزائــر وتــد الــمـغـرب الـعـربي هل تساعد اللحوم على إطالة العمر؟ إطلاق دراسات حول اتجاهات مكافحة الإرهاب وإدارة الحدود في افريقيا مستغانم: وزير الداخلية يضع حيز الخدمة القاعدة الجوية المركزية لمكافحة الحرائق والإجلاء الصحي الدفاع السلوفاكية تقاضي الوزير السابق بتهمة الخيانة وتجريد البلاد من سلاحها لصالح أوكرانيا بوتين: سنواصل تطوير ثالوثنا النووي ضمانا للردع الاستراتيجي بعد اعتراف أرمينيا.. فلسطين تؤكد استمرار العمل على إنهاء العدوان على شعبها علماء: احتمال حدوث توهجات شديدة على الشمس بلغ 80 بالمئة هاري وميغان يتواصلان مع كيت ميدلتون
ممكن

لـــيــســت صـــدفـــة ..

بقليل من التركيز ترى أن كل شيء متعلق بالإحباط و الخيبة يتم الترويج له في بلادنا بوتيرة عجيبة، ينشرونه بسرعة البرق ليكتسح المواقع و الصفحات ويسري بين الناس مشكلا موضوع الجلسات واللقاءات، أما الإنجاز وكل ماله علاقة برفع معنويات الجزائريين و بعث الأمل فيهم فيتم التعتيم عليه، و الاكتفاء ببثه خبرا في دقيقتين أو سطرين..
نتيجة مقابلة في كرة القدم تملأ الدنيا وتشغل الناس لأيام، و وصول الزيادات في أجور أساتذة التعليم العالي إلى 50 ألف دينار يمر كخبر عابر مرور الكرام.
ندرة طارئة تصيب المواد الغذائية تشتعل أخبارها كالنار في الهشيم، و حين تحدُث الوفرة و تنزل الأسعار إلى مستويات قياسية يتظاهرون أنهم لم ينتبهوا ،نعم سادة، إننا أمام ظاهرة غريبة تتلخص في إطفاء أي شمعة يمكنها أن تضيء، إنجازات في غاية الأهمية مست جميع القطاعات..
ثورات عرفها قطاع السكن و التعليم العالي و قطاع الشغل والتوظيف، و الطاقة و الموارد المائية التي تشرف على استكمال أكبر مشروع لتحلية مياه البحر في الجزائر و المنطقة، و بوتيرة متسارعة للغاية، زد على ما سبق ما بادرت به الدولة من تعزيز للدعم الاجتماعي و مساندة الطبقات الهشة من أجل عيش كريم، كل هذا و غيره لم يلفت انتباه الأفلام و العدسات والمايكروفونات، نعم كل هذا كأنه لم يكن.
وسيد الأجواء الأوحد هو غبار الإشاعات و الافتراءات و السعي باستماتة إلى شل أي حركة للأمل في قلوب الناس و تعميم الإحباط بما أمكن .
إنه التغافل المقصود و التناسي المتعمد و يبقى الهدف من هذا هو عرقلة أي منجز جزائري ليس غير، والتعتيم نفسه الذي تعرفه الجزائر في الداخل ممتد إلى الخارج فهناك عدد مهم من المنابر الارتزاقية باعت خطوطها الافتتاحية لجهات لا تريد للجزائر أي انتصار، فيتم التركيز على تجاهل أدوارنا الإقليمية و العالمية، مهما كانت فاعلة و كبيرة، ولكن هؤلاء لا يعلمون أو لا يريدون أن يعلموا أن هذا البهتان وإن بدا مسيطرا لوقت ما فإنه لا يلبث أن يتلاشى كالدخان أمام الحقائق و على رأس هذه الحقائق حقيقة كبرى و هي أننا بخير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

16 + 19 =

زر الذهاب إلى الأعلى