آخر الأخبار
كلوب: إن حدث هذا فسيكون إنجازا لليفربول جميس يرد على إبراهيموفيتش: أنا الشخص الخطأ للعبث معه رغم توفر لقاحات كورونا.. فاوتشي يطلق "تحذيرا خطيرا" ترامب يوجه "صفعة" لنائب جمهوري صوّت لعزله "رد صادم" من الصحة العالمية بشأن "جوازات سفر كورونا" إطلاق سراح 42 شخصا اختطفوا من مدرسة نيجيرية بـ1.9 تريليون دولار.. مجلس النواب يقر خطة بايدن بشأن كورونا من قلب غرف العمليات.. طبيب يجيب القاضي ويذهله تأييد خليجي وعربي للسعودية.. ورفض للمساس بسيادتها إيطاليا تسجل 253 وفاة وأكثر من 20 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا "رويترز": الخارجية الأمريكية ستراجع "كامل" العلاقة مع السعودية تقرير حول محمد صلاح يقتحم مجال الاستثمار العقاري في بريطانيا البيت الأبيض: الضربات الجوية في سوريا تهدف لإرسال رسالة مفادها بأن بايدن يعمل على حماية الأمريكيين إدارة بادين تصدر تقرير مقتل خاشقجي الجمعة..خروج العشرات إلى الشارع في أول جمعة.. مسلحون مجهولون يخطفون أكثر من 300 تلميذة في نيجيريا الأكثر دقة على الإطلاق.. ابتكار خريطة جديدة للكرة الأرضية الكونغرس يصوت على خطة "منقوصة" لإنعاش الاقتصاد انتخاب رئيس من أصل عربي يشعل دولة إفريقية ليفربول يتعرض لـ"ضربة موجعة".. "القائد" خضع لعملية جراحية
آراء وتحاليل

مشاهد: فوز أردوغان وفرحة المسلمين

فوز أردوغان بالرئاسيات التركية لولاية ثانية بنسبة 53 % هو فوز للعرب وللمسلمين في زمن يعيش فيه العرب الهوان والخنوع والتفرقة والاقتتال،.. أردوغان نموذج للمشروع السياسي الناجح ليس بالنسبة لتركيا وإنما للعالم كهذا يدرس في العلوم السياسية، البرامج السياسية تُقيّم بالنتائج والنجاحات، أردوغان منذ توليه حكم تركيا جعل بلاده في مصاف الكبار ووفر لشعبه الرخاء والرفاهية وجعل من بلده قوة اقتصادية وعسكرية لا يستهان بها.

فرحة العرب والمسلمين بفوزه جاءت بسبب غياب المواقف المشرفة لدى القادة العرب وغياب للديمقراطية..، فأردوغان الذي يصفه بعض القادة العرب وزبانيتهم بالدكتاتوري فاز بـ 53 % فقط أما الرؤساء الديمقراطيين في بعض جمهوريات “الموز” العربية فيفوزون بـ 97 % ، هنا يكمن الفرق وهنا تقف الشعوب العربية والمسلمة لتحيي “أردوغان” وتعترف له بمواقفه البطولية من القضية الفلسطينية وغيرها.

قد يقول قائل تركيا لها علاقات دبلوماسية مع اسرائيل؟ فحماة المقدسات الإسلامية كلهم يتعاملون مع الكيان الصهيوني بمبدأ “رابح – خاسر” عكس تركيا التي تجعل مصالح شعبها فوق كل اعتبار.

فهنيئا لتركيا بفوز “أردوغان” رئيسا وهنيئا للمسلمين بفوز أردوغان زعيما. 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 + 13 =

زر الذهاب إلى الأعلى