آخر الأخبار
أزمة سد النهضة.. السودان: لا مجال للحديث عن الخيار العسكري عودة الدبلوماسية المهاجرة.. دعم دولي وتعزيز للاستقرار بليبيا توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب حداد "خاص" من الملكة إليزابيث على زوجها الأمير فيليب "أيام الجور".. سنوات الظلم والحرب الليبية في دراما رمضان رمضان اللبنانيين مع أزمة الدولار.. ارتفاع "جنوني" للأسعار واشنطن تعلن الموازنة العسكرية وتكشف عن أولوياتها الدفاعية جونسون ينعى الأمير فيليب النرويج ترفض أن يضم صندوق الثروة السيادية للبلاد شركات سعودية السفير الروسي في النمسا: هناك ألاعيب قذرة حول "سبوتنيك V" وفاة الأمير فيليب زوج الملكة البريطانية إليزابيث الثانية عن عمر يناهز 100 عام شركات إعادة التأمين تتحمل معظم تكاليف أزمة سفينة قناة السويس محادثات "مليارية" لاستحواذ "تويتر" على "كلوب هاوس" فيسبوك: لن نخطر المستخدمين الذين تسربت بياناتهم قبل قرار بايدن المرتقب.. قتلى في إطلاق نار بساوث كارولينا إطلاق نار بولاية تكساس.. قتيل ومصابون في حالة حرجة وباء وإحراج دولي.. بايدن يعلن إجراءات تنفيذية ضد فوضى السلاح ليبيا.. أزمة تلوح في الأفق بسبب "الإطار الدستوري للانتخابات" النووي الإيراني.. واشنطن تتوقع استئنافا "وشيكا" للمحادثات
العالم

حرب بين الامارات والسعودية بسبب “الحديدة” !

يبدو أن معركة الحديدة قد كشفت عن بدء خريف العلاقات السعودية الإماراتية، على الأقل العسكرية منها، حيث بات يرى الجانبان نفسهما، وطبعاً سائرقوى تحالف العدوان، في ورطة لم يكن يتوقع أحد أن تدوم إلى اليوم، وأن تستنزف معنويات القوى الغازية لليمن بشكل يجعلها تلجأ إلى النقار مع الآخر حول الآمر والمأمور فيما بينهم.

 

فقد وضعت الإمارات المملكة العربية السعودية في وضع حرج بإعلان وقف العمليات العسكرية عبر وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش الذي أعلن عبر تغريدات له وقف العمليات العسكرية في الحديدة، كان وفقا للسعوديين يجب أن يصدر بواسطة الناطق باسم التحالف العقيد تركي المالكي بعد المشاورات مع القيادة السعودية.

 

وأكد موقع “صدى الخليج” نقلا عن مصادر سعودية وجود ضغوط خارجية دولية هائلة أجبرت الإمارات على هذا الإعلان بعيداً عن موافقة المملكة العربية السعودية أو عدم موافقتها، ويعزون ذلك لوجود أسرى كبار تابعين لدول مهمة كفرنسا وإسرائيل وبريطانيون وأميركان إضافة إلى قيادات إماراتية والمئات من المرتزقة من جنوب اليمن والسودان، تخشى الدول الغربية من انفضاح أمرهم فيما لو استمرت المعارك وقد يقوم أنصار الله بعرضهم أمام الشاشات ما سيتسبب بانتكاسة وفضيحة دولية قد تطيح بحكومات دول تمنع قوانينها الاشتراك بحروب خارجية من دون الرجوع إلى برلماناتها، الأمر الذي انتهى إلى الضغط على الإمارات المخطط الفعلي والمتبني لهذه المعركة لإيقاف القتال هناك باقل الخسائر.

 

كانت تمني الإمارات نفسها أن تسيطر على أهم وأخطر الممرات الدولية البحرية التي يطل ميناء الحديدة عليها، لكن ما حدث من مقاومة شديدة وسقوط ضحايا في الجانب الذي تقوده الإمارات أربك الخطط العسكرية وأفشلها.

 

وكالات

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة + إحدى عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى