آخر الأخبار
"أكاذيب" الصحافة المغربية، هوس مزمن سفارة النرويح بالجزائر تحتفل باعتراف مملكة النرويج بدولة فلسطين الجزائر تطلب عقد جلسة مشاورات مغلقة طارئة لمجلس الامن الدولي حول الوضع في رفح محادثات موسعة بين رئيس الجمهورية والوزير الأول السلوفيني لوناس مقرمان يستقبل الدكتورخالد العناني، وزير السياحة والآثار السابق لجمهورية مصر العربية، بصفته مُر... ولاية كنتاكي تحذر من طقس أكثر قسوة بعد العواصف التي قتلت 14 شخصا رسالة السيد أحمد عطاف حول يوم افريقيا 2024 التي تلاها نيابة عنه السيد لوناس مقرمان رئيس الجمهورية يهنئ الطلبة الجزائريين المتوجين في مسابقة هواوي العالمية بالصين بتكليف من رئيس الجمهورية, السيد عطاف يشارك ببروكسل في اجتماع وزاري عربي-أوروبي حول القضية الفلسطينية رئيس البنك المركزي الإيطالي يحذر من المخاطر المحتملة جراء استخدام الأصول الروسية الأهلي يفوز بدوري أبطال إفريقيا ويواصل كتابة التاريخ باير ليفركوزن يرفع كأس ألمانيا محكمة العدل الدولية: الجزائر تسجل بارتياح القرار القاضي بالزام الاحتلال الصهيوني بالوقف الفوري لعدوا... الجزائر توقع على البيان الختامي للمؤتمر الدبلوماسي والمعاهدة الدولية بشأن الملكية الفكرية والموارد ا... المنتدى العالمي العاشر للماء: وفد رسمي سعودي يزور الجناح الجزائري غزة: محكمة العدل الدولية تأمر الكيان الصهيوني بوقف عدوانه على رفح "فورا" المنتدى الثاني للكتاب: تكريم خمسة عشر مخترعا ومبدعا جزائريا سرقت بعد مونديال 1986.. تحرك عاجل لوقف بيع "الكرة الذهبية" للأسطورة ماردونا لفك "النحس والحسد" بعد صيام رونالدو عن التهديف.. طلب مثير من نجم النصر قبل مواجهة الهلال برشلونة يقيل مدربه تشافي هرنانديز
رواق الصحافةسلايدر

مجلة الجيش: الجزائر اليوم “واحة للأمن والسكينة رغم كل المحاولات البائسة لاستهداف انسجامها ووحدتها”

أكدت مجلة “الجيش” في عددها لشهر أبريل الجاري الجزائر اليوم تعد “واحة للأمن والسكينة”، وهذا بالرغم من “كل المحاولات البائسة لاستهداف انسجامها ووحدتها”، داعية إلى توحيد جهود الجميع للحفاظ على المكتسبات المجسدة والتطلع لتحقيق المزيد من النجاحات.

وجاء في افتتاحية المجلة التي حملت عنوان “تعزيز متواصل لمكاسب غير مسبوقة” أنه “في عالم مضطرب يموج بالتحولات والتقلبات ومنطقة إقليمية تتسم بالتوتر وعدم الاستقرار، فإن بلادنا التي لا تعيش بمنأى عن هذه الأحداث ولا بمعزل عن تأثيراتها، هي اليوم واحة للأمن والسكينة رغم كل المحاولات البائسة لاستهداف انسجامها ووحدتها”.

وقد تأتى ذلك –مثلما أوضحته الافتتاحية– “بفضل وعي الشعب الجزائري وثقته في مؤسساته وفي جيشه الوطني الشعبي”، مستدلة في ذلك بما قاله رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، في رسالته بمناسبة عيد النصر شهر مارس الفارط، حين أكد على أن هذه الظروف “تستوجب تكاتف جهود الجميع لرص الصفوف وتقوية الجبهة الداخلية وتستدعي ترتيب الأولويات من منظور وطني استراتيجي ومن منطلق ضرورة الاضطلاع بالمسؤوليات على أكمل وجه إزاء التحديات التي تواجه بلادنا، وفي مقدمتها الحرص على المساهمة الجماعية الواسعة في حفظ الاستقرار الذي ينعم به الشعب الجزائري في جوار يتسم بالتوتر المنذر بتهديد السلم والأمن في المنطقة وفي عالم تطبعه نزاعات وصراعات واستقطابات معقدة”.

وفي ذات المنحى، اشارت الافتتاحية الى أن الجزائر “تستعد شهر سبتمبر المقبل لتنظيم انتخابات رئاسية مسبقة في ظل حركية دؤوبة في مختلف المجالات وعلى المستويين الداخلي والخارجي”.

وأضافت أن الجزائر “تعمل بوتيرة متسارعة على رفع مختلف التحديات التي تواجهها تعزيزا لسيادتها الوطنية واستقلالية قرارها السيد”، مشددة على أنه “ليس من المبالغة في شيء القول أن الجزائر الجديدة في طريقها لكسب الرهان الاقتصادي”.

وتوقفت المجلة في هذا السياق عند العديد من المؤشرات التي تثبت أن الجزائر “تسير على النهج السليم الذي سيمكنها من تحقيق نتائج جيدة وفي مستوى تطلعات المواطنين”، مشيرة الى أن “بلادنا تواصل تسجيل حضورها القوي على المستوى الدولي كقوة سلام واستقرار من خلال دعواتها المستمرة لإحلال السلام في كافة ربوع المعمورة ومساندة القضايا العادلة في العالم وخاصة القضيتان الفلسطينية والصحراوية”.

وفي هذا الصدد، ذكرت المجلة بأن جهود الجزائر أثمرت اعتماد مجلس الأمن للأمم المتحدة يوم 25 مارس الماضي قرارا يقضي بوقف فوري لإطلاق النار في غزة، وذلك بمبادرة منها تبناها باقي الأعضاء المنتخبون، حيث يعد هذا القرار التاريخي “سابقة في عمل مجلس الأمن ويعكس حنكة الدبلوماسية الجزائرية وتمكنها من دواليب العمل في أروقة الأمم المتحدة، خاصة منذ بداية عهدتها كعضو غير دائم في المجلس”، تضيف الافتتاحية.

وضمن ذات التوجه والإرادة –تؤكد افتتاحية الجيش– “تتواصل مسيرة إقامة دعائم الجزائر الجديدة بخطى ثابتة التي تحتاج اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى توحيد جهود الجميع حفاظا على المكتسبات المجسدة والتطلع لتحقيق المزيد من النجاحات ومكامن القوة في عالم لا مكان فيه للضعفاء”.

وشددت في هذا الشأن على أن الجزائر “لا يمكنها إلا أن تكون قوية بشعبها ومؤسساتها آمنة بجيشها الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني، حصن الجزائر الحصين الذي يواصل أبناؤه اليوم صون الوديعة وحفظ الأمانة بكل عزيمة وتفان وبروح متشبعة بأسمى قيم أسلافهم الميامين الذين أورثوا الأجيال المتلاحقة أنبل الأمثلة في البطولة والتضحية وزادا معنويالا ينضب يعينها على مواجهة كافة الصعاب مهما كان حجمها ومصدرها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

15 − خمسة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى