آخر الأخبار
اعتقال مسؤول بولاية نيو مكسيكو شارك في اقتحام الكونغرس "FBI" يحقق في نية امرأة بيع كمبيوتر بيلوسي لروسيا بالفيديو.. رسالة وداع "موثرة" من ميلانيا ترامب الفريق السعيد شنقريحة يشرف على تمرين تكتيكي بالذخيرة الحية بعنوان " الحزم 2021 " بتندوف مع اقتراب تنصيب بايدن.. البنتاغون يخشى "هجوما من الداخل" كامالا هاريس.. تاريخ مثير لامرأة استثنائية تجربة استثنائية.. صاروخ فضائي ينطلق "من السماء" جدل واسع حول "العقار المعجزة" لعلاج كوفيد-19 هل هي الحرب؟ خبراء يوضحون حقيقة ما يحدث في واشنطن دخول الولايات المتحدة.. قرار حاسم من بايدن "ليلة الأربعاء" قمة G7 في إنجلترا خلال 11 - 13 يونيو كندا.. إصابات كورونا تتجاوز الـ700 ألف ووفياته تلامس الـ18 ألفا الأيس كريم الملوث.. كيف وصل فيروس كورونا إلى "معشوق الجميع"؟ "الحالمون" على سلم أولويات إدارة بايدن في حسم ملف الهجرة بايدن "لن ينتظر".. قرارات حاسمة بعد دخول البيت الأبيض عقوبات "الأيام الأخيرة".. ترامب يستعد لجولة جديدة ضد إيران ذو القرنين يورط ترامب: "لبّيت دعوته" أول صفقة ليوفنتوس في "الميركاتو الشتوي".. والهدف دعم رونالدو خطاب رسمي يطلب من أعضاء بالكونغرس شراء سترات واقية من الرصاص بعد بريكست.. أشهر موسيقي بريطاني "يطلب الجنسية الألمانية"
الافتتاحية

الجزائر.. بكل دبلوماسية

لماذا “الجزائر ديبلوماتيك”..؟

 

إذا كان الرأي قد استقر منذ القدم على أنه ليس هناك أقوى من الدبلوماسية، فلعلنا الآن نتفق على أنه ليس هناك أسوأ من دبلوماسية جاء أوانها ولكن أصحابها لا يعرفون طريقا يصلون منه إلى تحقيقها.

 

والعالم مبني على الدبلوماسية والدبلوماسية موجودة في الكون والبشر منذ خلق الله الأرض ومن عليها، وفي الجزائر موجودة منذ زمن جوبا الأول وجوبا اثنان مرورا بالأمير عبد القادر إلى غاية أبطال مفاوضات إيفيان.

 

فتاريخ الجزائر حافل بالانجازات الدبلوماسية وأسماء تعتبر قناديل للدبلوماسية عبر تاريخ الجزائر المستقلة، ولذلك اخترنا اسم موقعنا الإخباري الجزائر ديبلوماتيك “Algerie Diplomatique”، تيمنا بانجازات أبطالنا الدبلوماسيين الذين فاوضوا وتفاوضوا من أجل مصالح الجزائر.

 

فهذا المولود الإعلامي شعاره “حرية ومسؤولية”وهو فضاء لإعلام حر ونزيه يدافع عن مصالح الوطن والمواطن، ويكرس مبدأ الإعلام الهادف.

 

ولعل بعض أهم مشاكل العالم وأخطرها هو التضليل الإعلامي لأن مشاكل العالم وأخطرها ناشئ من أفكار جاء وقتها لكنها عند التحقيق أفلتت من خيال أصحابها ومن إرادتهم وبالتالي من يروج لها إعلام غير محترف وغير هادف تحولت الفكرة من فعل إيجاد إلى فعل فوضى يسيء إلى الوطن والمواطن ويجعل الهدف الذي تولدت من أجله في حالة أسوأ بعدها كما كان عليه، إن نتائج الإعلام الهادف وهي تتبدى في بعض مناطق العالم بأكثر مما تتبدى في غيره بسبب التضليل والمزايدات.

 

نحن في موقعنا “الجزائر ديبلوماتيك” لا نسعى إلى التضليل أو التهويل وإنما إلى المساهمة في إعلام حر ومسؤول.

 

إن كل الأطراف في الجزائر أحست بعد أن هبت رياح التغيير أن المأزق الذي يواجه البلد وربما غيرها من دول العالم الثالث يتمثل في الحل الديمقراطي بل لعل الديمقراطية بدت لبعض الأطراف في الجزائر مهربا كما هي حل، فكمية الأخطاء وحجم الفساد جعل عددا من الأقوياء في مراحل سابقة على استعداد لتحويل المسؤوليات والتبعات إلى غيرهم شريطة أن تغلق دفاتر الماضي وتنسى الحسابات بعد رئاسيات حرة ونزيهة تعطي للمستقبل فرصة متجددة بصرف النظر عما حدث.

 

التحرير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة عشر + تسعة =

زر الذهاب إلى الأعلى