آخر الأخبار
وزارة الدفاع الوطني: إرهابي يسلم نفسه للسطات العسكرية ببرج باجي مختار سوناطراك: لقاء عمل مع شركات دنماركية البيت الأبيض: حلف الأطلسي سيطرح مبادرات أمنية "طموحة" وزير المخابرات الإيرانية السابق يكشف سبب رفض ترشح رفسنجاني لانتخابات 2013 اتفاق على تعاون عسكري بين إثيوبيا ودولة عربية تقرير: ارتفاع عدد قطع السلاح النووي المنتشرة في القوات العملياتية عالميا مقتل 53 شخصا جراء اعتداء عصابة لسرقة الماشية على 6 قرى في نيجيريا أحمدي نجاد: أكبر مسؤول إيراني لمكافحة التجسس الإسرائيلي كان جاسوسا لإسرائيل بايدن يكشف السر: لهذا لن أجري مؤتمرا صحفيا مع بوتن حفل شواء لزعماء السبع.. ماذا أكلوا ولماذا أثاروا الجدل؟ خلافات حادة داخل السلطات الليبية بعد زيارة الوفد التركي "نمبر وان"و"الملبن".. فوضى الألقاب تجتاح الوسط الفني بمصر من داخل المستشفى.. إريكسن يبعث رسالة لزملائه شاهد.. هدف تاريخي في "يورو 2020" الكنيست يمنح الثقة للحكومة الإسرائيلية الجديدة العملاق دجوكوفيتش بطلا لـ"رولان غاروس 2021".. زاخاروفا معلقة على إعلان "السبع الكبار" بشأن موسكو: الكرة في ملعبكم بايدن: أهمية الناتو حيوية بالنسبة لأمن الولايات المتحدة بايدن: الملكة إليزابيث ذكرتني بأمي وسألتني عن بوتين وشي جين بينغ جونسون يطالب بمزيد من التحقيقات حول منشأ فيروس كورونا
الافتتاحية

الجزائر.. بكل دبلوماسية

لماذا “الجزائر ديبلوماتيك”..؟

 

إذا كان الرأي قد استقر منذ القدم على أنه ليس هناك أقوى من الدبلوماسية، فلعلنا الآن نتفق على أنه ليس هناك أسوأ من دبلوماسية جاء أوانها ولكن أصحابها لا يعرفون طريقا يصلون منه إلى تحقيقها.

 

والعالم مبني على الدبلوماسية والدبلوماسية موجودة في الكون والبشر منذ خلق الله الأرض ومن عليها، وفي الجزائر موجودة منذ زمن جوبا الأول وجوبا اثنان مرورا بالأمير عبد القادر إلى غاية أبطال مفاوضات إيفيان.

 

فتاريخ الجزائر حافل بالانجازات الدبلوماسية وأسماء تعتبر قناديل للدبلوماسية عبر تاريخ الجزائر المستقلة، ولذلك اخترنا اسم موقعنا الإخباري الجزائر ديبلوماتيك “Algerie Diplomatique”، تيمنا بانجازات أبطالنا الدبلوماسيين الذين فاوضوا وتفاوضوا من أجل مصالح الجزائر.

 

فهذا المولود الإعلامي شعاره “حرية ومسؤولية”وهو فضاء لإعلام حر ونزيه يدافع عن مصالح الوطن والمواطن، ويكرس مبدأ الإعلام الهادف.

 

ولعل بعض أهم مشاكل العالم وأخطرها هو التضليل الإعلامي لأن مشاكل العالم وأخطرها ناشئ من أفكار جاء وقتها لكنها عند التحقيق أفلتت من خيال أصحابها ومن إرادتهم وبالتالي من يروج لها إعلام غير محترف وغير هادف تحولت الفكرة من فعل إيجاد إلى فعل فوضى يسيء إلى الوطن والمواطن ويجعل الهدف الذي تولدت من أجله في حالة أسوأ بعدها كما كان عليه، إن نتائج الإعلام الهادف وهي تتبدى في بعض مناطق العالم بأكثر مما تتبدى في غيره بسبب التضليل والمزايدات.

 

نحن في موقعنا “الجزائر ديبلوماتيك” لا نسعى إلى التضليل أو التهويل وإنما إلى المساهمة في إعلام حر ومسؤول.

 

إن كل الأطراف في الجزائر أحست بعد أن هبت رياح التغيير أن المأزق الذي يواجه البلد وربما غيرها من دول العالم الثالث يتمثل في الحل الديمقراطي بل لعل الديمقراطية بدت لبعض الأطراف في الجزائر مهربا كما هي حل، فكمية الأخطاء وحجم الفساد جعل عددا من الأقوياء في مراحل سابقة على استعداد لتحويل المسؤوليات والتبعات إلى غيرهم شريطة أن تغلق دفاتر الماضي وتنسى الحسابات بعد رئاسيات حرة ونزيهة تعطي للمستقبل فرصة متجددة بصرف النظر عما حدث.

 

التحرير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى