آخر الأخبار
90 دقيقة فقط.. طائرة مذهلة تستعد لعبور الأطلنطي "تهديد فعلي".. البيت الأبيض يحذر من خرق تطبيق بريد ميكروسوفت لأول مرة.. مركبة الفضاء "برسفيرانس" تتجول على المريخ من يوليو.. قانون "ثوري" جديد في ملاعب كرة القدم بوكيتينو يكشف مستقبل مبابي مع سان جرمان..وتطورات إصابة نيمار كلوب: إنهاء الموسم خارج المربع الذهبي لن يؤدي إلى رحيل جماعي ولاية أريزونا تعلن إنهاء الإغلاق المفروض بسبب كورونا 16 قتيلا بأيدي مسلحين في شمال غربي نيجيريا أميركا تعتقل 100 ألف مهاجر على الحدود المكسيكية في شهر كيم كارداشيان تكشف تعرضها للتنمر: شبهوني بحوت قاتل مواجهات وأعمال تخريب في السنغال بعد اعتقال مرشح رئاسي سابق بعد نصف قرن من الجدل.. هدف المونديال "اللغز" يقترب من الحل رئيس البرازيل لمواطنيه: توقفوا عن "النحيب" بشأن كورونا غوغل تقدم تعهدا جديدا قد يكلفها الكثير.. فتش عن "الكوكيز" "واتساب" يكشف عن ميزة جديدة طال انتظارها ثنائية سانشيز "المنسي" تعزز صدارة إنتر ميلان للدوري الإيطالي تغريدة "غامضة" تثير التكهنات حول مستقبل صلاح مع ليفربول بالصور: بابا الفاتيكان يغادر روما متجها إلى العراق خدعة بصرية "عجيبة".. فيديو لسفينة تطفو في الهواء الصين تنافس "كلوب هاوس" بتطوير تطبيقات مبتكرة
الافتتاحية

05 جويلية.. بأي حال عدت يا عيد؟

56 سنة فقط مرت على استقلال الجزائر وبدأنا نشعر أن هذا التاريخ بدأ يصبح كسائر الأيام فلا اهتمام ولا احتفالات! زمان كانت الجزائر تقيم الأفراح والاحتفالات والاستعراضات العسكرية احتفاء بهذا اليوم العظيم بالنسبة للجزائريين وهو يوم استقلالنا بعد 132 سنة استعمار، اليوم أصبحنا في زمن “زوخ” ومن معه نحتفل بالسيارات القديمة وكأننا في “la braderie” وبعروض الأزياء وبفرق “القرقابو”، مع احترامنا لكل الثقافات والطبوع لكن هذا يوم استقلال الجزائر وما أدراك ما الجزائر..،

لن يسامحكم الشهداء ولا التاريخ بخيانتكم للأمانة وبفضائحكم التي تزكم الأنوف، نفرتم هذا الجيل من الاهتمام بأعياده الوطنية لأنه أصبح يرى فيها حتى تنهبوا مزيدا من أموال الشعب وتمرروا مشاريعكم السياسية بسياستكم هذه.

سيأتي يوم لن تجدوا من يتذكر أعيادنا الوطنية لكنه يتذكر بالمقابل أعياد ميلاد رونالدو وميسي وشاكيرا، هذا ما فعلتموه بهذا الوطن الغالي حطمتم كل شيء فيه حتى الأعياد الوطنية أفرغتموها من معانيها النبيلة ومن رمزيتها التاريخية المليئة بالعبر والعزة والافتخار، كيف لا يحدث هذا وأنتم تقيمون في فرنسا وأولادهم يدرسون بها ويتحدثون بلغتها، لقد حولتم هذا اليوم العظيم من الاستعراضات العسكرية التي تبرهن على قوة الجزائر وتخيف أعداءها إلى عرض للسيارات القديمة وهذا ليس من الصدفة أنها كلها ماركات فرنسية وترمز للحقبة الاستعمارية والحنين إلى فرنسا لا غير.

رحم الله الزعيم بومدين ورحم الشهداء الأبرار وتحيا الجزائر من دونكم ، آجلا أم عاجلا فالله خير حاكم والتاريخ خير شاهد.  

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 + تسعة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى