آخر الأخبار
محادثات موسعة بين رئيس الجمهورية والوزير الأول السلوفيني لوناس مقرمان يستقبل الدكتورخالد العناني، وزير السياحة والآثار السابق لجمهورية مصر العربية، بصفته مُر... ولاية كنتاكي تحذر من طقس أكثر قسوة بعد العواصف التي قتلت 14 شخصا رسالة السيد أحمد عطاف حول يوم افريقيا 2024 التي تلاها نيابة عنه السيد لوناس مقرمان رئيس الجمهورية يهنئ الطلبة الجزائريين المتوجين في مسابقة هواوي العالمية بالصين بتكليف من رئيس الجمهورية, السيد عطاف يشارك ببروكسل في اجتماع وزاري عربي-أوروبي حول القضية الفلسطينية رئيس البنك المركزي الإيطالي يحذر من المخاطر المحتملة جراء استخدام الأصول الروسية الأهلي يفوز بدوري أبطال إفريقيا ويواصل كتابة التاريخ باير ليفركوزن يرفع كأس ألمانيا محكمة العدل الدولية: الجزائر تسجل بارتياح القرار القاضي بالزام الاحتلال الصهيوني بالوقف الفوري لعدوا... الجزائر توقع على البيان الختامي للمؤتمر الدبلوماسي والمعاهدة الدولية بشأن الملكية الفكرية والموارد ا... المنتدى العالمي العاشر للماء: وفد رسمي سعودي يزور الجناح الجزائري غزة: محكمة العدل الدولية تأمر الكيان الصهيوني بوقف عدوانه على رفح "فورا" المنتدى الثاني للكتاب: تكريم خمسة عشر مخترعا ومبدعا جزائريا سرقت بعد مونديال 1986.. تحرك عاجل لوقف بيع "الكرة الذهبية" للأسطورة ماردونا لفك "النحس والحسد" بعد صيام رونالدو عن التهديف.. طلب مثير من نجم النصر قبل مواجهة الهلال برشلونة يقيل مدربه تشافي هرنانديز محكمة العدل الدولية تلزم إسرائيل بوقف عمليتها في رفح ومهلة شهر لتقديم تقرير عن إجراءات التنفيذ بوريل: قضاة المحكمة الجنائية الدولية يتلقون تهديدات من بعض الدول الأوروبية عطاف يُستقبل من قبل رئيس جمهورية السنغال، السيد باسيرو ديومايي فايي
الحدثسلايدر

مجلة الجيش: اجتماع قادة الجزائر وتونس وليبيا خطوة هامة تضاف إلى الانتصارات المتتالية للدبلوماسية الجزائرية

أكدت مجلة الجيش في عددها لشهر مايو، أن الاجتماع التشاوري الأول بين قادة الجزائر وتونس وليبيا المنعقد بتونس يوم 22 أبريل الماضي, يعد “خطوة هامة” تضاف إلى الانتصارات المتتالية التي حققتها الدبلوماسية الجزائرية في الآونة الأخيرة.
وأوضحت المجلة في افتتاحيتها التي حملت عنوان “وتتوالى الإنجازات..”, أن الجزائر “خطت, فضلا عن الانتصارات الدبلوماسية المتتالية التي أحرزتها في الآونة الأخيرة, خطوة هامة بمعية الشقيقتين تونس وليبيا على نهج التأسيس لآلية جديدة خاصة بدول المنطقة, وهو ما ترجمه انعقاد أشغال الاجتماع التشاوري الأول من نوعه بين قادة الدول الثلاثة بتونس يوم 22 أبريل 2024”.
وأشارت إلى أن هذا لاجتماع عقد في “ظرف حساس تمر به منطقتنا, وفي ظل تطورات خطيرة على الصعيد الإقليمي وأزمات دولية غير مسبوقة, تستلزم تنسيق المواقف بين دول المغرب العربي وتعزيز الجهود وتكثيف التشاور وتعميقه لرفع جملة من التحديات السياسية والأمنية والاقتصادية بفعالية وذلك للحيلولة دون التأثر بالمتغيرات المتسارعة التي تشهدها المنطقة والعالم”.
وأكدت افتتاحية مجلة الجيش أن “ما يثبت تمسك الجزائر بترجيح العمل الجماعي المشترك, أن فكرة هذا اللقاء الهام تعود لرئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, الذي ألح في مناسبات عديدة على ضرورة إيجاد آلية للتشاور المنتظم والدوري, خاصة بدول شمال إفريقيا, تسعى من خلالها لبلورة حلول مناسبة للمشاكل التي تعترضها على نحو يجعل منطقتنا بمنأى عن التهديدات الحقيقية التي تحيط بها, ويعزز مقومات أمنها واستقرارها ونمائها,بما سيعود بالنفع على شعوبها”.
وأبرزت الافتتاحية أهم إيجابيات هذه الآلية الجديدة الهامة التي قالت أنها “ستقطع الطريق نهائيا أمام التدخلات الخارجية وما ينجر عنها من مخاطر على دول المنطقة التي تصر على تمسكها المشروع باستقلال قرارها الوطني وإقامة نظام دولي متعدد الأطراف وعلاقات دولية تستند لمبادئ التعاون والتضامن والعدل ومساواة جميع دول المعمورة أمام القانون الدولي خلافا لما هو حاصل حاليا”, مشيرة إلى أن “سياسة الكيل بمكيالين وازدواجية المعايير أصبحت هي السائدة والطاغية في معالجة النزاعات على المستوى الدولي”.
وأضافت أن هذا اللقاء التشاوري, بالإضافة إلى كونه “خطوة مهمة في سياق توحيد وجهات النظر بشأن القضايا الدولية والإقليمية, بشكل يسمح لدول المنطقة بإسماع صوتها الموحد في المحافل الدولية, فإنه سيمكن حتما من إرساء أسس قوية لتعزيز التعاون على الأصعدة الأمنية والاقتصادية, ولاسيما ما تعلق بضمان الأمن الغذائي والمائي, وهو ما تجسد من خلال التوقيع, يوم 24 أبريل 2024 بالجزائر, على اتفاقية إنشاء آلية تشاور بين الجزائر وتونس وليبيا حول إدارة المياه الجوفية المشتركة بينها بالصحراء الشمالية”.
وفي سياق ذي صلة, وتماشيا مع الجهود المضنية التي تبذلها الجزائر سعيا لبناء واقع ومستقبل أكثر أمنا وازدهارا للمنطقة, جددت مجلة الجيش في افتتاحيتها التأكيد على أن الجيش الوطني الشعبي, سليل جيش التحرير الوطني يواصل “تأدية مهامه بتفان وإخلاص للذود عن الوطن, ولسان حال أفراده يقول إننا على استعداد دائم لصد أي تهديد قد يستهدف بلادنا, متسلحين في ذلك بالجاهزية العالية لوحداته المختلفة والقوة الضاربة التي اكتسبتها”.
واعتبرت أن أبلغ دليل على ذلك الاستعداد وتلك الجاهزية, “النجاح الباهر المسجل خلال تنفيذ مختلف التمارين بالذخيرة الحية, آخرها التمرين الذي أشرف عليه رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي, الفريق أول السعيد شنقريحة, خلال زيارته إلى الناحية العسكرية الثالثة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إحدى عشر + اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى