آخر الأخبار
لوناس مقرمان يستقبل الدكتورخالد العناني، وزير السياحة والآثار السابق لجمهورية مصر العربية، بصفته مُر... ولاية كنتاكي تحذر من طقس أكثر قسوة بعد العواصف التي قتلت 14 شخصا رسالة السيد أحمد عطاف حول يوم افريقيا 2024 التي تلاها نيابة عنه السيد لوناس مقرمان رئيس الجمهورية يهنئ الطلبة الجزائريين المتوجين في مسابقة هواوي العالمية بالصين بتكليف من رئيس الجمهورية, السيد عطاف يشارك ببروكسل في اجتماع وزاري عربي-أوروبي حول القضية الفلسطينية رئيس البنك المركزي الإيطالي يحذر من المخاطر المحتملة جراء استخدام الأصول الروسية الأهلي يفوز بدوري أبطال إفريقيا ويواصل كتابة التاريخ باير ليفركوزن يرفع كأس ألمانيا محكمة العدل الدولية: الجزائر تسجل بارتياح القرار القاضي بالزام الاحتلال الصهيوني بالوقف الفوري لعدوا... الجزائر توقع على البيان الختامي للمؤتمر الدبلوماسي والمعاهدة الدولية بشأن الملكية الفكرية والموارد ا... المنتدى العالمي العاشر للماء: وفد رسمي سعودي يزور الجناح الجزائري غزة: محكمة العدل الدولية تأمر الكيان الصهيوني بوقف عدوانه على رفح "فورا" المنتدى الثاني للكتاب: تكريم خمسة عشر مخترعا ومبدعا جزائريا سرقت بعد مونديال 1986.. تحرك عاجل لوقف بيع "الكرة الذهبية" للأسطورة ماردونا لفك "النحس والحسد" بعد صيام رونالدو عن التهديف.. طلب مثير من نجم النصر قبل مواجهة الهلال برشلونة يقيل مدربه تشافي هرنانديز محكمة العدل الدولية تلزم إسرائيل بوقف عمليتها في رفح ومهلة شهر لتقديم تقرير عن إجراءات التنفيذ بوريل: قضاة المحكمة الجنائية الدولية يتلقون تهديدات من بعض الدول الأوروبية عطاف يُستقبل من قبل رئيس جمهورية السنغال، السيد باسيرو ديومايي فايي طبي يشارك بنجامينا في مراسم تنصيب الرئيس التشادي المنتخب
الحدثسلايدر

الجزائر ترافع لحق شعب الصحراء الغربية في تقرير المصير في ندوة تصفية الاستعمار في كاراكاس

كاراكاس: بقلم زياد ناصر

قام الوفد الجزائري، الذي حمل راية الأمم والشعوب الحرة، برئاسة السفير عمار بن جامع، المشارك في أشغال الندوة السنوية للجنة الأمم المتحدة لتصفية الاستعمار، المنعقدة في كاراكاس (فنزويلا)، بمداخلة يوم الأربعاء في إطار البند المخصص للنظر في قضية الصحراء الغربية.

كما هيمنت على جلسة اليوم وقبل كل شيء مداخلات العديد من الوفود المؤيدة للصحراء الغربية، مثل كوبا وبوليفيا وتيمور – ليشتي وفنزويلا وأنغولا وبليز وجنوب أفريقيا ونيكاراغوا وزمبابوي وإيران والمكسيك. وكانت لا لبس فيها في تعبيرها القوي عن التزامها بتنفيذ القرار 1514 والضرورة المطلقة للتعجيل بعملية إنهاء الاستعمار في آخر مستعمرة في أفريقيا.

وكشف السفير عمار بن جامع، في خطابه، عن مجموعة من الحجج القانونية والسياسية والحقائق التاريخية التي لا يمكن وقفها واضعا النقاش حول الصحراء الغربية في إطاره الأصلي. عملية إنهاء الاستعمار غير المكتملة.

ولما كانت الحقائق التي قدمها السفير بن جامع ثابتة ولا يمكن دحضها، فقد أدت إلى إرباك ممثل المغرب، عمر هلال، الذي لم يجد ما يرد به سوى الهراء والأكاذيب والتناقضات التي تعود عليها.

وبسبب افتقاره الواضح إلى الحجج، وشعوره بالحرج من الوجود الجزائري في كل مكان، أخطأ عمر هلال بشكل فادح في طرحه حين تجرأ على التشكيك في دور الجزائر في مجلس الأمن في الدفاع عن القضية الفلسطينية، في خطوة جعلت الوفود الحاضرة مستغربة.

وخلال ممارسة حق الرد، أشار السفير عمار بن جامع إلى أن ممثل المغرب الذي انتقده على قيامه بالرحلة من نيويورك متخليا عن مسؤولياته تجاه فلسطين كعضو غير دائم في مجلس الأمن، ما كان ينبغي له أن يسلك هذا الطريق المتعرج. حيث لم يفوت السفير عمار بن جامع التذكير في هذا الصدد بأن للفلسطينيين والصحراويين قاسما مشتركا، ألا وهو أن يكونوا تحت نير الاستعمار، وأن يكافحوا ضد الاضطهاد وأن يناضلوا من أجل تحرير شعوبهم وأراضيهم.

كما أشار إلى أن وجود الوفد الجزائري في هذه الأرض للثوري العظيم سيمون بوليفار يتماشى مع القسم الذي أديناه عندما كان لنا شرف انتخابنا لعضوية مجلس الأمن من قبل جميع أعضاء الأمم المتحدة تقريبا.

لقد أقسمنا بالفعل على أن الجزائر ستعمل بعزم على القيام بدورها، المعروف والمعترف به، كمتحدث باسم الشعوب المضطهدة ومن لا صوت لهم، كما قال فرانز فانون.

ولهذا السبب، تابع، جئنا إلى هنا إلى هذا المؤتمر الأممي بشأن إنهاء الاستعمار للمطالبة، مرة أخرى، بحق تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية.

وليكن واضحا أيضا أن الوفد الجزائري سيواصل العمل بلا كلل وبلا هوادة للدفاع عن حق الشعب الفلسطيني الشهيد في تقرير المصير. هذا هو واجب وشرف الجزائر في إطار مجموعة الأمم حسب السفير بن جامع.

كما أشار السفير عمار بن جامع إلى الصفقة الفاضحة التي أبرمها المغرب على حساب القضية العادلة لجميع العرب، ألا وهي القضية الفلسطينية.

وإذ شدد السفير بن جامع على أن تصريحاته لا تنطبق بطبيعة الحال على الشعب المغربي الشقيق الذي يستحق الاحترام، والذي يعترف له بأنه غير مسؤول عن تصرفات سلطاته، فقد ذكر بالطعنة في ظهر الفلسطينيين، وهي الاتفاق الذي تم التوصل إليه بشأن تبادل الاعتراف بالاحتلال المغربي للصحراء الغربية مقابل تطبيع العلاقات مع إسرائيل، جلاد الفلسطينيين. إنها خيانة لقضية الشعب الفلسطيني سيمقتها التاريخ إلى الأبد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى