آخر الأخبار
رئيس الجمهورية يؤدي صلاة عيد الأضحى بجامع الجزائر المحمدية بالعاصمة رئيس الجمهورية يتبادل تهاني عيد الأضحى مع نظيره التونسي رئيس الجمهورية يهنئ الشعب الجزائري بمناسبة عيد الأضحى المبارك رئيس الجمهورية يعود إلى أرض الوطن بعد مشاركته في قمة مجموعة ال7 لكبار المصنعين في العالم حجاج بيت الله الحرام يتجمعون بصعيد عرفة الطاهر لأداء مناسك الركن الأعظم في الحج قمة مجموعة ال7 لكبار المصنعين في العالم: رئيس الجمهورية يلتقي رئيسة وزراء إيطاليا رئيس جنوب إفريقيا سيريل رامافوسا يفوز بفترة ولاية ثانية قمة مجموعة الـ7 لكبار المصنعين في العالم: رئيس الجمهورية يجري محادثات مع قادة كبرى دول العالم رئيس الجمهورية يستقبل السيّد أحمد الحشاني رئيس الحكومة التونسية بباري الإيطالية قمة مجموعة الـ7 لكبار المصنعين في العالم : رئيس الجمهورية يستقبل رئيس المجلس الأوروبي رئيسة الوزراء الإيطالية: إفريقيا قارة تحمل في طياتها الكثير من الإمكانات إذا ما تم تمكينها من استغلا... قمة مجموعة ال7 لكبار المصنعين في العالم: رئيس الجمهورية يصل إلى منتجع بورغو ايغناسيا بايطاليا انطلاق قمة مجموعة ال7 لكبار المصنعين في العالم بمشاركة رئيس الجمهورية رئيس الجمهورية السيد عبدالمجيد تبون يستقبل بمقر إقامته ماسريا سان فرانشيسكو، بــباري الإيطالية الرئ... مراد: أهمية برنامج إنشاء مناطق النشاط المصغرة عبر البلديات في مواكبة الديناميكية الاقتصادية الوطنية رئيس الجمهورية يستقبل بباري الإيطالية نظيره الفرنسي تسهيلات جمركية خاصة لفائدة المسافرين على مستوى المنافذ الحدودية خلال موسم الاصطياف محروقات : مجمع سوناطراك يوقع على مذكرة تفاهم مع "شيفرون" الأمريكية رئيس الجمهورية يتوجه إلى إيطاليا للمشاركة في قمة مجموعة السبع لكبار المصنعين في العالم الفريق أول السعيد شنقريحة يستقبل العقيد الروسي المتقاعد أندري بافيلينكو
اقتصاد

لهذه الأسباب نجحت زراعة الحبوب في الجنوب

أكد الأمين الوطني للاتحاد الوطني للفلاحين الجزائريين، سليمان ضريبين، أن النجاح الباهر الذي حققه موسم زراعة الحبوب في الجنوب؛ كان نتيجة لاجتماع عوامل النجاح، من توسيع المساحات المزروعة ورصد إمكانيات مادية مهمة من عتاد وبذور وأسمدة، وسقي وكهرباء، مرورا بدعم الفلاحين ومرافقتهم طيلة الموسم، وصولا إلى عملية الحصاد التي سخرت لها كل الإمكانيات، ما كشف عن نجاح آخر؛ وهو التسيير الذي كان يسجل ثغرات كبيرة في المواسم الماضية، مؤكدا في السياق ذاته على رفع سقف الطموح لتحقيق الأمن الغذائي، وهو توفير مخزون أمني لثلاث سنوات على الأقل، خاصة مع التقلبات التي تشهدها الساحة الدولية.

أضاف المسؤول ذاته أن الصور التي تناقلتها مواقع التواصل الاجتماعي من شاحنات جابت الطرقات وحطت الرحال في المنيعة، وتيميمون وورڤلة، وكل شبر من ولايات الجنوب التي سخرت أراضيها لزراعة الحبوب، هي صور حقيقية تعكس نهاية مجهود شارك فيه الجميع، حتى كانت نتيجته تلك الصورة العالقة في ذهن كل جزائري غيورعلى وطنه، ويحلم بالأمن الغذائي ويرفض أن تكون له تبعية اقتصادية لأي بلد كان.

وعاد ضريبين إلى نقطة الانطلاقة التي صنعت اليوم مفخرة الجنوب؛ وهي خطاب رئيس الجمهورية في 28 فيفري 2024 في الجلسات الوطنية للفلاحة، التي قال فيها بالحرف الواحد: “مستقبل الجزائر في الجنوب”، وأعطى التعليمات بعدها لمسؤولي القطاع، وكل القطاعات الأخرى المعنية، بتقديم خدمتها للفلاحة من أجل الانطلاق في العملية لتحقيق الأمن الغذائي. كما طلب من الفلاحين التشمير على سواعدهم، لأن أمامهم مهمة كبيرة، ووعد بدعم يصل إلى 90 بالمائة، والمهم عنده أن تكون هناك نتيجة في الميدان ويشاهد الجميع الفرق بين ما كان وما سيكون.

ولا شك أن الجميع فهم الدرس، يضيف ممثل اتحاد الفلاحين؛ “فالإدارة وعلى رأسها وزارة الفلاحة ومؤسساتها المختلف والمعاهد والديوان الوطني للحبوب، كل في مكانه، قدمت المطلوب من تسهيلات وطرق علمية مبتكرة ومساعدة ومرافقة، وتجهيزات مطلوبة وحديثة، ودعم الرئيس تجسد في الميدان من خلال مجانية البذور والأسمدة، فتوسعت الأراضي المزروعة، واستغلت الإمكانيات المختلفة انطلاقا من المياه الجوفية التي تعد خزانا حيويا لإنجاح زراعة الحبوب في الجنوب، التي تم استغلالها بطريقة عقلانية ومفيدة. وما ساعد على ذلك؛ هو وصل الأراضي المزروعة بالكهرباء، والمرافقة والمتابعة أمر مهم أيضا، فوزارة الفلاحة حرصت على متابعة الفلاحين وتقديم المساعدات المطلوبة طيلة الموسم، واتحاد الفلاحين باعتباره ممثلا للفلاحين، وشريكا لوزارة الفلاحة، تنقلوا عدة مرات إلى الولايات للوقوف على حاجيات الفلاحين وتبديد كل العراقيل.. وعند انطلاق موسم الحصاد، تكشفت مزايا التسيير هذه المرة”، يضيف ضريبين، حيث سخرت الشاحنات لنقل محصول الحبوب إلى المخازن، بما فيها الشاحنات الموجودة بولايات الشمال، والأمر نفسه بالنسبة لآلات الحصد، وكان في السابق يطرح بحدة مشكل نقل المحاصيل التي تبعد عن المخازن بين 200 و700 كيلومتر، وهي الخطة نفسها التي ستتبع لعملية الحصاد في ولايات الشمال التي ستنطلق في شهر جويلية، حيث انطلقت التحضيرات لإنجاحها، حسبه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى