آخر الأخبار
رئاسيات 7 سبتمبر: قرار يحدد كيفيات التغطية الإعلامية للمترشحين إجماع دولي على أن قرار العدل الدولية تاريخي و يلزم الكيان الصهيوني المحتل على تنفيذه مطار الجزائر: الأنظمة الحاسوبية آمنة وتعمل بالكامل ولم تتأثر بالانقطاع التقني العالمي عطاف يجري بأكرا لقاءات ثنائية مع مجموعة من وزراء خارجية الدول الافريقية الشقيقة بعد الخلل التقني الذي ضرب العالم.. إليكم لمحة عن CrowdStrike "مايكروسوفت" تعلن معالجة السبب الرئيسي للخلل التقني العالمي ماسك: الخلل الحاسوبي العالمي أكبر فشل في قطاع التكنولوجيا المعلوماتية الشركة الروسية المتحدة للطاقة: منظومتنا لم تتأثر بالعطل الحاسوبي العالمي كلمة معالي الوزير حول البند المتعلق بمشاركة الاتحاد الإفريقي في مجموعة العشرين ماذا حصل؟.. قائمة بالمرافق الحيوية حول العالم التي تأثرت بتعطل نظام الحوسبة البورصات الأوروبية تتلون بالأحمر وسهم "كراود سترايك" يهوي بعد خلل أنظمة وخوادم الكمبيوتر حول العالم عطل تقني يضرب أنظمة الحوسبة ومرافق حيوية حول العالم المجلس التنفيذي للإتحاد الإفريقي: عطاف يدعو لإعتماد رؤية جديدة للشراكة إفتتاح الدورة ال45 للمجلس التنفيذي للإتحاد الإفريقي بأكرا بمشاركة السيد عطاف السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات: السيد عبد المجيد تبون يودع ملف التصريح بالترشح للرئاسيات الشراكة الصناعية الجزائرية الصينية مبنية على نقل التكنولوجيا الحديثة الجزائر تدين الهجوم الإرهابي الدنيء الذي ارتكب بالعاصمة العمانية مسقط المعهد الوطني الجزائري للأدلة الجنائية وعلم الإجرام يتسلم رسميا شهادة التعيين من المنظمة الدولية لحظ... الألعاب الأولمبية 2024 : أمينة بلقاضي وياسر محمد الطاهر تريكي يحملان راية الوفد الجزائري حوادث الطرقات: وفاة 45 شخصا وإصابة 1778 آخرين خلال أسبوع
العالمسلايدر

مناظرة ترامب وبايدن ستحدد مستقبل العالم الغربي

من المتوقع أن تحمل المناظرة الرئاسية التي ستجرى على شبكة CNN مساء الخميس 27 يونيو بعض المفاجآت. ليز بيك – فوكس نيوز
أظهر أحدث استطلاع للرأي أجرته مؤسسة Evercore ISI أن 48% قالوا إن ترامب سيفوز بالمناظرة يوم الخميس 27 يونيو، بينما يرى 16% أن بايدن سيفوز. ويتوقع 36% أن يخسر كلاهما.

أما الاستطلاع الذي أجرته صحيفة USA TODAY بالتعاون مع جامعة سوفولك فأظهر أن الرئيس السابق ترامب سيفوز في المواجهة المقبلة، مع إعطاء المستقلين ترامب ميزة 10 نقاط. وفي الوقت نفسه، خلص “كمبيوتر عملاق”، تم تصميمه بواسطة موقع “أودسبيديا” للمراهنة، بعد 1000 عملية محاكاة، إلى أن الرئيس جو بايدن لديه فرصة بنسبة 65% للفوز على دونالد ترامب يوم الخميس.

ومن المتوقع أن تكون المناظرة الرئاسية لشبكة CNN بمثابة السوبر بول للسياسة، حيث قال 60% من الناخبين إنهم يعتزمون الاستماع إليها، بينما قال 30% إن المناظرة يمكن أن تحدد تصويتهم. وليس من المبالغة الإشارة إلى أن مستقبل الولايات المتحدة، وربما العالم الغربي، يمكن أن يعتمد على النتيجة.

إذا تمكن الرئيس الحالي جو بايدن من البقاء واقفاً ومتماسكاً لمدة 90 دقيقة، فسيتم إعلان فوزه. وهذا هو الحد الأدنى الذي وضعه الأمريكيون لزعيم العالم الحر؛ وهنا يكمن قلق الناخبين من أن قائدهم الأعلى ليس لائقا عقليا لمدة أربع سنوات أخرى.

وليتذكر الديمقراطيون وحلفاؤهم الإعلاميون مقاطع الفيديو لبايدن وهو تائه في التجمعات العالمية، أو يقوده الرئيس السابق باراك أوباما خارج المسرح، وكيف كانوا يبررون سلوكه بكلمات اختارها البيت الأبيض بعناية.

ويحاول القائمون على إدارة بايدن، بما في ذلك زوجته جيل بايدن، إقناع الشعب الأمريكي بأن جو حاد الذكاء خلف الأبواب المغلقة، وأن الإشارة إلى خلاف ذلك “معلومات مضللة”.

عذرا يا سيد بايدن! لا يمكن تكذيب حلقات لا حصر لها من الرسائل المشوشة والأسماء المنسية والنظرات الفارغة ومحاولة الجلوس على كرسي غير موجود في احتفالات يوم الإنزال الأخيرة. كما لا يمكن تجاهل إعلان المستشار روبرت هور، الذي أعلن أنك غير قادر عقليا على المثول أمام المحكمة بتهمة سوء التعامل مع وثائق سرية.

يمكن للبيت الأبيض أن يسحق كل هذا الكلام على القدرات المعرفية لبايدن من خلال السماح له بعقد بعض المؤتمرات الصحفية، دون البطاقات والأسئلة المعدة، أو الاجتماع مع هيئة تحرير صحيفة “نيويورك تايمز”، كما كان يفعل الرؤساء السابقون. ويمكن دحض كل الافتراءات بإجراء اختبار معرفي من قبل فريق طبي، ولكنهم لن يفعلوا ذلك أبدا لأنهم لا يستطيعون.

بالنسبة لدونالد ترامب، فإن التحدي أعلى بكثير؛ إذ يتعين عليه أن يقنع الأمريكيين بأن لديه مزاجا يسمح له بالحكم، وأن سياساته ستعيد البلاد إلى المسار الصحيح وتبدد المخاوف من أنه يشكل “تهديدا للديمقراطية”. وكي يفوز فإن عليه أن يفعل الآتي:

إظهار جانبه المشرق للأمريكيين، وليس كما فعل في مناظرة 2020. وإذا تعثر بايدن عليه أن يتعاطف مع الرجل المتدهور.
نقل الحقائق التي تشكل نقاط قوة بالنسبة له. وتذكير الناخبين بالأوقات الجيدة حيث كان معدل التضخم حين غادر 1.4% فقط، كما يجب تذكير الناخبين كيف أن اقتصاد ماقبل كوفيد أدى إلى تضييق فجوة الثروة ودفع الدخول الحقيقية إلى الارتفاع، وأن بالإمكان القيام بذلك ثانية.
إقناع الناخبين بأن خطته الجديدة بشأن الهجرة أفضل من منافسه بايدن والتي تتلخص بنودها كالتالي:
منح الأجانب المتخرجين من الجامعات بطاقة خضراء
الهجرة على أساس الجدارة
التأكيد على أضرار الحدود المفتوحة، ووفاة عشرات الآلاف من الفنتانيل
دخول الإرهابيين إلى الولايات المتحدة دون اكتشافهم
انهيار المدن تحت وطأة تدفق المهاجرين
عمليات القتل المروعة لجوسلين نونجاراي ولاكين رايلي على يد مهاجرين غير شرعيين
مواجهة الاتهامات الموجهة إليه بتهديد الديمقراطية بالتذكير بأن محاولة حبس خصمك السياسي هو أسوأ نموذج للديمقراطية.
إعطاء نظرة مستقبلية وعدم التركيز فقط على الإنجازات السابقة وبث الأمل والتفاؤل في نفوس الناخبين
ضبط النفس في حال قام المشرفان جيك تابر ودانا باش باستفزازه في أسئلة تتعلق بالإجهاض وأحداث 6 يناير، فكلا المشرفين لايحبان ترامب ويرغبان في جعله يبدو عدوانيا.
في النهاية اختار بايدن حق الوقوف على المنصة من جهة اليمين بقرعة العملة المعدنية بدلا من أن يكون المتحدث الأخير، وهو ما يبدو غريبا. ويتوقع بعض القائمين عليه أن ينفذ وقوده بعد 90 دقيقة، ولا يريدون أن يكون الانطباع النهائي للناخبين بأنه ضاع في كلماته. ويقال أن بايدن يتدرب على الوقوف استعدادا للمناظرة.

راقبوا معنا ماذا سيحدث في المناظرة!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

13 + 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى