آخر الأخبار
بوعاتي رئيس تحرير يومية الخبر الرئيس المدير العام لسوناطراك خامس أفضل رئيس تنفيذي في الشرق الأوسط وشمال افريقيا حاكم نيويورك على خطى "ذئب هوليوود".. تفاصيل مشينة لأفعاله ترامب يعود إلى ولايته المحببة.. والخلاف يشتعل مع كوشنر حجبته في "واتساب".. فأنهى حياتها عرضت 1500 دولار لقتل حماتها.. وامرأة فضحتها ترامب "غاضب" من الحزب الجمهوري.. ويوجه رسالة "تحذيرية" رسالة للبابا من الموصل: "الأخوة أقوى من صوت الكراهية" 90 دقيقة فقط.. طائرة مذهلة تستعد لعبور الأطلنطي "تهديد فعلي".. البيت الأبيض يحذر من خرق تطبيق بريد ميكروسوفت لأول مرة.. مركبة الفضاء "برسفيرانس" تتجول على المريخ من يوليو.. قانون "ثوري" جديد في ملاعب كرة القدم بوكيتينو يكشف مستقبل مبابي مع سان جرمان..وتطورات إصابة نيمار كلوب: إنهاء الموسم خارج المربع الذهبي لن يؤدي إلى رحيل جماعي ولاية أريزونا تعلن إنهاء الإغلاق المفروض بسبب كورونا 16 قتيلا بأيدي مسلحين في شمال غربي نيجيريا أميركا تعتقل 100 ألف مهاجر على الحدود المكسيكية في شهر كيم كارداشيان تكشف تعرضها للتنمر: شبهوني بحوت قاتل مواجهات وأعمال تخريب في السنغال بعد اعتقال مرشح رئاسي سابق بعد نصف قرن من الجدل.. هدف المونديال "اللغز" يقترب من الحل
الافتتاحية

لنحزن جزائريا !

لا شيء يبعث على الفرح في هذا البلد، الذي أصبحنا نستيقظ وننام على أخبار الفضائح والجرائم الاقتصادية والأخلاقية وأخبار “الحرقة” والهربة إلى الضفة الأخرى، وطن حرره الشهداء ويسلبه اليوم الخونة، الأعراب والأفاقون، لا شيء يبعث على الأمل في بلاد لغتها التآمر والوشايات، بلاد بطلها “البوشي” وحاشيته.

الموسيقى لغة عالمية لا حدود لها والجزائر مستقلة وليست مستعمرة فرنسية أو لها أزمة هوية، ويأتي اليوم من يقول لنا لنفرح جزائريا ؟ !بقافلة أغلب مغنيها يغنون كلاما رديئا بألحان مسروقة تحت إشراف ديوان حقوق المؤلف.. ؟!

قافلة تجوب ولايات بحاجة إلى سكن وعمل وليس إلى “شطيح ورديح” بأموال الشعب لكي يزيدوا الأثرياء ثراء والفقراء فقرا..، الشعب ليس بحاجة لهذه الأصوات “النشاز” وليس بحاجة إلى إيدير، الذي لم نشاهده في سنوات الإرهاب والعزلة واليوم يغني مقابل أموال طائلة، وخالد وغيره نفس الشيء..، يأخذون الأموال ليضعوها في بنوك فرنسا، اللعبة مكشوفة وعرابوها معروفون لدى العام والخاص ومجرد تحقيق بسيط على أملاكهم وأملاك زوجاتهم لنعرف من أين لهم هذا؟؟.

فكفاكم تهريجا ومضيعة للمال العام في زمن التقشف وزمن الاستغلال السياسي لكل شيء فالشعب أصبح واعيا وسئم من التبذير و”البندير”..، الشعب بحاجة إلى ثقافة هادفة، ثقافة خالية من الشتيمة والتبزنيس والمحسوبية وشراء الذمم فالمسؤولين سئموا من وشايتكم ودسائسكم فانتهت اللعبة والبقاء للأصلح، فزمن قطاع الطرق قد ولّى وبقايا الانتهازيين والمجرمين مصيرهم معروف… فالوطن لا يُبنى بالتافهين والمعتوهين ثقافيا، سياسيا وإنسانيا ويريدون إعادتنا إلى زمن “سونيتاكس” وشعار لنلبس جزائريا، يحدث هذا في زمن العولمة ونحن مازلنا نعيش شعارات الحرب الباردة.       

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى