آخر الأخبار
السعودية توجه اتهامات بالفساد لضباط بالحرس الملكي ورجال أعمال مدير "إف بي آي" يدافع عن تدابير وكالته قبل اقتحام الكونغرس عمارات بألوان الحلويات.. تعرف على شوارع "قوس قزح" في لندن فضيحة "بارسا غيت".. إطلاق سراح مشروط لرئيس برشلونة السابق بالفيديو.. اليابان تتسلم أميركيين متهمين بقضية غصن السعودية: "شرط صحي" للراغبين في أداء فريضة الحج رغدة تكشف كواليس "بودي غارد" مع الزعيم عادل إمام إطلاق سراح مئات التلميذات المختطفات في نيجيريا القضاء الفرنسي يحكم بالسجن 3 سنوات على ساركوزي مقتل 9 مدنيين بوسط مالي على أيدي مهاجمين المحققة الأممية تعليقا على تقرير مقتل خاشقجي: ما تم الكشف عنه قليل جدا فيما يبدو وهذا مخيب للأمل برشلونة يصدر بيانا رسميا حول اقتحام السلطات الكتالونية مقر النادي الوزارة الأولى : تمديد الحجر الجزئي المنزلي لمدة 15 يوما على مستوى 19 ولاية بداية من يوم غد الثلاثاء... رئيس الجمهورية: الجيش الوطني الشعبي بلغ أقصى درجات الاحترافية والمهنية وهو بعيد عن السياسة رئيس الجمهورية: أغلب مطالب الحراك الأصلي تحققت ودعاة تمدين الحكم تلقوا تربصات في مخابر أجنبية رئيس الجمهورية: التغيير الحكومي الأخير حمل طابعًا استعجاليًا ولم أُُُقبِِِِِِِِِِِِل على تغيير شامل ... رئيس الجمهورية: التزمت مع الشعب بقول الحقيقة ومساعي كل من حاول العبث بمقدسات هذا الوطن خابت التشيك: قد نستخدم لقاح "سبوتنيك V" الروسي قبل موافقة الاتحاد الأوروبي عليه بيان اجتماع مجلس الوزراء وفاة الفنان المصري يوسف شعبان
آراء وتحاليل

ما يجب أن يقال: المخاض الكبير والدولة العميقة

ما يحدث في البلاد من مكافحة للفساد أمر جيد وسيعود على الوطن بخير سواء كان سياسة دولة أو صراع زمر وأجنحة، المهم أن الرؤوس الكبيرة بدأت تسقط وستسقط معها الكثير من الحيتان الكبيرة، التي طغت في البلاد وأكثرت فيها الفساد وأنشأت دولة داخل دولة.

الشعب “فرح جزائريا” لهذه الحرب على الفساد فسيف العدالة حاد لقطع رؤوس الفساد مهما كانت قوة المفسدين وزبانيتهم وحاشيتهم ومن يدور في فلكهم..، فلكل فاسد يوم مهما كان منصبه هو وأبناءه وأشقاءه ومن يتملق ويتودد لهم من بعيد أو من قريب، فالعدالة أقوى منهم والقانون فوق الجميع والدولة العميقة لهم بالمرصاد ولو بعد حين لأن الدولة العميقة، التي حافظت على البلاد بعد الاستقلال من الخونة والعملاء لا تسمح اليوم للمال الفاسد بأن يتحكم في مؤسسات الدولة ويصنع قرارها السياسي فمهما توغل المال الفاسد فلا يستطيع أن يقرر في مكان الشعب ولا يستطيع أن يعبث بمصير البلاد لأن الدولة العميقة فيها الشرفاء والوطنيين، الذين ليست لهم صداقات مع أصحاب المال الفاسد ولا يسمعون للوشاة وأصحاب الدسائس والمتآمرين الذين رقصوا مع كل مسؤول فاسد وصاحبوا كل رجل أعمال فاسد ويتلونون كالحرباء وينقلبون مع سقوط عرابهم وشعارهم مات الملك عاش الملك.. هؤلاء يشترون بدنانير معدودة ولا يفقهون شيئا في السياسة فهم الطابور الخامس لهؤلاء المفسدين، لكن الدولة العميقة لا تعترف بهؤلاء “الخزعبلات” ولا تعتمد على وزراء في عصمة رجال المال الفاسد.

فمعركة محاربة الفساد ستستمر مادام في البلاد شرفاء يضعون الجزائر فوق كل اعتبار، فهذا المخاض الكبير سيطهر البلاد آجلا أم عاجلا من بارونات المخدرات الذين تحكموا في كل شيء ، في السياسة، في العقار، في الثقافة، في الإعلام وفي أشخاص محسوبين على مؤسسات مهمة في البلاد وفي الأندية الرياضية تغلغلوا في كل شيء لكن الدولة العميقة التي أبقت الجزائر واقفة لمدة 56 سنة رغم المؤامرات الداخلية والخارجية لا تسمح بأن يصنع مستقبل الجزائر رجال المال الفاسد والأثرياء الجدد أصحاب الثروات المشبوهة.

الجزائر أمانة الشهداء، الذين حرروا البلاد من استعمار عمره 132 سنة لا يمكن أن تقع بين أيدي الاستعمار الجديد الذي يقوده أصحاب المال الفاسد وحاشيتهم باسم خدمة الاقتصاد الوطني وتارة باسم حماية البلاد وتارة باسم خدمة الرياضة وتارة باسم دعم حرية التعبير والصحافة..تعددت المجالات والمال الفاسد واحد.   

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى