آخر الأخبار
أفضل 5 أطعمة ينصح بتناولها قبل النوم لأول مرة منذ السبعينيات..الصين تستهدف منطقة القمر "المجهولة" استعمل في علاج ترامب.. ضوء أخضر لاستخدام أول علاج لكورونا في زيمبابوي.. قطيع ضباع يجر رجلا من منزله ويأكل نصفه سباق الهدافين المخضرمين بين رونالدو وإبراهيموفيتش مستمر كلوب يرفض الكشف عن عقوبة صلاح "السرية" رسميا.. هالاند يحصد جائزة الفتى الذهبي لعام 2020 مستشار بايدن: ترامب خسر حتى الآن 28 دعوى قضائية عيد الشكر بأميركا.. مخاوف من كورونا و"خطط بديلة" للاحتفال فريق بايدن يكشف موعد تشكيل الحكومة الجديدة المغرب سيدرس التاريخ اليهودي في المدارس العامة - والملك يوافق على ذلك ترامب: لقاحات كورونا "ستأتي بسرعة" أخيرا.. علماء الفلك يفكون لغز "السديم الأزرق" 4 أسباب تجعلك تتريث قبل شراء "بلاي ستيشن 5" رسميا.. مانشستر سيتي يحسم "مستقبل غوارديولا" هجوم "كاسح" من الجيش الإثيوبي على مدير "الصحة العالمية" بعد فايزر وموديرنا.. لقاح أكسفورد يحقق النتيجة "الأهم" وفاة "الرجل الطائر" خلال طلعة تدريبية الماتادور يحطم "الماكينة الألمانية" بنصف دزينة أهداف فرنسا والإرهاب.. ماذا تعني أرقام السنوات الأخيرة ؟
سلايدر

الإبراهيمي يتنازل عن دار الحديث لجمعية العلماء المسلمين

تنازل، الدكتور أحمد طالب الإبراهيمي، عن دار الحديث بمدينة تلمسان، لجمعية العلماء المسلمين.

وكان العلامة الشيخ البشير الإبراهيمي، قد اشترى هذه الدار ووضعها باسم ابنه الدكتور أحمد طالب الإبراهيمي، حتى لا يؤممها الاستعمار الفرنسي ويستولي عليها.

وتقع وسط مدينة تلمسان وتشرّفت المدينة العريقة مدينة العلم والتاريخ بزيارة الأستاذ العلامة عبد الحميد بن باديس سنة 1932 برغبة ملحّة من أهلها الّذين رحّبوا به وهرعوا عن بكرة أبيهم لاستقباله، فألقى بها درسًا أحدث به دويًا كبيرًا، وتأسّف الكثير من الّذين لم يسعفهم الحظّ في الحضور، بسبب ضيق المكان وخاصة أنّهم كانوا مستعّدين لملاقاة الشيخ لأوّل مرّة، ونزل بعد ذلك في بيت أحد المصلحين واحتفت به علية القوم، ودار حديثهم على عسى من يكون قائدًا للحركة العلمية والإصلاحية بتلمسان، فوعدهم بإرسال مَن تتوفّر فيه الشّروط.

ولمّا عاد إلى قسنطينة عرّج على رفيق دربه في الكفاح والدعوة وصديقه وأخيه البشير الإبراهيمي، وألقى عليه رغبته في الالتحاق بتلمسان، واستجاب الإبراهيمي بهذه الميزة الّتي خصه بها ابن باديس، وحلّ بتلمسان في سنة 1933، وما أن نزل بها حتّى احتفى به أهل تلمسان، فنظّم دروسًا كثيرة كان يبدأها بعد صلاة الصّبح وينهيها بدرس بعد صلاة العشاء، إلى جانب المحاضرات الّتي كان يُلقيها في البساتين والأحواش، واتّفق الجميع على بناء مدرسة تضمّ التلاميذ والتلميذات وهيّئوا أرضًا لبناء مسجد يأوي إليه الكبار، وكلّفوا ابن المدينة المعماري بن قلفاط بتصميم المخططات ورسمها وتمّ إنجازها في سنة واحدة على بناء هندسي أندلسي أصيل.

وفكّر الإبراهيمي في إقامة حفل ضخم عند افتتاحها، فدعَا علماء من المغرب وتونس، أمّا من الجزائر فقد حضر علماء جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، وكان الافتتاح يوم الاثنين 21رجب 1356هـ الموافق لـ27سيبتمبر 1937م، وقد أسند شرف افتتاحها للشيخ ابن باديس.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة عشر − اثنا عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى