آخر الأخبار
أين يدفع السائقون أغلى رسوم الطريق؟.. تصنيف يكشف الدول أميركي قتل 3 أشخاص وطهى قلب أحدهم مع البطاطا سان جيرمان يطمئن بشأن "عقد نيمار": على الطريق الصحيح بعد اتهام محاولة الانقلاب.. رئيس وزراء أرمينيا يخاطب أنصاره النفط في أعلى مستوى له خلال 13 شهرا ثنائية ميسي تساعد برشلونة في التفوق على إلتشي نجل ترامب يدلي بشهادته أمام النيابة حول "فاتورة" حفل التنصيب مصر تجيز لقاحي سبوتنيك وأسترازينيكا من كوريا الجنوبية ليبيا.. أزمة المياه شبح يهدد مستقبل البلاد موديرنا: اللقاح المضاد لكورونا المتحور جاهز للاختبار بريطانيا: وضع الكمامات قد لا يكون ضروريا في الصيف بعد خسارة "مدوية".. ماسك يفقد صدارة أغنياء العالم خبراء يكشفون دوافع "واتساب" لتبني سياسة خصوصية جديدة هجوم الكونغرس.. تضارب بين الشهود وتحذير FBI لم يصل للمعنيين الولايات المتحدة تزفُ "خبرا سارا" بشأن لقاح الجرعة الواحدة حملة مغربية إسرائيلية على الجزائر؟! ماذا يعني اطلاع القضاء الأميركي على سجلات ترامب الضريبية؟ توخيل يثني على مبابي "القرش".. ويقارنه بميسي ورونالدو إسبانيا تزيل آخر تماثيل الدكتاتور فرانكو رئيس دولة يستأجر طائرة ميسي الخاصة
سلايدر

مخطط حكومة أويحيى.. خطاب سياسي لأزمة اقتصادية

اعترف، الوزير الأول، أحمد أويحيى، الأحد، أن برنامج الحكومة الجديد أملته تخوفات اقتصادية وتذبذب خلقه تجار السياسة، مؤكدا أن الجزائر ستخرج من الأزمة خلال 5 سنوات.

 

دافع، أحمد أويحيى، خلال عرضه لمخطط عمل الحكومة أمام نواب البرلمان، اليوم، عن قانون النقد والقرض الذي أقرته الحكومة لاحتواء الأزمة الاقتصادية التي تضرب البلاد، موضحا بأن الجزائر فقدت 50 بالمائة من المداخيل الخارجية والجباية البترولية وبقيت صامدة لثلاث سنوات، مشيرا إلى أن الخزينة العمومية ستقترض من البنك المركزي ولا يساهم هذا الإجراء في تراجع الدينار.

 

قال، الوزير الأول، إن توحد الشعب حول رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة هو “أحسن جواب لدعاة عدم الاستقرار المزمن”، معربا عن أمل الحكومة من خلال مخطط عملها في أن تكون “في مستوى مسار النهضة الوطنية التي يقودها رئيس الجمهورية منذ نحو عقدين من الزمن”.

 

وأشار، المتحدث،  إلى أن مخطط العمل يشمل تعزيز المساعي التي ستنتهج تحت سلطة رئيس الجمهورية من أجل بناء قدرة رادعة واحترافية للدفاع الوطني من جهة، ولتعزيز النشاط الخارجي للجزائر من جهة أخرى.

 

وأوضح أن رفاهية السكان والعدالة الإجتماعية والتضامن الوطني تمثل “خيارات بلادنا الجوهرية”، معتبرا أن هذه الخيارات تستمد جذورها الأصلية من “بيان أول نوفمبر ومن الدستور المراجع بشكل واضح”.

 

كل ما قاله الوزير الأول:

أويحيى: صندوق ضبط الإيرادات أصبح فارغا واحتياطي الصرف تراجع إلى 100 مليار دولار.

أويحيى: الخزينة العمومية ستقترض من البنك المركزي ولا يساهم في تراجع الدينار.

أويحيى: التمويل غير التقليدي سيمكننا من الخروج من هذا المأزق المالي خلال 5 سنوات.

أويحيى: بلادنا فقدت 50 بالمائة من مداخيل المحروقات ولكنها صمدت 3 سنوات.

أويحيى: دور الحكومة والدولة يكمن في ضمان الرواتب للموظفين والمتقاعدين.

أويحيى: سنواصل الإصلاحات في قطاع التربية.

أويحيى:  برنامج الرئيس سمح بتسليم 4 ملايين سكن وسيتم تسليم قرابة مليون سكن آخر.

أويحيى:  جميع مكتتبي عدل سيستفيدون من السكنات حتى ولو كلفنا ذلك مال قارون.

أويحيى:  سياسة الدعم العمومي ستبقى على حالها سنة 2018.

أويحيى: يجب تنفيذ إصلاحات جذرية على قانون التقاعد.

أويحيى:  إجراءات دعم الفلاحة ستعود وستتكفل الدولة بالدعم العمومي لأعلاف المواشي.

أويحيى: سنطبق القانون بكل صرامة لحماية المساجد والأئمة ونجند مساهمة الدولة من خلال التربية الإسلامية بمساهمة الزوايا والصحافة.

أويحيى: سنعزز مكانة اللغة العربية في جميع مؤسسات الدولة.

أويحيى: سنعزز اللغة الأمازيغية وترقيتها والاستمرار في انتشارها حيث بلغت تغطيتها في 28 ولاية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة عشر + سبعة =

زر الذهاب إلى الأعلى