آخر الأخبار
إيطاليا تسجل 253 وفاة وأكثر من 20 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا "رويترز": الخارجية الأمريكية ستراجع "كامل" العلاقة مع السعودية تقرير حول محمد صلاح يقتحم مجال الاستثمار العقاري في بريطانيا البيت الأبيض: الضربات الجوية في سوريا تهدف لإرسال رسالة مفادها بأن بايدن يعمل على حماية الأمريكيين إدارة بادين تصدر تقرير مقتل خاشقجي الجمعة..خروج العشرات إلى الشارع في أول جمعة.. مسلحون مجهولون يخطفون أكثر من 300 تلميذة في نيجيريا الأكثر دقة على الإطلاق.. ابتكار خريطة جديدة للكرة الأرضية الكونغرس يصوت على خطة "منقوصة" لإنعاش الاقتصاد انتخاب رئيس من أصل عربي يشعل دولة إفريقية ليفربول يتعرض لـ"ضربة موجعة".. "القائد" خضع لعملية جراحية لهذا السبب.. فايزر تدرس منح "جرعة ثالثة" من لقاح كورونا ولد قدور ولعنة "أوغيستا" أين يدفع السائقون أغلى رسوم الطريق؟.. تصنيف يكشف الدول أميركي قتل 3 أشخاص وطهى قلب أحدهم مع البطاطا سان جيرمان يطمئن بشأن "عقد نيمار": على الطريق الصحيح بعد اتهام محاولة الانقلاب.. رئيس وزراء أرمينيا يخاطب أنصاره النفط في أعلى مستوى له خلال 13 شهرا ثنائية ميسي تساعد برشلونة في التفوق على إلتشي نجل ترامب يدلي بشهادته أمام النيابة حول "فاتورة" حفل التنصيب
آراء وتحاليل

ما يجب أن يقال: كم من “بينالا” في الجزائر؟!

قضية “الكسندر بينالا”، التي تشغل الرأي العام الفرنسي، أثبتت للعالم أن فرنسا دولة مؤسسات والكل شهد كيف استدعت لجنة مجلس الشيوخ الفرنسي كل من له علاقة بقضية هذا “البودي غارد” الذي انتحل صفة شرطي وتهجم على متظاهرة فرنسية واستغل قربه وعلاقته بالرئيس الفرنسي، إمانويل ماكرون، لبسط نفوذه على شرطة باريس..، السؤال كم من “بينالا” في الجزائر؟ كم من شخص مقرب من الرئاسة أو من عائلة الرئيس في الجزائر ومن يتجرأ على الوقوف في وجهه.

وعلى سبيل المثال قضية والي البليدة الأسبق “بوريشة والحراز” الذي كوّن ثروات بسبب شغله في مداومة الرئيس وحتى في مؤسسات أخرى من يتقرب من قائدها أو أبناءه يصبح “سي فلان” ويدخل البرلمان ويأخذ الصفقات، وهناك حتى من يشرب قهوة مع ابن مسؤول حتى تسمع به ارتقى في مهنته وهناك من سوى ملفات عقارية لابن مسؤول وأصبح وزيرا.

نتمنى أن يأتي اليوم وتنال هذه الكائنات البشرية نفس مصير “بينالا” ولا نقول تقام لهم لجان محاسبة لأن ذلك يتطلب مؤسسات ونحن للأسف لنا مؤسسات بدون مصداقية وتعمل بالمهماز ولا تتحرك، ففرنسا أعطتنا درسا في الديمقراطية وأن لا أحد فوق القانون والقانون فوق الجميع حتى ولو كان رئيس فرنسا شخصيا…

صحيح عندنا عدالة وعندنا وزير كفء لا يخشى أحدا وأثبت عدة مرات أنه قاضي متمرس والكل أعجب بشجاعته في قضية حاويات عنابة وقضية “البوشي” وغيرها.

نتمنى أن “بينالات الجزائر” الذين نهبوا ثروات البلاد باسم قربهم من الرئاسة ومن بعض المؤسسات الحساسة وأصبحوا يتدخلون في كل المجالات أن يلقوا نفس مصير “ألكسندر بينالا” فالسائق سائق والصاحب صاحب والابن ابن في البيت وأمور الدولة شيء آخر.     

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة − 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى