آخر الأخبار
اعتقال مسؤول بولاية نيو مكسيكو شارك في اقتحام الكونغرس "FBI" يحقق في نية امرأة بيع كمبيوتر بيلوسي لروسيا بالفيديو.. رسالة وداع "موثرة" من ميلانيا ترامب الفريق السعيد شنقريحة يشرف على تمرين تكتيكي بالذخيرة الحية بعنوان " الحزم 2021 " بتندوف مع اقتراب تنصيب بايدن.. البنتاغون يخشى "هجوما من الداخل" كامالا هاريس.. تاريخ مثير لامرأة استثنائية تجربة استثنائية.. صاروخ فضائي ينطلق "من السماء" جدل واسع حول "العقار المعجزة" لعلاج كوفيد-19 هل هي الحرب؟ خبراء يوضحون حقيقة ما يحدث في واشنطن دخول الولايات المتحدة.. قرار حاسم من بايدن "ليلة الأربعاء" قمة G7 في إنجلترا خلال 11 - 13 يونيو كندا.. إصابات كورونا تتجاوز الـ700 ألف ووفياته تلامس الـ18 ألفا الأيس كريم الملوث.. كيف وصل فيروس كورونا إلى "معشوق الجميع"؟ "الحالمون" على سلم أولويات إدارة بايدن في حسم ملف الهجرة بايدن "لن ينتظر".. قرارات حاسمة بعد دخول البيت الأبيض عقوبات "الأيام الأخيرة".. ترامب يستعد لجولة جديدة ضد إيران ذو القرنين يورط ترامب: "لبّيت دعوته" أول صفقة ليوفنتوس في "الميركاتو الشتوي".. والهدف دعم رونالدو خطاب رسمي يطلب من أعضاء بالكونغرس شراء سترات واقية من الرصاص بعد بريكست.. أشهر موسيقي بريطاني "يطلب الجنسية الألمانية"
آراء وتحاليل

ما يجب أن يقال: الإسلاميون والمؤسسة العسكرية

الخرجة الأخيرة لنائب وزير الدفاع قائد الأركان قايد صالح جاءت لتؤكد مرة أخرى أن الجيش طلق السياسة بالثلاث..، الجيش كمؤسسة لا يتدخل في الحياة السياسية فمهامه أكبر فهو الضامن والحامي للبلاد، وتصريحات مقري لا تستحق الرد لأنه لا يتقن السياسة فهو يتحرك بالعاطفة ويمارس السياسة السياسوية، وقصة الإسلاميين مع المؤسسة العسكرية قديمة فهي عنوان لمسلسل: “Je t’aime, moi non plus” والعشرية الحمراء زادت الهوة بين المؤسسة ومن يمارس الإسلام السياسي وهذا ما لم يفهمه “مقري” فالجيش لا يتدخل في الأحزاب ولا في الانتخابات..

برنامجه الحالي هو العصرنة والاحترافية والقضاء على بقايا الإرهاب، فمن يريد إقحامه في المتاهات السياسية أكيد أنه يعمل ضد الأمن القومي لأن الحدود ملتهبة من كل جهة ودعوته للتدخل في الشأن السياسي هي هدية مسمومة للقضاء على آخر مؤسسات الدولة الموحدة والفاعلة.

الجيش لا يمكن أن يصحح أخطاء المعتوهين سياسيا والمعقدين نفسيا فهذا تقليل من شأن المؤسسة والتلاعب بآخر قلاع الوطنية فبعد كل الأحداث التي عرفتها البلاد و العالم لم يتعلم الإسلاميون من أخطائهم ولم يفهموا المؤسسة العسكرية ولم يحسنوا حتى قراءة بياناتنا !!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 + اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى