آخر الأخبار
"موديرنا" تطلب تفويضا طارئا من هيئة الغذاء والدواء الأمريكية لتوزيع لقاح كورونا أسعار النفط تنخفض مع بحث "أوبك+" سياسة الإنتاج في 2021 طبيب مارادونا يرد على اتهامات التسبب بوفاة الأسطورة بيسكوف يعلق على قرار بايدن تعيين جين بساكي متحدثة باسم البيت الأبيض بايدن يواصل تشكيل إدارته.. أبرز المرشحين للعدل والدفاع ترامب يكرر اتهامات التزوير.. ويقول: موقفي لن يتغير حكومة إثيوبيا: المعارك انتهت وملاحقة زعماء تيغراي بدأت ريال مدريد وركلات الجزاء.. إحصاء ينسف ما يعتقده كثيرون القصة الحقيقية لـ"كرة القدم النووية" التي لا تفارق الرئيس الأمريكي! بيكيه يتخذ "أخطر" قرار في مسيرته الصليب الأحمر تعلن اختطاف أحد موظفيها على يد مجهولين في أفغانستان السودان يعلن زيارة وفد إسرائيلي إلى الخرطوم الغرفة 2806: قضية دومينيك ستراوس خان"..وثائقي عن انهيار الأوفر حظا لرئاسة فرنسا في 2012 وزارة الدفاع الروسية تعلن إطلاق حملة تطعيم شاملة للجيش ضد فيروس كورونا ماكرون غاضب بعد اعتداء فاحش على موسيقي من طرف الشرطة (فيديو) تخفيف العقوبة على كندي قتل ستة مصلين في أحد مساجد كيبيك مصدر: "أوبك+" تعتزم إجراء محادثات غير رسمية عن بعد السبت استثمار من نوع جديد.. لوحة لفنان أسترالي تحطم الرقم القياسي ألمانيا تخطط لديون جديدة بنحو 180 مليار يورو في 2021 صحيفة تتحدث عن تقليصات في رواتب كبار مدراء شركات النفط والغاز
سلايدر

لوح: 727 أمر بالقبض و281 إنابة دولية أصدرتها الجزائر في 3 سنوات

كشف، وزير العدل حافظ الأختام، الطيب لوح، أن نتائج التعاون القضائي الدولي الناتج عن إبرام اتفاقيات ثنائية أثمر خلال السنوات الثلاث الأخيرة عن إصدار 727 أمر بالقبض مكنت من توقيف بعض المبحوث عنهم قضائيا في دول أجنبية وتفعيل إجراءات تسليمهم، فيما صدر 39 طلبا للتسليم و281 إنابة قضائية دولية وتلقي 277 إنابة قضائية دولية.

وأكد، الطيب لوح، خلال الزيارة التفقدية إلى المدرسة العليا للقضاء الجديدة بالقليعة في تيبازة، “أن أخطر الجرائم التي تهدد كيان المجتمعات نتيجة عدة عوامل كتوسع دائرة حركة تنقل الأشخاص والهجرة غير الشرعية وزيادة نشاط منظمات الإرهاب الدولية وانتشار ظاهرة الاتجار الدولي للمخدرات”.

وأشار إلى أن “مواجهة هذا الصنف من الجرائم تطلب وضع مخطط لإقامة تعاون قضائي فعال عن طريق إبرام اتفاقيات ثنائية في مجال التعاون القضائي الدولي، الذي أثمر إصدار أوامر بالقبض وإنابات قضائية لتوقيف المبحوث عنهم في دول أجنبية.”

كما أعلن عن تسجيل قرابة 106 ألف زيارة تفقدية إلى أماكن التوقيف تحت النظر لمختلف مراكز الأمن، بالإضافة إلى تأكيد الطابع الاستثنائى للحبس المؤقت وتقليص مدده وتعزيز قرينة البراءة، وحماية الشهود والخبراء والضحايا وتأطير الحق في الإعلام في ظل التحريات الأولية من خلال تمكين ضباط الشرطة القضائية، من إطلاع الرأي العام ببعض معطيات التحقيق بعد الحصول على إذن من النيابة.

وتأسف وزير العدل إنتقادات المنظمات الدولية، حيث قال: “كان يفترض أن تكون الأكثر فهما لمرامي وأبعاد المصالحة الوطنية التي أصبحت خيارا سياديا بعدما زكاها الشعب بالأغلبية الساحقة سنة 2005 وأصبحت منبعا لا ينضب عطاؤه في تطوير وترقية حقوق الإنسان.”

وأبرز لوح أن المصالحة الوطنية “ليست مسارا فرديا أو سبيلا إلى الإفلات من العقاب بل هي رؤية حضارية مكيفة مع وضع المجتمع الجزائري، وردا ديمقراطيا مكن من وضع حد نهائي لإراقة الدماء وإرساء دعائم سلم دائم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين − أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى