آخر الأخبار
بـيان صحفي: خصوص استعمال نسخة من شهادة الميلاد المستخرجة عن بُعد لطلب صحيفة السوابق القضائية الذهب يهبط على وقع صعود الدولار "أبل" في عين العاصفة.. دعوى قضائية جديدة ومطالبة بتعويض ضخم قيلولة ما بعد الظهر.. ماذا تفعل بالذهن والقلب؟ "الصخرة" يقدم قميص برشلونة الخاص بـ "الكلاسيكو" بسبب استغلال القرود.. سحب حليب من الأسواق الأميركية من أصل فلسطيني.. تعيين بيطار مديرا لمخابرات "الأمن الأميركي" "بنات كوباني"..مسلسل لآل كلينتون عن بسالة المقاتلات الكرديات تطالب بتعويض 1.3 مليار دولار.. دعوى تشهير ضد محامي ترامب أسعار النفط تصعد بدعم من آمال التحفيز الأمريكي وقلق بشأن الإمدادات "العدل الأمريكية" تحقق في احتمال سعي مسؤولين بالوزارة لدعم ترامب في قلب نتائج الانتخابات غوتيريش: لا أزال أتخوف من انقسام العالم إلى شطرين محاور الكبار.. كورونا يخطف نجم التلفزيون لاري كينغ خبير أميركي بارز: هذه هي "الفائدة الأهم" للقاحات كورونا في أقوى اقتصاد بالعالم.. عشرات الملايين "يتضورون جوعا" تسونامي وكورونا.. تفاصيل "رسالة أرعبت دولة" بيلوسي تلاحق ترامب بعد الخروج.. وتكشف "ماذا فعل" مع كورونا أول حروب بايدن.. الاشتباك مع كورونا بـ "استراتيجية شاملة" يصغرها بأعوام.. صور وتفاصيل عن خطيب تيفاني ترامب وعائلته لمن يعاني التوتر.. 8 أغذية "عليك بها"
الافتتاحية

دبلوماسية “زمزم” !!

نددت الجالية الجزائرية بكندا بالموقف الجزائري المساند للسعودية في أزمتها مع كندا بعد الموقف الكندي من انتهاكات حقوق الإنسان في السعودية وسجن الناشطات السياسيات وغيرها..

سألت الجالية في بيان لمجموعة من الجزائريين الكنديين عن التناقض الذي أصبحت تعرفه الدبلوماسية الجزائرية من جهة تقُل إنها ضد التدخل في الشؤون الداخلية للدول ومن جهة تنحاز للسعودية في أزمة لا ناقة لنا فيها ولا جمل، فتساءل البعض لماذا لم تتدخل الجزائر وتعلن صراحة موقفها من حصار السعودية واتباعها لدولة قطر؟ ولماذا لم تتدخل وتعلن كذلك  موقفها حول أزمة اليمن؟.. أم أن 36 ألف قارورة زمزم التي أهدتها السعودية للجزائر هي الثمن؟ 

للتذكير كل الأزمات الاقتصادية التي عاشتها الجزائر بسبب انهيار أسعار البترول كانت بسبب الموقف السعودي، وآخر مرة هي حين طالبت الجزائر من السعودية عدم رفع إنتاج البترول حتى لا ينخفض، ردت أنه لا يهمها سوى مصلحة المملكة حتى وإن انخفض البترول إلى 5 دولار.

وفي سنة 1995 في عز الأزمة الأمنية والاقتصادية ذهب خالد نزار عضو المجلس الأعلى للدولة آنذاك إلى السعودية وطلب قرضا من المملكة فقدم له القصر الملكي وعدا بتسليم الجزائر قرضا بـ 500 مليون دولار، لم نتسلمه إلى يومنا هذا..، ناهيك عن الموقف السعودي من العشرية الحمراء ومن الإعمال الإرهابية التي كانت تتعرض لها الجزائر..

لماذا نحشر أنفسنا في نزاع بعيد عنا ولا دخل لنا فيه، بل بالعكس سيضر بجاليتنا الكبيرة بكندا، أم مواقف دبلوماسيتنا تمليها مواقف أشخاص بالوزارة مصالحهم الشخصية  أهم  من  مصالح  دولة مثل الجزائر.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى