آخر الأخبار
فيديو لعملية إنقاذ بطولية.. يحرر جروا من فكّي تمساح "سعار السرقة".. خبراء يحذرون من اختراق أسرار اللقاح أفضل 5 أطعمة ينصح بتناولها قبل النوم لأول مرة منذ السبعينيات..الصين تستهدف منطقة القمر "المجهولة" استعمل في علاج ترامب.. ضوء أخضر لاستخدام أول علاج لكورونا في زيمبابوي.. قطيع ضباع يجر رجلا من منزله ويأكل نصفه سباق الهدافين المخضرمين بين رونالدو وإبراهيموفيتش مستمر كلوب يرفض الكشف عن عقوبة صلاح "السرية" رسميا.. هالاند يحصد جائزة الفتى الذهبي لعام 2020 مستشار بايدن: ترامب خسر حتى الآن 28 دعوى قضائية عيد الشكر بأميركا.. مخاوف من كورونا و"خطط بديلة" للاحتفال فريق بايدن يكشف موعد تشكيل الحكومة الجديدة المغرب سيدرس التاريخ اليهودي في المدارس العامة - والملك يوافق على ذلك ترامب: لقاحات كورونا "ستأتي بسرعة" أخيرا.. علماء الفلك يفكون لغز "السديم الأزرق" 4 أسباب تجعلك تتريث قبل شراء "بلاي ستيشن 5" رسميا.. مانشستر سيتي يحسم "مستقبل غوارديولا" هجوم "كاسح" من الجيش الإثيوبي على مدير "الصحة العالمية" بعد فايزر وموديرنا.. لقاح أكسفورد يحقق النتيجة "الأهم" وفاة "الرجل الطائر" خلال طلعة تدريبية
الافتتاحية

“الشكارة” في وصف المنارة

مع كل إشراقة شمس تخرج علينا مؤسسة “أوندا” ومديرها المثير للجدل بمبادرات ونشاطات غريبة لا نعلم إن كانت من وحيه أو من وحي “قُطاع الطرق”، الذين يسبحون في فلك وزارة الثقافة التي حولوها إلى سجل تجاري للثراء غير المشروع و”البزنسة” بكل شيء..

ومن أغرب الأفكار لهذه المؤسسة التي تحولت إلى “bis ONCI” مسابقة لأحسن قصيدة تصف منارة المسجد الأعظم؟! والله شيء “يضحك”..، هل الأشياء الجميلة تحتاج إلى مسابقة ومكافآت ليتغنى بها الشاعر؟ الأشياء الجميلة هي التي تلهم الشاعر ليعبر ويمدح ويتغنى بها، أما في زمن الرداءة والمعتوهين سياسيا وثقافيا فيضنون أن مثل هذه المبادرات هي التي تقربهم من الباب العالي وتغطي عن اختلاساتهم ونهبهم للمال العام والخاص بشتى الطرق، بالهف والوشايات الكاذبة و”التبلعيط”.

الشعراء الفطاحل لا تغريهم مسابقات “الشكارة” ولا يتحولون إلى شعراء البلاط لأن المنارة من الناحية المعمارية تحفة فنية لا نقاش عليها وأكيد ستزيد العاصمة بهاء ورونقا، لكن من الناحية الاقتصادية أسالت الكثير من الحبر، هناك من يقول أن المسجد الأعظم كلف أكثر من 02 مليار و257 مليون دولار وهناك من قال أن الجزائر بحاجة إلى مستشفيات وبحاجة إلى أولويات، لكن من الناحية الدينية يبقى المسجد لدعوة الله والتعبد، لا لاستغلاله لأغراض سياسية أو استغلال هذا الصرح الديني للتزلف والتملق والشيتة للباب العالي، فمثلما تريدون أن يمدح الناس هذه المنارة هناك من يتساءل عن صفقات المسجد وكيف منحت، من أخذ صفقة الرخام ؟ ومن أخذ صفقة الزرابي؟ ومن أخذ صفقة الزجاج ؟ وغيرها…

لذلك اتركوا هذه التحفة المعمارية رغم تكلفتها الخرافية يتغنى بها الشعراء بدون مسابقات ولا مكافآت مالية فنحن لم نبنِ السد العالي ولا صور الصين العظيم..، أنتم تريدون التهريج وفقط مقابل “الشكارة” بمبادرات جعلتكم تستحقون جائزة الرداءة في التسيير والجزائر لازال فيها الشعراء الفطاحل الشرفاء، الذين لا يُشتَرَون بدنانير معدودة أو يسمحون لكم بجعلهم سلما لتتقربوا من الباب العالي، فكل شيء أصبح مكشوفا ومعلوما وهذه المبادرة تذكرنا بمسابقة الراحل القذافي حول النهر الاصطناعي العظيم الذي جعل له مسابقة في كتابة أحسن قصيدة تمجد إنجازه فشارك من الجزائر وزير حالي بقصيدة شعر عنوانها “نهر العرب” فاليوم هذه المبادرة تذكرنا بسياسة القذافي وهو يمجد إنجازاته.

الانجازات موجودة وكثيرة ولا تحتاج إلى من يتملق بها لأن وراء كل إنجاز نهب وثراء ونحن لا نشك في انجازات الرئيس ونيته الحسنة في خدمة البلاد، بل نشك في نية “الشياتين” وراء مثل هذه المبادرات القديمة المستهلكة.. تعددت المبادرات والمسابقات والنهب واحد.    

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة + 15 =

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى