آخر الأخبار
بعد شائعات التسريب.. "كلوب هاوس" تنفي وقوع الاختراق ممنوعات في دراما رمضان.. هل تنجح في ضبط المشهد التلفزيوني؟ مفاجأة كبرى بحادث قطاري أسيوط.. حشيش وترامادول "وتوقيع مزور" "الكوكب المهاجر".. تساؤلات الحياة بدون الشمس مسؤول نووي إيراني: انقطاع الكهرباء بمنشأة نطنز "إرهاب نووي" ترامب يقول إنه سيساعد حزبه الجمهوري على استعادة الكونغرس زيدان يرد على كومان.. ويؤكد: "نحن على حافة الهاوية" الادعاء الإيطالي يرفض محاكمة سالفيني على سياسة الهجرة رئيس وزراء اليونان يطالب بالتحقيق في اغتيال صحفي قتل بـ17 رصاصة (صور) "كلاسيكو الأرض".. التشكيلة الأساسية لمواجهة الغريمين ريال مدريد وبرشلونة أزمة سد النهضة.. السودان: لا مجال للحديث عن الخيار العسكري عودة الدبلوماسية المهاجرة.. دعم دولي وتعزيز للاستقرار بليبيا توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب حداد "خاص" من الملكة إليزابيث على زوجها الأمير فيليب "أيام الجور".. سنوات الظلم والحرب الليبية في دراما رمضان رمضان اللبنانيين مع أزمة الدولار.. ارتفاع "جنوني" للأسعار واشنطن تعلن الموازنة العسكرية وتكشف عن أولوياتها الدفاعية جونسون ينعى الأمير فيليب النرويج ترفض أن يضم صندوق الثروة السيادية للبلاد شركات سعودية
الافتتاحية

أموال سوناطراك تلعب في السياسة

بعد فشل ولد قدور في مهمته على رأس سوناطراك ومع توالي الصفقات الفاشلة والمكلفة، راح السجين السابق يلعب بأموال سوناطراك في السياسة عن طريق كرة القدم، فبعد تعيينه (كـ.ق) على رأس المولودية وهو صهر صديقه الجنرال المتقاعد زرهوني، الذي تربطه به صداقة متينة منذ أيام صفقة “B.R.C” الذي سجن بسببها وأتهم بالجوسسة..، ها هو يقوم كذلك بالتكفل بدفع مرتبات اتحاد عنابة مجاملة لمسؤول سام ودفع مرتبات لاعبي مولودية بجاية لكسب تعاطف البجاويين وقطع الطريق أمام “اسعد ربراب”، الذي يشهد هبة تضامنية كبيرة من سكان بجاية بعد عرقلة مشروعه الصناعي.

 

فدخول ولد قدور بأموال سوناطراك التي هي أموال الشعب الجزائري ليلعب في السياسة تحسبا لمواعيد انتخابية تعد خرقا لكل الأعراف والقوانين الدستورية وكأنه يتصرف في حر ماله..

 

يحدث هذا بعدما تجرأ زوخ ومنح 04 ملايير من الأموال العمومية لنادي محترف تسيره شركة خاصة ؟! هاهي أموال سوناطراك تدفع بطريقة انتقائية لنوادي محترفة تسيرها شركات خاصة كذلك ؟! فهذا تعدٍ واضح على القانون لأغراض سياسية شعبوية، فمن يسأل من؟ ومن يحاسب من؟ في زمن السيرك السياسي وبارونات المال الفاسد.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 − خمسة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى